.

.

مؤلف أكاديمي جماعي يرصد العلاقات المغربية - الإفريقية

بتاريخ : 2016-12-07 الساعة : 10:10:18

التصنيف : كتب و دراسات     عدد القراء : 3269

بالموازاة مع التحولات الهامة التي عرفها المغرب في العقدين الأخيرين؛ على الواجهات الاقتصادية والسياسية والحقوقية والاجتماعية..؛ شهدت القارة الإفريقية في السنوات الأخيرة مجموعة من الإصلاحات كان لها الفضل في تحقيق قدر من الاستقرار والتداول السلمي على السلطة في عدد من الأقطار، كما أسهمت في رسم صورة مشرقة عن إفريقيا؛ بعيدا عن الصور النمطية المرتبطة بالحروب والأمراض والمجاعات والانقلابات.. وهو ما كان له الفضل في حدوث تطوّر على مستوى نسب النمو وتحسّن ملحوظ في بيئة الاستثمار بعدد من الدول الإفريقية..

ومواكبة للتطورات الحاصلة على مستوى العلاقات بين الجانبين؛ صدر عن المطبعة والوراقة الوطنية بمراكش كتاب جديد تحت عنوان: "العلاقات المغربية – الإفريقية.. السياق والرهان". الكتاب الذي أشرف عليه مختبر الدراسات الدولية حول إدارة الأزمات التابع لجامعة القاضي عياض؛ وجاء في 176 صفحة باللغتين العربية والفرنسية؛ يتضمن مجموعة من الأوراق العلمية التي قدمت ضمن أشغال اليوم الدراسي الذي نظمه المختبر عام 2014 بكلية الحقوق بمراكش بمشاركة أساتذة وباحثين من مختلف التخصصات في حقل العلوم الاجتماعية من علوم سياسية وعلاقات دولية وتاريخ وقانون دولي واقتصاد..

ويكتسي هذا المؤلف أهمية كبرى بالنظر إلى كونه يسلط الضوء على العلاقات المغربية - الإفريقية من مختلف الزوايا.. وبالنظر أيضا للتطور الملحوظ الذي حصل على مستوى العلاقات المغربية- الإفريقية؛ ضمن ما يعرف بالتعاون جنوب- جنوب على مختلف الواجهات.. وما يتطلبه الأمر من مواكبة وتقييم أكاديميين..

يتناول الكتاب السياق التاريخي للعلاقات بين البلدين؛ كما يقف على القواسم والمقومات المشتركة بينهما والتي تدعم هذه العلاقات وتعطيها بعدا استراتيجيا.

ويقف الكتاب أيضا على بعض الإشكالات التي تواجه الجانبين؛ كما هو الشأن بالنسبة لقضايا الهجرة وعدد من التحديات الأمنية.. حيث يرصد الكتاب مساهمة المغرب في تدبير بعض الأزمات الإفريقية والمساهمة في تعزيز السلم والأمن بهذه القارة..

كما يرصد الكتاب العلاقات الاقتصادية بين الجانبين والتطورات الحاصلة في هذا الشأن على امتداد العقود الأخيرة.. فيما حاولت بعض الأوراق التطرق لمكانة المغرب الإفريقية؛ وكذا تسليط الضوء على الإمكانيات التي تزخر بها دول القارة؛ بما يعزّز العلاقات بين الجانبين ضمن نموذج واعد للتعاون في إطار جنوب- جنوب؛ بعيدا عن كل أشكال الهيمنة والاستغلال.

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.