.

.

سيهلكون الأرض ومن عليها لأنّهم لا يسمعون...

بتاريخ : 2017-01-10 الساعة : 15:08:03

اسم الكاتب : مخلوف بريكي     التصنيف : مقالات وآراء     عدد القراء : 1047




 مقالات أُخرى للكاتب - مخلوف بريكي
شطحة السّيسي المذبوح..!
لماذا نفرح بالتّكنولوجيا دون تحفّظ ؟
تشكيل المبتدأ والخبر بعد انتهاء مؤتمرنا المتحضّر..
آلة الهدم والتّخريب شغّالة في تونس..
هل أعجبتك البردعة
ليستعدّ المجرمون لمنطق العدل والقصاص
الإنسان في هذا العالم يريد إسقاط النّظام
هل ستخدم فرنسا الإسلام بنفسها بعد أن يئست من المسلمين..؟؟
كيف ننظر لما يسمّى بالفتنة الكبرى..؟ معركة صغيرة في مهرجان حافل كبير..
الرّشوة والمحسوبية في دولة النّداء..

المزيد من المقالات

توقّفت اليوم قليلا عند: "إنّما يستجيب الّذين يسمعون" وفكّرت فيها، مخيفة الآية، المقصود في الأصل بلفظ الإستجابة لمُسلّمات الإيمان والعقيدة، لكن يبقى النّص عامّا لنفهم أنّ الإستجابة لكلّ الحقائق الكونية والمنطقية وغيرها، الدّامغة، وهنا يفرض سؤال نفسه، ومن هم الّذين يسمعون..؟ 
هل تعلمون أنّ السّمع واحد والأبصار متعدّدة...!!!!
 
في دعاء مأثور ومنقول عن من هم قبلنا نقول: "اللّهم عافنا في سمْعنا، ، اللّهمّ عافنا في أبصارنا" ليس بالمصادفة أن يكون (السّمع في صيغة المفرد) .. و(الأبصار في صيغة الجمع) رغم أنّ الدّعاء كلّه وارد في صيغة الجمع..
 
قد تتواجد في مكان واحد مع عديد الأشخاص، وفي هذا المكان كلّ فرد يشغل بصره بشيء، فواحد مثلا يقرأ كتابا، والآخر يشغل عينيه بهاتفه الذّكي، والثّالث ينظر إلى ركبتيْ فتاة جميلة جالسة غير بعيد عن المكان، لذلك نقول: أبصار متعدّدة، كلّ بصر منهمك في شيء..
 
لكن لو يحدث صوت مثل موسيقى صاخبة، أو انفجار، أو إمرأة تصرخ فلا اختيار لأحد، الكلّ يسمع نفس الصّوت جبرا عكس البصر الّذي تتحكّم فيه وتغضّه متى تشاء عمّا لا تشاء رؤيته..
 
النّداء للحقيقة الدّامغة يمرّ على سمع الجميع لكن في الحقيقة لا يسمعه الجميع، و لا يستجيب له إلاّ البعض، لماذا..؟؟
لأنّ من يسمع بالأذن فقط لا يسمع حقيقة،  هناك أداة أخرى للسّمع وهي تضمن الإستجابة للحقّ، هي القلب..!
إسمع بقلبك هذا الكلام:
وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ..

لمّا سنّ الإشتراكيون قانون الزواج المضاد للفطرة إبّان بداية فترة حكم "أولاند" ومعه قانون حقّ تبنّي الشّواذ لطفل، خرج أصحاب الفطرة السّليمة من كلّ الأديان، للشّارع يصرخون معارضين: "العائلة في خطر، العائلة في خطر" وذهبتُ إلى تلك المظاهرات في باريس، وكنت أظنّ أنّها ستكون بضع مئات، لكن ما هالني أنّ باريس غصّت بخلق الله من كلّ الإتّجاهات ومن كلّ الأنتماءات، ومن كلّ المعتقدات، ثمّ على هامش المظاهرات و في نطاق تواص بين مختلف الجمعيات حصل لي لقاء طريف وحديث مع قسّيسة من إحدى كنائس باريس كانت هي الأخرى تشارك في المظاهرات، فقالت أرأيت يا سيّدي كيف أنّ فرنسا كلّها انصبّت غاضبة في باريس من هذا التّحريف للفطرة..؟ هل تراهم يسمعون لما يقوله الشّارع..؟؟

ثمّ قالت لي القسّيسة إقرأ عليّ من فضلك الصلوات السّبع الّتي تفتتحون بها الصّلاة أنتم المسلمون، تقصد الآيات السّبع (الفاتحة)، فقرأت وترجمت لها السّورة الكريمة حتّى وصلنا إلى (المغضوب عليهم ولا الضّالّين) قالت: هؤلاء المغضوب عليهم والضّالّين الّذين لا يسمعون صراخنا ولا يستمعون للمنطق، سيهلكون الأرض ومن عليها لأنّهم لا يسمعون ولا يستمعون....

وإلى تدوينة أخرى ــ مخلوف ــ

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.