.

.

خلق المراجعة وسنة الإختلاف

بتاريخ : 2015-08-31 الساعة : 12:45:58

اسم الكاتب : علي بالساسي بلحاج علي     التصنيف : مختارات     عدد القراء : 378




لا يراجع نفسه، من يكرر نفسه، واعلم أن الذي يكرر نفسه هو الذي يضرب صفحا عن قراءة من يخالفه الرأي، أو الموقف، أو الإنتماء، أما العقيدة فتلك هي عقبة كأداء، عزيز عليه أن يقتحمها، وما هو بمقتحمها، والحالة هذه..إن مراجعة الرأي، أو الموقف، أو الإنتماء، أو العقيدة، تبقى متوقفة، انعداما وضيقا واتساعا، على حظ حضور الآخر، المخالف لنا، في حياتنا..ومن ثم فاعمل على أن يكون الآخر هو مختبرك، من خلاله تراجع، وتصحح، وتثبت مخزونك الثقافي، رأيا وفكرا، وانتماء، وعقيدة، وإلا فإنك لن تكون بمنجاة من قوله تعالى (بل قالوا إنا وجدنا آباءنا عل أمة وإنا على آثارهم مهتدون)، في الفكر، (وكذلك ما أرسلنا من قبلك في قرية من نذير إلا قال مترفوها إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون)، في العمل، الزخرف آية 22 و 23. ومن ثم فالمراجعة مطلوبة في الفكر، والعمل، بالنص القرآني، ولن تكون إلا بحضور الآخر، المخالف لنا، في حياتنا..

مصدر الخبر : الفايسبوك
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.