.

.

مسلسل الأحداث منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية في تونس

بتاريخ : 2011-01-13 الساعة : 10:51:37

التصنيف : الأخبــار الرئيسيــة     عدد القراء : 2350

فجرت حادثة انتحار الشاب محمد البوعزيزي أصيل مدينة سيدي بوزيد احتجاجات شعبية واسعة وعنيفة في أغلب المدن التونسية، خلفت إلى حد الآن أكثر من خمسين قتيلا.في ما يلي مسلسل الأحداث منذ بدايتها. فرانس 24 (نص)  17 ديسمبر/ كانون الأول2010 : أضرم الشاب التونسي محمد البوعزيزي، وهو من حاملي الشهادات العاطلين عن العمل ، النار في نفسه احتجاجا على مصادرة السلطات البلدية في مدينة سيدي بو زيد لعربة يبيع عليها الفاكهة و الخضار، و للتنديد برفض سلطات المحافظة قبول شكوى أراد البوعزيزي تقديمها في حق شرطية صفعته.

18/19 من ديسمبر/ديسمبر 2010: مواجهات بين مئات الشبان في منطقة سيدي بوزيد وقوات الأمن. المظاهرة كانت للتضامن مع محمد البوعزيزي والاحتجاج على ارتفاع نسب البطالة والتهميش والإقصاء في هذه الولاية الداخلية.وانتهت الاحتجاجات باعتقال عشرات الشبان وتحطيم بعض المنشآت العامة

21 ديسمبر/كانون الأول : توسع دائرة الاحتجاجات بولاية سيدي بوزيد لتنتقل الحركة الاحتجاجية من مركز الولاية إلى البلدات والمدن المجاورة كالمكناسي والرقاب وسيدي علي بن عون ومنزل بوزيان حيث خرج السكان في مسيرات حاشدة للمطالبة بالعمل وحقوق المواطنة والمساواة في الفرص والتنمية.

24 ديسمبر/كانون الأول 2010: تطور خطير للأحداث بولاية سيدي بوزيد حيث اتخذت الاحتجاجات السلمية شكل انتفاضة شعبية شملت جميع مدن المحافظة ، وقامت قوات الأمن بإطلاق الرصاص الحي على المسيرة السلمية في مدينة منزل بوزيان مما أسفر عن مقتل الشاب محمد العماري وهو أيضا من حاملي الشهادات العليا العاطلين عن العمل وجرح عدد آخر من المتظاهرين ، كما عمدت قوات الأمن إلى اعتقال عدد كبير منهم.

25 ديسمبر/كانون الأول 2010 : تجمع المئات من النقابيين والحقوقيين في ساحة محمد علي في تونس العاصمة للتعبير عن تضامنهم مع أهالي سيدي بوزيد وللاحتجاج على قمع المسيرات الشعبية والاعتقالات واستعمال قوات الأمن للرصاص الحي ضد المحتجين والذي تسبب في سقوط قتيل وعشرات الجرحى .

27 ديسمبر/كانون الأول 2010 : انتقال الحركات الاحتجاجية إلى مدن ومحافظات تونسية أخرى في تصعيد خطير للأحداث حيث رفع المتظاهرون في مدن تونس وصفاقس والقيروان والقصرين وتالة ومدنين وقفصة شعارات مساندة لأهالي سيدي بوزيد ومنددة بتدهور الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية وارتفاع البطالة في عدد المدن التونسية والمطالبة بتنمية عادلة . في حين واصلت وسائل الإعلام المحلية والرسمية تجاهل هذه التحركات الاجتماعية التي أخذت تتوسع شيئا فشيئا.

28 ديسمبر/كانون الأول 2010 : أول رد رسمي للرئيس التونسي زين العابدين بن علي على الاحتجاجات الشعبية في خطاب متلفز بثته القناة الرسمية تونس 7 ، دان فيه " أعمال الشغب" و قال إنها تضر بصورة تونس لدى المستثمرين وتعهد بتطبيق القانون " بكل حزم" ضد المأجورين والمتطرفين " .

30 ديسمبر/كانون الأول 2010: بن علي يقوم بتعديل وزاري محدود حيث عين سمير العبيدي وزيرا جديدا للاتصال ووزير جديد للشباب والرياضة ووزير جديد للشؤون الدينية. ليبيا ترفع القيود الإدارية المفروضة على التونسيين الراغبين في السفر والعمل في ليبيا ومعمر القذافي يأمر بمعاملتهم كمواطنين ليبيين.

3 يناير/كانون الثاني 2011 : مواجهات عنيفة في مدينة تالة بين محتجين وقوات الأمن استخدمت فيها الشرطة القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي ما أسفر عن سقوط عدد كبير من الجرحى.

5 يناير/كانون الثاني 2011 : وفاة محمد البوعزيزي الشاب الذي أوقد نار الاحتجاجات الشعبية في تونس متأثرا بجراحه بعد 18 يوما من محاولته الانتحار أمام مقر ولاية سيدي بوزيد. خروج المظاهرات في تالة عن سيطرة قوات الأمن بعد إحراق المتظاهرين لمقر الحزب الحاكم ومبنى للشرطة ، وقوات الأمن تستنفر كل إمكانياتها الأمنية لقمع المتظاهرين.

6 يناير/كانون الثاني 2011: السلطات التونسية تعتقل مدونين ومغني راب تونسي على خلفية تعرضهم للنظام التونسي على صفحات الانترنت والمحامون ينظمون اعتصاما في أروقة المحاكم احتجاجا على الاضطهاد الأمني.

8يناير2011/كانون الثاني : مقتل 6 أشخاص في مدينة تالة وشخصين في القصرين
في مظاهرات عنيفة عمت منطقة الوسط الغربي للبلاد

9 يناير2011/كانون الثاني : المظاهرات تصل إلى العاصمة تونس وتتسم بتصاعد العنف خلال الاحتجاجات التي رفعت لأول مرة شعارات ضد الحكومة التونسية. وقوات الأمن تستعمل استعمال الرصاص الحي ضد المحتجين.إضراب 95 بالمائة من المحامين . وسقوط أكثر من 35 قتيلا في مدينتي القصرين وتالة حسب مصادر نقابية.

10 يناير2011/كانون الثاني : خطاب جديد لزين العابدين بن علي لمحاولة تهدئة الأوضاع وتقديم حلول للخروج من الأزمة ، ووعود بخلق 300 ألف فرصة عمل جديدة لاحتواء نسب البطالة المرتفعة لدى حاملي الشهادات. شريحة واسعة من المواطنين لا ترى خطاب بن علي مقنعا وكافيا لإخماد الاضطرابات. وتعليق الدروس في المدارس والجامعات إلى أجل غير مسمى.

11 يناير/كانون الثاني 2011 : المظاهرات تنتشر في العاصمة تونس وتبلغ الأحياء الشعبية التي تعاني الفقر وسوء التجهيزات كحي الانطلاقة والتضامن . حرق بعض مقرات الحزب الحاكم . والشرطة تفرط في استخدام العنف مما يسفر عن سقوط 35 قتيلا في مدن الوسط والشمال الغربي خلال يومين. وقمع مظاهرة نظمها الفنانون التونسيون أمام المسرح البلدي في العاصمة.

12 يناير/كانون الثاني 2011: زين العابدين بن علي يعزل وزير الداخلية ويعين وزيرا جديدا وقمع قوات الأمن يخلف قتلى في مدن من الجنوب التونسي لأول مرة وفي مدن الوطن القبلي وانتشار الجيش في العاصمة تونس وأغلب المدن الكبرى. ووزير الداخلية الجديد يفرض حظرا لتجول ليلي في مدن تونس الكبرى ولأجل غير محدد.

 

مصدر الخبر : فرنسا 24
 
 
 تعليقات الزوّار

 


الاسم : متابعة

13-01-2011 13:52:00

التعليق:

مقتل 8 أشخاص في اشتباكات بين الشرطة التونسية ومتظاهرين

تونس: ما زالت القوات الخاصة تحاصر العاصمة التونسية الخميس بعد اول ليلة فرض فيها حظر التجول بينما اسفرت مواجهات في احدى ضواحي تونس عن سقوط ثمانية قتلى ما ادى الى ارتفاع الحصيلة الى 66 قتيلا منذ منتصف كانون الاول/ديسمبر، حسب الاتحاد الدولي لرابطات حقوق الانسان

وذكر شهود عيان أنهم سمعوا دوي إطلاق ناري في قلب العاصمة التونسية، كما دارت مواجهات عنيفة بين رجال الشرطة وآلاف المحتجين في مدينتي القصفة ونابل ،60 كيلومترا شرق العاصمة.

فيما انتقدت وزارة الخارجية الفرنسية استخدام القوة المفرطة من قبل الشرطة التونسية تجاه المتظاهرين مما أدى إلى مقتل العشرات خلال هذه الأزمة.

وتزامنت تلك التطورات السريعة مع إقالة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي لوزير الداخلية رفيق بلحاج قاسم وتعيين الوزير السابق المهندس أحمد فريعة مكانه، بالإضافة إلى إصدار أوامر بإطلاق سراح جميع المعتقلين في الاحتجاجات الأخيرة.

كما أمر بن علي بفتح تحقيق في اتهامات بالفساد تتعلق ببعض المسئولين، ودعا مجلسي النواب والمستشارين إلى جلسة استثنائية اليوم الخميس في محاولة لبحث سبل امتصاص المحتجين الغاضبين.





احد القتلى في مواجهات بين الشرطة والاف المحتجين فى تونس










الاسم : خالد السليماني

13-01-2011 12:08:05

التعليق:

رئيس يقتل شعبه الأعزل بدم بارد.. هل يستحق الرئاسة؟؟ رئيس أخذ فرصة 23 سنة في الحكم.. هل يمكن أن يعطى فرصة أخرى؟؟ رئيس انقلب على بيان كتبه بيد وأسس به شرعيته.. هل يمكن تصديقه مرة أخرى؟؟ رئيس وصل الحكم بخلع الرئيس السابق بسبب شيخوخته.. هل يمكن السماح له بالاستمرار حتى(يشيخ) في الحكم؟؟ رئيس يرد الإعلام الخشبي كل شيئ في تونس إلى توجيهاته وإذنه؟؟ هل يمكن أن نقبل بخلع وزير الداخلية فقط ويبقى هو يوجه ويأذن؟؟ رئيس عائلته وعائلة زوجته يسرقون وينهبون مدة 23 سنة.. هل يمكن أن ننتظر شيئا من لجنة تحقيق غامضة وهلامية؟؟ رئيس لا يحاور حتى حزبه التجمع.. هل يمكن أن يحاور الأحزاب الأخرى؟؟ رئيس عسكري(مع الاحترام للعسكريين الشرفاء) ولم يتعلم من السياسة شيئا طيلة 23 سنة.. هل يمكن أن ننتظر منه الآن مبادرات سياسية؟؟

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.