.

.

المرزوقي بين ربطة العنق ورباطة الجأش

بتاريخ : 2011-12-22 الساعة : 07:49:14

اسم الكاتب : عبد الرزاق قيراط     التصنيف : مـن هــنــا و هــنــاك ...     عدد القراء : 987




 لم نر المرزوقي بربطة العنق قبل الرئاسة وبعدها، وحين سئل عن ذلك، كان جوابه طريفا كطرافة السؤال فقال سأضع ربطة العنق إن وضعها راشد الغنوشي رفيق النضال، وشبيهه في الملبس. كما تساءل الصحفيّ المصريّ فهمي هويدي عن سرّ ذلك الخيار لدى الرئيس المنتخب فوجد الإجابة من المقرّبين له فقالوا «إن الرجل عاش في فرنسا نحو عقدين من الزمان سنوات الدكتوراه مع سنوات المنفى، لكنه ظل جنوبيا لم يتغير شيء في مظهره».

وقال المرزوقي في حوار تلفزيونيّ إنّ ابنتيه لا تكفّان عن مطالبته بوضع ربطة العنق باعتباره رئيسا للجمهوريّة، يتوجّب عليه أن يكون بمظهر يليق بذلك المقام

وتلك الوظيفة. ولكنّه - على ما يبدو- سيظلّ الرئيس الأقلّ أناقة بالمنطق الشعبيّ الذي يهتمّ أحيانا بالمظهر والمنظر قبل المسلك والتكوين العلميّ الأجدر بالحسبان والاهتمام.

جدل الأناقة مع المرزوقي بدأ مع عودته إلى تونس فانصبّ اهتمام الناس والمدوّنين على نظّاراته التي لم تعجبهم، فغيّرها أكثر من مرّة ولكنّها تحوّلت قبل الانتخابات إلى شعار لحملة حزبه الانتخابيّة، ويبدو أنّ رمزيّتها إلى المرزوقي مفكّرا وكاتبا قدّمته للناس باعتباره رجلا ذا مبادئ لا رجعة عنها لخّصها في عدائه للمال السياسيّ والمتاجرين به للوصول إلى الحكم. تلك النظّارات التي ترمز إلى مناضل سياسيّ مشاكس لنظام بن علي على مدى سنوات حكمه، أقنعت الناخبين فصوّتوا لحزب المؤتمر من أجل الجمهوريّة الذي جاء في المرتبة الثانية بعد حزب النهضة الإسلاميّ. فساهم ذلك الانتصار في تزكية المرزوقي لرئاسة الجمهوريّة. وتمّ انتخابه من طرف ثلثي أعضاء المجلس التأسيسيّ لنيل ذلك الشرف.

وعوض أن يضع المرزوقي ربطة العنق وهو يتقدّم لأداء القسم، فاجأنا بالبُرنُس التونسيّ الذي يرتديه أهل الجنوب في مدينة دوز بوّابة الصحراء، وهناك تقيم قبيلة «المرازيق» التي ينحدر منها أجداده، وهناك يُصنع ذلك اللباس الأصيل من وبر الجمال.

وعلى العموم، لا نرى الشعب التونسيّ في حاجة إلى رئيس آخر لا يعنيه من أمر الرئاسة إلاّ أناقتها الزائفة، وبهرجها الظاهر، تحتاج تونس اليوم إلى رئيس برباطة الجأش قبل ربْطة العنق. وجاء في لسان العرب عن الرجل رابِط الجأش أو ربِيط الجأش أنّه الرجل شديد القلب كأَنّه يربط نفسَه عن الفِرار يكُفّها بجُرْأَته وشَجاعته.

وربَطَ جأشُه رِباطةً: اشتدَّ قلبُه ووَثُقَ وحَزُمَ فلم يَفِرّ عند الرَّوْعِ. والطريف في هذا الشرح عبارة الفرار التي تذكّرنا بهروب بن علي وهو الرئيس الذي لم يفلح إلاّ في الظهور بالمظاهر الأنيقة الزائفة، ولكن ما أبعد الأناقة والجمال عن أفعاله

وسياساته، حتّى جاشت نفسه حين أفاق يوما على خبر سيّء يزفّ إليه ثورة شعبه فغَثَتْ أَو دارَتْ لِلْغَّثَيان، كما يقول ابن منظور في لسان العرب ويضيف مفسّرا

«وجاشت نفْس الجبان وجأشت إِذا همَّت بالفرار.»

وتلك مسالك الجبناء، التي نرجو أن لا تجد طريقها إلى حكّامنا الجدد من الرؤساء والوزراء سواء ربطوا أعناقهم أم لم يربطوها فذاك شأنهم وهم أحرار في أمر أناقتهم، أما في أمر سياسة البلاد ومصالح العباد فلا أناقة ولا جمال إلاّ في رباطة جأشهم وشجاعتهم بدفاعهم عن مصالح الناس وعملهم الدؤوب لإصلاح ما دمّره الفاسدون السابقون.

 

مصدر الخبر : الصباح التونسية
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.