.

.

د. منصف المرزوقي حصنا من حصون الثورة

بتاريخ : 2014-11-01 الساعة : 05:53:19

اسم الكاتب : الطاهر العبيدي     التصنيف : تقارير و بيانات     عدد القراء : 815




 مقالات أُخرى للكاتب - الطاهر العبيدي
صداقة مرفرفة في الصدر والوجدان…
تعقيب وشكر للجميع
مثقفون عرب فلسطين باقية في العقل وفي القلب
محمد الزواري/ أنت الشهيد لتثوير الوعي وإيقاظ الضمير
تلميذ تونسي يعترف أمام الجميع..مع مراد العبيدي-حاوره
كلمات موجوعة الى "عبد الحميد العداسي" (1)
باريس كما يراها " فيصل جلول " ومن معه ؟
إيران .. حزب الله .. فلسطين .. والآخرون..
وفاء لهذا الرجل الحر حوار صريح مع عبد الله الزواري
الكتاب الأسْوَدْ *.. حِزْبيِّ الهوى، أسْوَدَ الشكل والمحتوى

المزيد من المقالات

 

باريس في 31 اكتوبر 2014

 

د. منصف المرزوقي حصنا من حصون الثورة

الطاهر العبيدي / صحفي وكاتب تونسي مقيم بباريس

نحن مجموعة من التونسيين، قناعة منا بأن تونس الثورة تحتاج من شرفاء هذا الوطن الانتباه لهذه اللحظة التاريخية، والوعي بدقة المرحلة، التي أفرزتها الانتخابات التشريعية الأخيرة بتاريخ 24    2014 ، ( تشرين ) أكتوبر

والتي تستدعي التكاتف والتراص من موقع المسؤولية الوطنية والأخلاقية، والاضطلاع بدور تاريخي لدعم ومساندة الثورة الشعبية التونسية النابضة بحيوية دماء الشباب. هذه الثورة التي كانت ولا تزال سراجا يخترق أعوام السواد والاستبداد، وذلك  بالاصطفاف إلى جانب ترشح الدكتور

" منصف المرزوقي " في الانتخابات الرئاسية، الذي كما غيره من شرفاء وأحرار تونس الخضراء، يمثل حصنا من حصون الثورة، عبر دعم  هذا المسعى الذي سيساهم في خلق توازن في الحكم، لحماية البلد من مصائب التفرد بالقرار، والاستئثار بالسلطة، ومن أجل تنمية التيار المنحاز لثورة الحرية والكرامة.

* ملاحظة

 

* سيقع تحديث هذا البيان أسبوعيا بإضافة الأسماء الجديدة الموقعة على النص.  

 

* للإمضاء والمساندة يرجى الاتصال على البريدي الالكتروني التالي.

taharlabidi13@gmail.com

 

00336143068500033614306850

 

 


مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 


الاسم : الطاهر العبيدي

11-11-2014 04:05:45

التعليق:

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة على أشرف المرسلين الأخ الفاضل صاحب الاسم المستعار تحية طيب وبعد: أولا- أشكرك يا ابن بلدي على رسالتك، وأحييك على المتابعة والاهتمام. ثانيا - كان الأجدر أن تكتب باسمك الحقيقي، لأن توقيعك هذا من الواضح أنه مستعار. وإن كان في الماضي الأسماء المستعارة ثوبا يحمي من التتبعات، فأعتقد أنه الآن أصبح ممكنا الإفصاح عن الاسم دون مخافة الآثار، إلا إذا القصد من التخفي هو هواية تجزير الأعراض، وهذا ما لا أتمناه لك ولا لغيرك. ثالثا - حول ما تفضلت به أني أبحث عن منصب أو منفعة أو مصلحة، فلا أظنك يا ابن وطني تجهل أني لم أكن في أي موقع ولم أتبوب أي منصب، ولم أشارك في أي مكان سلطوي لا من قريب ولا من بعيد، كما لا يخفى عنك أني لم أكن منضويا تحت راية أي حزب، ولا أزال. ثالثا- فيما يخص مآخذك أني انحزت للرئيس الحالي رغم أخطائه، أقول لك يا ابن أرضي دعنا نجري مقارنة بينه وبين باقي المرشحين فسنجده أفضلهم، وهذا لا يعني أنه منزه عن الأخطاء أو خال من العيوب، كما رأيي هذا هو اجتهاد قد يكون مخطئا أو مصيبا. رابعا- تمنياتي لك بالتوفيق والنجاح وكان الله في عونك ابن بلدك الطاهر العبيدي


الاسم : أحمد علي

08-11-2014 18:18:48

التعليق:

لا أستغرب أبدا وخاصة عندما ينطق جهلة تونس الذين يحملون فكر معين من السذاجة ولهم من السخافة ما يكفي لتغطيت كل  " قنواة " العهر والإنحلال الإخلاقي والكذب والفسوق زيادة على كافة الأوراق المكتوبة التي يطلق عليهم " جرائد ولا أقل  ( صحف ) وهؤلاء  كلهم يسمون أنفسهم  " بالإعلام  " وبدون أيى شك فإن هذه المهنة هي بريئة منهم على الإطلق . وهذا يحصل الا في بلاد عربان هذا الزمان وفي طليعتهم  تونس ، سمعتم عن الفكر المتحجر والمتجمد ؟ هؤلاء ينعتون برجل متحصل عن الدكتورة ودكتور في الطب ومؤلف لعدة كتب وحقوقي ويحاضر في أعلى الجامعات الأماريكية  " بالطرطور " ... والسبب عند هذه الشلة التعيسة هيى بعيدة كل البعد عن الفكر المتحظر ولا تعرف له طريق . أما الأخ العبيدي أعانك الله علي هذه المهمة النبيلة إذا كنت صادق ؟ والدكتور المرزوقي يستحق كل التقدير والإعانة .


الاسم : لزرق

08-11-2014 07:31:49

التعليق:

ماذا حل بوطني انا لا اعطي صوتي الا مرة واحدة ولا اعطي صوتي لمجرد فزاعة التجمع عادو من قبل بالدمقرطية بالقبل بالنتيجة دون نواح سأعطي صوتي الى انسان يخاف الله بغض النظر ان له شعبية  او لا اما لان فلان هو ضد التجمع فلم تعد تعنينا فمتعلقة همتي وثقتي في الله والذي يخاف الله هو له صوتي ومن اعتز بغير الله ذل


الاسم : Assad Ibn Fourat

07-11-2014 02:52:42

التعليق:

سامحك الله أيها الفاضل العزيزالطاهر العبيدي ،،، كنت أظنك إلى زمن قريب فارسا من فرسان القلم ،،، وصوت يصدع بالحقيقة ويفصح عما يجيش بقلوب أبناء تونس من شجون وآلام وآمال وطموحات سواء كانوا بالداخل أو بالخارج !؟... ولكن للسلطة طعم حلو المذاق يغري الطامعين وضعاف النفوس  حتى من أساطين القلم والفكر والثقافة ،،، ويجعلهم يتنازلون عن البقية الباقية من الكرامة والأنفة وعزة النفس ،،، وأنت مع الأسف أصبحت تنتمي لهذه الفئة الأخيرة !؟
مع الأسف الشديد أيها الصحفي الملهم الطاهر العبيدي فصاحبك د. المنصف المرزوقي الذي تدعو له ليس إلا حقوقيا مزيفا ومناضلا كاذبا ... لقد صدقناه من قبل ومنحناه ثقتنا وصوتنا له فرادى وجماعات ... ولكن تبخرت كل الوعود وكل الأماني وكل شيء في الفضاء...أنت تلعب في الوقت الضائع ... هيا أحفظ ما تبقى لك من ماء الوجه ... وأسحب هذه الحملة والمبادرة ...لقد ظل صاحبك سنة كاملة يموه ويكذب ويدجل بأنه سيعيد إعتبار وحقوق شهداء الثورة وأستقبل أم الشهيد أحمد الورغي ... وظل يحمل صورته للمتاجرة السياسية بها في شكل بنس على صدره ،،، وفي الآخر تم الإعتداء على أم الشهيد بوزارة حقوق الإنسان والعدالة الإنتقالية بباردو من قبل مليشيات رابطات حماية الثورة وأستنجدت المسكينة بقصر قرطاج وبالرئيس الطرطوري الذي لم يحرك ساكنا ... مما جعلها تصرخ وتبكي وتقول له أنزع صورة إبني من على صدرك يا منافق ... وظل يراوغ ويبحث عن التعلات الواهية ... واخيرا نزع بنس الشهيد من على صدره بعدما شنعت به الحاجة فاطمة أم الشهيد أحمد الورغي وكشفت أمره وزيفه وبهتانه !!!؟؟؟ هذا غيض من فيض !!!؟؟؟
وقل لسيدك ومولاك هيا .... أنقذ نفسك من رئاسة طرطورية بلا معنى ولا صلاحية وأرحل غير مأسوف عليك حتى إلى الجحيم لو أردت ... ولا أنسى أن أهديك أغنية أم كلثوم : فات الميعاد ... السفسطة والتدجيل ولى عهدها وأنقضى !

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.