.

.

في ذكراه الأولى.. هل أصبح البوعزيزي بطلا ؟

بتاريخ : 2011-12-18 الساعة : 17:29:13

اسم الكاتب : عبد الرزاق قيراط     التصنيف : مقالات وآراء     عدد القراء : 1650




 حين تقرأ عن الثورة العربيّة ستجد أنّ ذكر البائع المتجوّل محمّد البوعزيزي من سيدي بوزيد متواتر بكثرة في الصحف ومواقع الانترنت و منتدياتها.

و اللافت لكلّ من يُدخل الاسم في أشهر محرّكات البحث جوجل هو حجم النتائج الكبير الذي يزوّدك به ، ففي آخر عمليّة بحث قمنا بها، تلقّينا ما قدره مليون و 660 ألف نتيجة لما قيل و كُتب عنه، و لأنّ دراسة ذلك الكمّ من المعلومات محتاج إلى الكثير من الوقت، اخترنا الانطلاق من بعض العناوين التي تلخّص بعض ما كُتب عن البوعزيزي و تعطينا فكرة عن أهمّ الملامح و الأفعال التي أسندت لهذه الشخصيّة، و قد صنّفناها إلى نوعين:

 الأوّل: ما يَعتبر البوعزيزي بطلا أو شهيدا أو رمزا.                     

 الثاني: ما يشكّك في ذلك أو ينفيه.

 ****

 النوع الأوّل: أغلب ما يقرأ عن البوعزيزي يمنحه صفات البطولة و يرقى بموته إلى مرتبة الشهادة و يشيد بفعله الذي أطاح لا بالطاغية في تونس فحسب و إنّما بغيره من الطغاة العرب.

 آلاف العناوين تسند أفعال البطولة و صفاتها إلى محمّد البوعزيزي ومنها الأمثلة التالية حيث يتّصل الحدث في بدايته بتونس :

 - الشاب التونسي الذي أشعل ثورة التونسيين ضد رئيسهم.

 - محمد البوعزيزي الذي أشعل الثورة الخضراء في تونس.

 - محمد البوعزيزي أو الشرارة التي أزاحت بن علي.

 - محمد بوعزيزي مطلق شرارة الانتفاضة التونسية.

 ثمّ يبدأ الفعل في الانتشار و التوسّع ليشمل أنحاء العالم العربي:

 - محمد البوعزيزي التونسي يرحل بلهيبه ووجعه إلى الجزائر.

 - محمد البوعزيزي.. شاب احترق  ليحرق الطغاة.

 - محمد البوعزيزى الذي يعيش بيننا في مصر.

 - البوعزيزي ملهم الثورات العربية..

 - محمد البوعزيزي قائد أول و أعظم ثورة عربية في  العصر الحديث

 - محمد البوعزيزي .. بطل الزمن العربي الجديد.        

 ثمّ تتّسع رمزيّة البوعزيزي أكثر فأكثر لتحتلّ مكانة أكبر تاريخيّا و كونيّا:

 - محمد البوعزيزي على طوابع تونس.

 - الشهيد محمد البوعزيزي اسم سيخلده التاريخ.

 - محمد البوعزيزي : ضمن عشر شخصيات مؤثرة بالعالم.

 - باريس تطلق اسم محمد البوعزيزي على إحدى ساحاتها.

 النوع الثاني من العناوين ليس بنفس الكثافة العدديّة و لكنّه يعكس جدلا آخر حول ما أسند لمحمّد البوعزيزي من بطولات و ألقاب شرفيّة و قد تجلّى من خلال أسلوب الاستفهام كما يظهر في الأمثلة التالية:

 - هل يعتبر محمد البوعزيزي شهيدا؟

 - هل محمد البوعزيزي قتل في سبيل الله؟

 - محمد البوعزيزي وعون التراتيب فادية حمدي: من ضحية من؟

 - هل تعرفون لغز محمد البوعزيزي؟

 ثمّ تأتي الإجابات نفيا وإثباتا:

 - محمد البوعزيزي التونسي .. دراسات فقهية ونفسية .. !

 - القصة الحقيقة لمحمد البوعزيزي و سرّ حرقه لنفسه.

 و بالتوازي مع التشكيك في بطولة البوعزيزي يدخل اسم الشرطيّة فادية حمدي إلى حلبة الصراع فيحقّق بعض المكاسب على حساب من قيل إنّه صفع و أهين، كما يظهر في العناوين التالية :

 - جدل حول رواية «الصفعة» التي أهانت البوعزيزي وأطاحت بنظام بن علي.

  - قصة الشرطية "فادية" التي جعلت محمد البوعزيزي يحرق نفسه قهرا.

 - محكمة تونسية تبرئ صافعة محمد بوعزيزي " فادية حمدي" والرأي العام يشيد بصاحبة الصفعة التي غيرت التاريخ.

- إطلاق سراح الشرطية التي صفعت محمد البوعزيزي رمز الثورة ضد بن علي.

و نقرأ بتعجّب ما يحدث بعد ذلك من ردود أفعال كما في العنوانيْن اللاحقين:

- مواطنون يحطمون لوحات لأسماء شوارع تحمل اسم محمد البوعزيزي.

- علي الظفيري (صحفي سعودي يعمل بقناة الجزيرة) يهاجم من توعدوا محمد البوعزيزي بنار جهنم ويصفهم بالكفار . وقد دافع هذا الصحفيّ عن محمّد البوعزيزي في برنامجه ( في العمق) منتقدا رجال الدين الذين أفتوا بحرمة ما قام به حين أحرق نفسه فقال مخاطبا البوعزيزي "... و قد نفخت الروح في قلب أمّة هامدة وأيقظت الكرامات الكامنة في الأعماق، أيقظت الشوارع والمدارس والمطاعم والبرلمانات وفي كل بيت عربي يسأل الناس مِنْ بعدك عن الطين الذي خُلقت منه عربتك المباركة، عن النار المقدسة التي أحرقت الأرض من تحت الطغاة الهاربين...يا محمد لقد أزهرت شعلتك في الوطن العربي... كافر من يدين موتك ويصمت عن الموت الذي غرسته الأنظمة في أرضنا منذ عقود أو ليس في الموت حياة "

الكلمات تلخّص بوضوح ما أصبح يثيره اسم البوعزيزي من جدل حول رمزيّته الثوريّة، فهل يمكن الاطمئنان إليها لنصدّق أنّ ذلك الإنسان تحوّل فعلا إلى كائن أسطوريّ، أم نفضّل الانتظار قليلا للبحث عن إجابات شافية للسؤال المركزيّ الذي أصبح يطرح بإلحاح شديد: ما هي حقيقة محمّد البوعزيزي؟

****

سنحاول الإجابة عن هذا السؤال بمناسبة الاحتفال بالذكرى الأولى لانطلاق الثورة، فنقول إجمالا إنّ  حقيقة البوعزيزي أنّه "ملأ الدنيا و شغل الناس".

فحين ثار الشعب التونسيّ على الدكتاتور بن علي كان اسم محمّد البوعزيزي مرادفا للشرارة التي أشعلت نار الغضب، و عندما انتشر الحريق ليطال الوطن العربيّ الكبير اتـّسعت دلالة الاسم ليتجاوز المدلول البسيط من بائع متجوّل يدفع عربته أمامه و يتحدّى أعوان التراتيب البلديّة إلى ثائر جوّال عابر للبلدان يدفع العرب ليتحدّوا جبروت الحكّام  و يطالبوا بإسقاط أنظمة الفساد و القمع.

لذلك حضر اسم البوعزيزي الرمز منذ بداية الربيع العربيّ في أكثر ما كتب من مقالات و تحاليل بلغتنا و بغيرها و أغلب ما قيل و بثّ من تحاليل على أمواج الإذاعات و التلفزيونات العربيّة و الأجنبيّة  ليصير ذكره على كلّ لسان، و في كلّ مكان. لا نرى شعلته تخبو و لا تتحوّل ناره إلى رماد ما دامت الثورة العربيّة ماضية في مسارها الطويل.

ولكنّ ذلك الاسم الذي بلغ ما بلغ من المراتب الراقية في أذهان الكثير ممّن تعاطف معه، ظهر يوم محاكمة فادية حمدي بشكل مغاير تماما إلى حدّ الإحساس بأنّ المدلول الأوّل لم يعد قائما وقد تعرّض لهزّة عنيفة مع صدور الحكم ببراءة المتّهمة من جريمة الاعتداء بالصفع و الإهانة، أو هكذا اعتقد البعض.

ففي المقالات و التحاليل التي تلت تلك المحاكمة الصاخبة، أصاب التشويش صورة البوعزيزي "البطل" الذي تعاطفنا معه من خلال الرواية الأولى باعتباره  ضحيّة  للشعور بالظلم والإذلال بسبب إهانة لفظيّة أو ماديّة من امرأة، لأنّ القاضي أقرّ بحكم البراءة رواية غيرها تكاد أن تزيح لقب البطولة عن ذلك "البائع الأسطوريّ."

قد نوافق المتسرّعين في اعتقادهم أنّ صورة البوعزيزي بطلا لم تكن على أساس صحيح، و نحن نرى و نقرأ ما كُتب  وما قيل بعد تلك المحاكمة. فقد خرج المهتمّون بذلك الشأن يبحثون عن حقيقة ما جرى بين البوعزيزي و فادية حمدي فتعدّدت العناوين و تناقضت الروايات  و لكنّ البطل الوحيد في كلّ ذلك ظلّ هو نفسه محمّد البوعزيزي  ما دام يملأ الدنيا و يشغل الناس ثانية و تحتلّ أخباره كلّ وسائل الإعلام المكتوبة والمسموعة و المرئيّة.

ما لا يدركه الجمهور المتعطّش لأخبار الناس أنّ البوعزيزي دخل التاريخ فعلا بما حدث بعد موته لأنّه حرّك الجماهير العربيّة و علّمها كيف تعلن غضبها على الطغيان الذي ناءت بحمله جيلا بعد جيل، و لذلك فإنّ البحث عن حقيقة ذلك الرجل قبل موته لن يكون مجديا و لن يخرجه من الموقع الذي احتلّه في مسار الثورة العربيّة.

لقد علّمنا التاريخ أنّ ألقاب البطولة لا تسند بالضرورة لأشخاص نعرف كلّ التفاصيل الحقيقيّة لحياتهم و هو ما يثير شهيّة الكتّاب و خيالاتهم ليؤلّفوا مئات الروايات و الكتب والمصنّفات و يحوّلوا أناسا عاديّين إلى أساطير عجيبة انطلاقا من تأويلات و مبالغات و حقائق و أكاذيب.

و علّمنا التاريخ أيضا أنّ الأبطال لا يصنعون أنفسهم بقدر ما يصنعهم الناس ممّن يكتبون أو لا يكتبون و هذا ما يفسّر أنّ البطل أو الرمز الذي يدخل في الذاكرة الجماعيّة لا يرقى حقّا إلى تلك المرتبة إلاّ بعد موته. فنادرا جدّا أن تجدهم من الأحياء لأنّ شحّ الإنسان عموما يمنعه من أن يمنح ذلك اللقب لمن كان على قيد الحياة، و إذا مُنح فغالبا ما يكون نفاقا لحاكم أو صاحب جاه ماديّ أو معنويّ. 

و لعلّه من السابق لأوانه الجزم بما سيؤول إليه ذكر البوعزيزي في المستقبل البعيد، و لكنّنا نشعر شعورا قويّا أنّ بطولته الرمزيّة تتمثّل في الدور الذي لعبه لا باعتباره بشرا يختلف الناس حول حقيقته  بل باعتباره حدثا قادحا أقحمه القدر في مسار الثورة التونسيّة من أجل أن تبلغ ذروتها، حتّى إذا اضطربت و تداخلت أحداثها و وصلت إلى مرحلة التأزّم  أمكن لها أن تسير نحو الانفراج الذي يمثّل النهاية السليمة  لكلّ مأزق كما يؤكّده المنطق الذي يحكم قانون الأزمات والحكايات. و ليس التاريخ الإنساني إلاّ جملة من الحكايات و الروايات المتلاحقة و ليس الأبطال الذين سُجّلت أسماؤهم في صفحات التاريخ إلاّ أحداثا تمثّل تلك المنعرجات المصيريّة للشعوب، وفي ذلك كلّ الفرق بين الأشخاص الذين يموتون و الأبطال الذين يبقون أحياء بما فعلوه عن وعي أو عن غير وعي و بما أحدثوه من فعل فريد يخلّد ذكراهم فيملئوا الدنيا و يشغلوا الناس.

عبد الرزاق قيراط.

 

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.