.

.

بصراحة ووضوح!

بتاريخ : 2016-11-15 الساعة : 14:11:51

اسم الكاتب : طه البعزاوي     التصنيف : مقالات وآراء     عدد القراء : 1156




 

كل الناس كانوا يعلمون أن سعيد شلبي وإخوانه الذين قضوا في السجن 4 سنوات، إنما سجنوا ظلما وعدوانا! ومن باب أولى السجناء الذين يعرفون أنهم سجناء سياسيون وضحية موازنات مختلة!

لا شك أن الهالك "لطفي نقض" لفظ أنفاسه وهو يعلم أنه ليس مقتولا وإنما متسبّبا في قتل نفسه حين حشرها في معركة ظالمة أعد لها سلفا هو وجماعته السيوف "والمولوطوف والحجارة" لمهاجمة متظاهرين سلميين!

عائلة "نقض" تعلم كذلك أن ابنها لم يُقتل وإنما مات! ... ولكن النفس عزيزة والبحث عن مُسبّب للهلاك يستهوي الأنفس الثكلى خاصة إذا ضعف الإيمان وعضّد ذلك اللّغط والكذب والسمسرة السياسية!

المجرمون الذين سوّلوا "لنقض" ومن معهه مهاجمة المتظاهرين السلميين يعلمون كذلك أنه لم يُقتل وإن كان هناك من قاتل فهم قاتلوه وهم المستفيدون من "دمه"!


طبّ الإسعاف والطبّ الشرعي علموا علم اليقين أن الرجل مات ولم يقتل، وهو ما جاء في تقاريرهم العلمية التي خبا صوتها وحُجّيتها أمام أصوات الغوغاء والمتاجرين بالدماء والأنفس والدموع من أجل تحقيق أهداف سياسية سخيفة!


الأمن الذي حضر المسيرة وعاين "المعركة" واعتقل بعد ذلك سعيد شلبي وإخوانه وحقق معهم يعلم أنهم أبرياء! ولكنه لم يجد الجرأة لإطلاق سراحهم لأن موجة الإدانة من المتاجرين بالدم عاتية يصعب السباحة ضدها!


إعلام "العار" ـ الذي لم يفشل من النفخ في الرماد حتى هذه اللحظة ـ يعلم من خلال الشهود والتقارير والصور الثابة والمتحركة أن "نقض" بادر بالإعتداء وأعد له، وأنه مات نتيجة أزمة قلبية ولم يُقتل، ومع ذلك أعرض إعلام العار عن كل ذلك وعن المصداقية والمهنية ومارس التضليل وإذكاء نار الفتنة لتحقيق أهداف سياسية وإيديولوجية موهومة!


الرئيس السابق السيد المنصف المرزوقي تسرّع جدا في تصريحه عقب الحادثة حين أصدر حكما "قضائيا" أدان فيه المتظاهرين السلميين وحملهم مقتل "نقض" دهسا بالإقدام كما قال، ربّما لأنه كان يحاول أن يظهر بمظهر رئيس كل التونسيين حتى الذين يعارضونه ويطالبون برحيله بكل الوسائل المشروعة وغير المشروعة!! ورغم أنه يعرف أن المتظاهرين السلميين أغلبهم من قاعدته الانتخابية التي يعلم جيدا مدى انضباطها وسلميتها!


الرئيس الحالي  تاجر هو وحزبه بروح "نقض" و"بلعيد" و"البراهمي" رحمه الله، فهل يجد اليوم شيئا من الجرأة والشجاعة الأدبية ليعتذر بعد أن قال القضاء كلمته التي لا أشك أنه كان يعرفها في قرارة نفسه! وهل له من السلطة المعنوية على أبناء حزبه الذين حاولوا ويحاولون التأثير على القضاء والنيل الآن من استقلاليتة والتشكيك في نزاهة حكمه؟

النهضة تعلم جيّدا أن سعيد وإخوانه لم يقتلوا أحدا وأن كل جرمهم هو أنهم حاولوا ردّ عدوان استهدفهم بسابقية إضمار وترصّد!

وأمام الموجة العاتية لم تستطع النهضة "كحزب" أن تقف في وجه الإعصار وتتبنى مظلمة سعيد وإخوانه صبرت وعوّلت على القضاء الذي هو بدوره يحتاج من يقف معه ليتعافى ويتخلص من ضغوط الساسة وتأثير الإعلام!

والآن وقد قال القضاء كلمته وكان القرار مبشرا ببداية تعافيه قبل أن يبشر بإطلاق سراح مظلومين طال حجزهم ظلما وأسرهم دون مبرر، على من يزعم أنه يحترم القضاء أن يكف من غوغائه ويبين أنه يحترم القضاء ويجب أن تخرس طبول الحرب وأن يقف "الإقتتال" هنا والآن فلا مصلحة لتونس وشعبها في هذا الاحتراب الإيديولوجي الأعمى!

الثمن الذي دفعه سعيد وإخوانه كان باهظا والمطلوب أن يتتبع القضاء كل من حاول أن يربك مسار العدالة ويؤثر عليها! وأعتقد أن هذه القضية يجب أن تلحق بالقضايا المعروضة على "العدالة الانتقالية" حتى بعد الآجال المنتهية!!

ويجب أن نعترف بكل صراحة ووضوح أن أنصار "سعيد" أكثر سلمية وأكثر احتراما للقضاء ولمؤسسات الدولة من المتاجرين بقميص "نقض" رغم أن القناعة بأن أغلب المؤسسات مازالت تحابي أعداء الحرية وأنصار الفوضى والوصاية على الشعب والدولة بمؤسساتها!

وبكل الصراحة والوضوح المشوار مازال طويلا أما القطع مع سياسات الماضي الإستبدادي البغيض والمأمول فقط أن تكون الخطوات التي قطعت قد قطعت في الإتجاه الصحيح وليس "خطوتان للوراء وواحدة فقط للأمام"!

طـه البعزاوي
15 نوفمبر 2016

مصدر الخبر : الحـــــو ا ر نــــــــــــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 


الاسم : منجي المازني

17-11-2016 01:15:45

التعليق:

لطفي نقّض مريض ولا يتحمّل المشاحنات والصدامات. لماذا يرمي بعض الناس أو بعض المرضى أنفسهم في معارك لا يستطيعون تحمّل نتائجها. إنّ لله في خلقه شؤون

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.