.

.

قيادات سياسية حزبية تونسية تبحث عن الخروج من أزماتها الداخلية

بتاريخ : 2016-12-08 الساعة : 15:17:19

التصنيف : مختصــرات الأخبــار     عدد القراء : 424

     يبدو أن قيادات بعض الأحزاب أصبحت تبحث عن ملاذ آمن للتخلص من التململ داخلها نتيجة بعض التصرفات والممارسات واتخاذ مواقف وقرارات دون الرجوع إلى مؤسساتها وقواعدها.

ومن أهم هذه المواقف هو تكوين جبهة سياسية تجمع كلّا من مشروع تونس والاتحاد الوطني الحر وشق بلحاج من نداء تونس كما أوردت جريدة المغرب في حوار أجرته مع مع خولة بن عائشة عضو المكتب التنفيذي لحركة مشروع تونس.

لكن هذه الخطوة لم تحظَ برضا قواعد وقيادات هذه الأحزاب، إذ أبدت أغلبية قيادات "مشروع تونس" احترازا على هذا التوجه وذهب بعضها الى اعتبار مشاركة محسن مرزوق في اجتماع الجبهة السياسية تسرّعا غير مقبول، وقال آخرون من خارج "الحزب" أنه هروب إلى الأمام لرأب الصدع والإنشقاقات التي طفت على السطح مؤخرا.

أما حزب الوطني الحرّ فقد أصبح يعاني من انسلاخ  أهم قياداته بدعوى أن رئيس الحزب سليم الرياحي أصبح يدير شؤونه بصفة فردية وكأنه "مزرعة خاصة" على حدّ تعبير أحد الصحفيين التونسيين. وعلى هذا الإعتبار فيبدو أن الجبهة المذكورة مكتبوب عليها الفشل قبل ولادتها نظرا لتباين المصالح والدوافع للإنخراط فيها.

 

 

مصدر الخبر : الحوارنت وكالات
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.