شبكـــة الحوارنــت الإعلاميـــة

موقع إخباري حواري يهتم بالشأن المغاربي والجالية العربية الإسلامية بأوربا
 

.

من ذاقوا العصا لن تغريهم الجزرة

بتاريخ : 2011-01-26 الساعة : 15:26:21

اسم الكاتب : أشرف عمر     التصنيف : مقالات وآراء

مازالت أنفاسنا لاهثة ونحن نتابع ثورة تونس ودروسها وتوابعها وتداعياتها ونتائجها المستقبلية ... نرقب ونرصد ونتطلع الى يوم خلاص أمتنا من ليل الطغاة ومن عبثهم واستخفافهم بالشعوب ... ومازالت الأحداث تتوالى لتكشف افكهم وتعرى ضعفهم ... 

السؤال المطروح الان حول الثورات القادمة فى بقية بلداننا أدوات الاستفهام المستخدمة فيه هى متى ؟ وأين ؟ وليس هل ؟ وكيف ؟ ... لأن معطيات الواقع العربى تتشابه ان لم تتطابق مع تونس ما قبل الثورة ... وقد نجح شعب تونس فى ثورته بخطوات سريعة ومفاجئة للجميع أربكت كل الحسابات وقد اعترف ساركوزيه بهذه الحقيقة مبررا وقوف بلاده موقف المتفرج ... فلا نحتاج للسؤال هل يمكن تكرار ما حدث ... ولأن الشعب التونسى قد قدم شرحا وافيا لخطوات الثورة فلا نحتاج للسؤال عن الكيفية ...

بالأمس الفريب كان التنافس بين مصر والجزائر على الترشح لنهائيات كأس العالم ... وقد صاحبته ضجة اعلامية غوغائية مع صمت مريب للقيادة السياسية فى البلدين ... وكادت تلك المهاترات الاعلامية أن تشعل فتنة بين الشعبين الشقيقين ... واليوم تدور التكهنات حول من يكون الأسبق منهما فى اللحاق بثورة الشعب التونسى ...

أما مجلة تايم الأمريكية فانها تقول ان مصر تسير على خطى ثورة تونس ... وأما مجلة فورين بوليسى الأمريكية أيضا فانها تتوقع أن تكون الجزائر هى الأقرب لتكرار الثورة التونسية ... اذن فالكل يترقب وقوع ثورات متتالية والخلاف فى الرأى على المكان والتوقيت وليس على امكانية أو كيفية وقوع الثورة ...

الأنظمة الحاكمة فى معظم بلادنا انحصرت سياساتها للشعوب فى العصا الأمنية والالهاء الاعلامى ولم تصدق يوما مع الشعوب أو تشعر بالامها ... وفجأة تنبهت لحقيقة صادمة  لها وهى أن للشعوب ارادة وأنها تستطيع أن تثور وتغير وتطرد حكامها ... فبدأت تفكر فى الجزرة ... لكنها لم تفهم بعد أن من ذاقوا العصا لن تغريهم الجزرة ... وأن اليد التى

لطمت الوجوه لن تقبل هباتها ... وأن من عزموا على تغيير جذرى لن يخدعوا بالتغيير الجزئى ... لقد سقط جدار الخوف ولم تعد العصا تخيف كما أن الجزرة لا تغرى ... فلا تغيير بعض الوجوه يقنع ولا اصدار بعض القرارات الاصلاحية يفلح فى اقناع الناس ...

صحيفة لوفيجارو الفرنسية بثت على موقعها الالكترونى تقريرا مفاده أن عائلة بن على وزوجته سيطرت على 40% من الاقتصاد التونسى ... وهيمنت على معظم القطاعات لاسيما السيارت والاتصالات الهاتفية والأعمال المصرفية والعقارات والسياحة ... فكم تكون اذن نسبة ما تمتلكه بقية الأسر الحاكمة من اقتصاد بلدانها ... وهل يمكن بعد ذلك أن يوجد أى قدر من الثقة فى وعود أولئك الذين سقطت العصا الغليظة من أيديهم ؟! 

لقد اتضحت أسباب معاناة الشعوب فكيف سيجد الناس حلولا لأزماتهم الخانقة اذا كانت الطبقة الحاكمة تسيطر على اقتصاد البلد وتتصرف فيه كما يحلو لها ...  

http://www.alhiwar.net/ShowNews.php?Tnd=13908

بالأمس شهدت مصر يوما تاريخيا قد تبدو نتيجته العملية محدودة لكن مؤشراته حاسمة باذن الله ... فالشعب والنظام دخلا فى مباراة اختبار للقوة وقد حشد النظام فى القاهرة وحدها أكثر من 30 ألف جندى من قوات الأمن ... وقد تمكن المتظاهرون من السيطرة على قلب القاهرة وأثبتوا لأنفسهم قبل النظام أنهم قادرون على اسقاطه رغم الحشود الضخمة لقوات الأمن ...

كما هو متوقع فان النظام سيتشبث بالحل الأمنى لاخر لحظة لأنه لا يملك بديلا اخر... أما السماح للشعب بالتظاهر فيبدو أنه كان اختبارا لقوة الخصم - أى لقوة الشعب - وقد اضطر النظام فى النهاية لاستخدام البطش والقمع لتفريق المتظاهرين وهو نفس ما فعله بن على فى البداية ... لكن الشعب وصل الى نقطة اللاعودة وعبر عن موقفه من النظام بكل وضوح ... ( يا مبارك ... يا مبارك ... الطيارة ... فى انتظارك ) ... هذا الهتاف له دلالات كثيرة أولها أن الشعب يدرك أن نهاية مبارك هى الفرار كما فعل بن على ...

منذ أسابيع حسم الحزب الحاكم الانتخابات البرلمانية بتزوير ارادة الشعب بكل وقاحة ... واليوم يخرج الشعب ليذكر حاكمه بأن الطائرة تنتظره ... فهل يمكن خداع ذلك الشعب باصلاحات دستورية أو اعادة الانتخابات المزورة أو رفع الحد الأدنى للأجور أو تشغيل العاطلين ...

تلك الألاعيب السياسية قد تجاوزتها الأحداث فلقد حدد الشعب هدفه بوضوح فهو يرنو الى لحظة اقلاع طائرة مبارك ليلحق بسلفه بعد أن يلقى كلمة الوداع الشهيرة والأخيرة : ( أنا فهمتكم ) ...

ردود الأفعال الأمريكية تنم عن التردد والحيرة فهذه هيلارى كلينتون تدعو الجميع الى ضبط النفس ! ... وهى كلمة تعبر عن رؤية واضحة للنتائج المتوقعة فهى لا تستطيع أن تكرر فضيحة وزيرة الخارجية الفرنسية ... كما أنها لا تستطيع أن تصرح باحترام ارادة الشعب الا بعد أن تحلق طائرة مبارك ...

  ( أتى أمر الله فلا تستعجلوه )

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
   

link : http://www.alhiwar.net/ShowNews.php?Tnd=14005