.

.

الترامبية: العالم يحتج وحكام العرب و"جامعتهُم"صامتون صمت الجُبناء !!

بتاريخ : 2017-02-04 الساعة : 12:08:51

اسم الكاتب : د.شكري الهزيّل     التصنيف : مقالات وآراء     عدد القراء : 338




 مقالات أُخرى للكاتب - د.شكري الهزيّل
العراق : دعارة في "خضراء بغداد" وحرب دمار شامل في الموصل؟!
الشريحة الضالة : مفكر عربي.. والنٍعْم؟!
يخزي العين : الله وأكبر يا عرب..فاتتكم مواعيد الصلاة والحياة الدنيا ؟!
كًف للنظام وشلوط لايران؟َ!
هاشتاقات وبيانات: لا صوت يعلو على صوت محاربة "الارهاب" وكذب الإعلام العربي!!
يوم الارض: الارض الفلسطينيه الخالده..وصية الوصايا ومنارة المنارات!!
تصحيح مسار: الخلل والترهل الوطني الفلسطيني الى اين؟!
دوامة ألإستكبار : الغرب يصنع"الارهاب" ومن ثم يحاربه؟!
الجهل والتضليل : صولات وجولات حراثة العقل العربي!!
الارض المُحتَلَه : القدس وترامب والسفاره الامريكيه!!

المزيد من المقالات

 كذب المنجمون لو صدقوا او صدقوا لو كذبوا فعلى اي حال واي مضمون سار هذا المثال, فهو ينطبق على حال حكام العرب من المحيط الى الخليج ومن المشرق الى المغرب العربي والحديث يدور عن حكام لهم جامعه  يجتمعون  تحت سقفها وهذه الاخيره لها امين عام يراسها ,واذا القينا نظره على الدول الذي يُحظر على مواطنيها من دخول امريكا فسنجد ان جزء من هذه الدول تشكل اكثر من ثلث اعضاء ما يسمى بالجامعه العربيه واخرى اعضاء في منظمة التعاون الاسلامي, وسنجد ايضا ان كل الدول الذي حظر الرئيس الامريكي مواطنيها من دخول الاراضي الامريكيه هي دول عربيه واسلاميه لكن اللافت للنظر هو صمت الجامعه العربيه ومعها منظمة التعاون الاسلامي صمت القبور على الاجراءات الامريكيه العنصريه فيما تحتج منظمات ومؤسسات غربيه وامريكيه كثيره على  عنصرية الرئيس الامريكي لابل يحتج الكثير من الحكام والزعماء الغربيون على خطوات دونالد ترامب فيما الحكام العرب وصديقهم اردوغان لم يدلون باي تصريح يدين او يؤيد قرارات ترامب واذا اخذنا بالقول المأثور بان الصمت علامة على الرضاء فيبدو بالفعل ان الحكام العرب بالاضافه الى احمد ابوالغيط امين الجامعه العربيه راضون عن اجراءات ترامب وداعمون لها..!

يخطأ من يظن ان ملامح الفاشيه والعنصريه الامريكيه قد بزغت وخرجت للعالم ببروز ترامب على الساحه السياسيه ووصوله الى دفة كرسي الحكم في البيت الابيض, والحقيقه هي ان الفاشيه والعنصريه متجذره في التركيبه الاجتماعيه والسياسيه الامريكيه منذ نشاة امريكا كدوله استيطانيه اساسها الديموغرافي كان من المهاجرين الاوروبيون الذين لم يجدوا حرجا في ابادة الهنود الحُمر والاستيلاء على  اوطانهم من اجل اقامة ما يعرف اليوم بامريكا الشماليه وهي امريكا نفسها التي  شرعنَت تجارة الرق و العبيد واستعبدتهم لعقود طويله وما زال هؤلاء يعانون التفرقه العنصريه حتى يومنا هذا وبعد زمن طويل من سن قانون امريكي يحظر الرق والتجاره بالبشر وبالتالي ورغم كل الدعايه حول "ديموقراطية" امريكا وعدالة قوانينها وعظمة قوتها الا ان امريكا هذه  اخلاقيا وسياسيا اكبر دوله مجرمه عرفها العالم,وهي اللتي وخاضت حروب لا  لا تعد ولا تحصى كدوله كغازيه ومعتديه على الشعوب الاخرى والحديث  هنا لا يقتصر على مشاركة امريكا في الحرب العالميه الثانيه والقاءها القنابل الذريه على المدن  اليابانيه المسالمه’ لابل  يتعدى هذا بكثير من حرب كوريا في خمسينات القرن الماضي ومرورا بحرب  فيتنام في ستينات القرن الماضي وحتى احتلال افغانستان2000 والعراق 2003 , وهذه الحروب مجتمعه راح ضحيتها ملايين البشر من القتلى والجرحى والمشردين  ناهيك عن الاف الضحايا الذين ما زال يسقطون حتى يومنا هذا بسبب استعمال امريكا للاسلحه الكيماويه والاشعاعيه وتركها مناطق شاسعه ملوثه في فيتنام والعراق وهو الامر الذي ادى الى  تفشي الامراض والعاهات والمعوقات الجسديه والعقليه في مناطق شاسعه في فيتنام حتى يومنا هذا....جرائم حرب لم يحاسب عليها  اي مجرم حرب امريكي بمن فيهم جورج دبليو بوش الذي غزا العراق واحتله وقتل وشرد ملايين البشر واشعل الحرب الاهليه العراقيه  التي ما زالت مستمره منذ عام 2003 وحتى يومنا هذا؟!

 من الواضح ان عملية انتخاب دونالد ترامب رئيسا لامريكا قد دشنت حقبه جديده بالامكان تسميتها " الترامبيه" وهذه الاخيره سيكون لها عواقب وخيمه ليس فقط على العالم ككل لا بل على امريكا نفسها  ومن الواضح ايضا ان ترامب قد تنكر لجرائم بلاده في العراق وكامل الوطن العربي, وتنكر للاسباب التي ادت الى حالة الفوضى الدمويه في العراق وسوريا على وجه الخصوص ,وهذه الاسباب كانت بلا شك وراء نزوح  ولجوء ملايين العراقيين ولاحقا السوريون لابل ان هذه الاسباب قد ادت الى ظهور "داعش" وغيرها من منظمات جهاديه كثيره في العراق وسوريا وكامل الوطن العربي والعالم ككل وبالتالي اذا صح التعبير والمقارنه بالامكان القول ان مصادر واسباب "الارهاب" التي تزعم امريكا انها تحاربه اليوم بلا هواده هي"اي اسباب الارهاب" امريكا نفسها الدوله الارهابيه المسلحه التي احتلت العراق وفتحت ابواب جهنم على العالم العربي والعالم ككل وامريكا نفسها ومعها الغرب الامبريالي هي التي دعمت وتدعَم الارهاب الصهيوني في فلسطين على مدى عقود من الزمن واللافت للنظر ان الاعلام الامريكي والغربي والعربي العميل لا يربط بين ظهور ظاهرة" الارهاب" ونشأة الكيان الغاصب في فلسطين من جهه والدعم الامريكي الغربي المطلق لهذا الكيان الذي ارتكب ويرتكب اشنع  وابشع الجرائم الارهابيه بحق الشعب الفلسطيني من جهه ثانيه وبالتالي هنالك تسطيح وتضليل رخيص لاسباب  ظاهرة الارهاب او بالاحرى تعريف معنى هذا "الارهاب" الذي لا ينطبق من وجهة النظر الغربيه على ما هو جاري في فلسطين اوما جرى ويجري في العراق.. الغرب يجرجر اي حاكم افريقي الى المحكمة الدوليه في لاهاي ويترك مجرم حرب مثل جورج بوش حرا طليقا  والحال نفسه ينطبق على مجرمي الحرب في الكيان الاسرائيلي..حلفاء امريكا في العراق يحرقون الناس ويشوونهم احياءا بحجة محاربة " الارهاب" ويخرجون علنا باشرطه مرئيه يتباهون فيها  بجرائمهم ولا احد يحاسبهم.. ارهابي امريكي يزعم انه يحارب "الارهاب" بعد ان ورَطت ا مريكا هذا العالم في حرب بلا نهايه بسبب مسلكية رئيس امريكي معتوه عقليا"بوش" وهاهي امريكا تفرخ رئيس جديد معتوه"ترامب" اول قراراته حظر دخول  العرب والمسلمين الى امريكا بحجة محاربة "الارهاب"..!!

امريكا اليوم ومعها الرجعيه العربيه تحارب بعبع " ارهاب" هي نفسه صانعته وامريكا هذه كسياسه ليست مكروهه فقط في العالمين العربي والاسلامي لابل ان  شعوب امريكا اللاتينيه " الجنوبيه" اشد كراهية لامريكا من العرب بسبب  القمع والاضطهاد والاستغلال والتسلط اللتي مارسته امريكا "واشنطن" على شعوب امريكا الجنوبيه وذلك من خلال دعمها لكل الانظمه الدكتاتوريه والانقلابيه في هذه الاخيره ناهيك عن ان اسيا وخاصة فيتنام تمتلك كل الاسباب لمواصلة كراهية امريكا التي لم تعنذر حتى اليوم عن جرائمها البشعه ابان الحرب الفيتناميه..ترامب يقوم بتطويق دولة المكسيك ويطلب منها تمويل جداره العازل تماما كما يطلب المجرم من ضحيته ثمن الرصاصه التي سيطلقها على راس الاخير....عنجهيه وهمجيه وفاشيه "ترامبيهّ" تحمل في طياتها معالم احتقار الشعوب الاخرى الغير اوروبيه او غربيه...يحاصر المكسيك الدوله اللاتينيه الامريكيه ويحظر دخول شعوب عربيه ومسلمه الى الاراضي الامريكيه؟؟...هكذا بدا نظام ادولف  هتلر الفاشي في المانيا اولى خطواته في تصنيف البشر في ثلاثينات واربعينات القرن الماضي  وهو النظام الذي اوعد الالمان  بجعلهم اعظم الشعوب واعلاهم شأنا والنتائج كانت كارثيه بكل ما تعنيه الكارثه من معنى بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه وتعرض المانيا ارضا وشعبا الى دمار شبه شامل وكامل والملاحظ ان دونالد  ترامب 2017 يحمل نفس فحوى شعارات الفاشيه الهتلريه وعلى راسها وعده بان يعيد لامريكا عظمتها وتصنيف البشر الى اعراق ومقامات الخ من شعارات فاشيه..!!

دوما ودائما وعبر التاريخ كان للفاشيين والاقوياء حلفاء محليين او خارجيين ومن بينهم الجبناء الذين تحالفوا مع الفاشيه ضد شعوبهم خوفا من بطشها وطمعا بدعمها  وهذه الظاهره رافقت غزوات هتلرواحتلاله للدول الاخرى عبر تحالفه مع قوى محليه عميله تابعه له وهذه الظاهره ايضا" الجبناء  والعملاء" رافقت الاستعمار والاستكبار اينما حَل واحتل  دول ومناطق اخرى وبالتالي ما يتعلق بالحكام العرب المنطويون تحت مظلة ما يسمى بالجامعه العربيه فيبدو ان ان حالة الجبن والخيانه والنذاله حاله متوارثه عبر العصور وللتذكير قام وكر شرم الشيخ بقيادة المخلوع حسني مبارك و ملك السعوديه المقبور عبد الله ال سعود بدعم الغزو الامريكي للعراق عام 2003 لابل ان كامل اعضاء جامعة العار العربي باركت احتلال العراق الدوله العربيه العضو المؤسس للجامعه العربيه وايضا عضو مؤسس لهيئة الامم المتحده والمفارقه ان ملك السعوديه الحالي سلمان ال سعود هو من رقص مع جورج بوش رقصة "العرضه"ّ بعد احتلاله للعراق2003 والمفارقه الاخرى ان سيد الجبناء سليل  نظام حسني مبارك السيد احمد ابوالغيط هو من يشغل اليوم  منصب امين الجامعه العربيه وهو من عرَابي دعم العدوان الامريكي على العراق عام 2003 ودعم العدوان الاسرائيلي على قطاع غزه عام 2008 وقبلها كان هو نفسه كوزير خارجية مصر داعما للعدوان الاسرائيلي على لبنان عام 2006!!

ما نلحظه اليوم عام 2017 ان فرقه من الحكام الجبناء العرب قد تشكلت من جديد باسماء جديده تحمل نفس الفحوى والمعنى لثقافة الجبن والنذاله والتأمر على الشعوب العربيه من اجل تأمين وِد ودعم الكاوبوي الامريكي لهؤلاء الجبناء والعملاء  وتقوم بالصمت على افعال واقوال ترامب وخير دليل على هذه المسلكيه الجبانه والنذله ما نشرتة صحيفة “نيويورك تايمز" مؤخرا حول هذا الموضوع حيث كتبت تقريرا  ذكرت  فيه " ان قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القاضي بحظر دخول مواطني 7 دول عربية وإسلامية إلى الولايات المتحدة الأمريكية قد لاقى رفضا واحتجاجا من قبل الالمان والبريطانيين والفرنسيين والكنديين, فضلا عن بعض أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي جميعهم عارضوا قرار ترامب واعربوا عن امتعاضهم من هذه العنصرية, إلا أنه في القاهرة والرياض قابلتا قرار الرئيس ترامب بصمت واضح رغم أنه يمنع الملايين من اللاجئين والمواطنين من سبعة بلدان دخول الولايات المتحدة".وأضافت الصحيفة الأمريكية في تقريرها  أن "الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود تحدث مع ترامب في اتصال هاتفي لكنه لم يعلق على القرار"قرار الحظر"، وكذلك الرئيس عبد الفتاح السيسي لم يتطرق في مكالمته الهاتفية مع ترامب إلى هذا القرار، كما أن منظمة التعاون الإسلامي التي تتكون من 57 دولة لم تعقب على القرار وظلت صامتة"! وقد نسي كما يبدو التقرير ان جامعة احمد ابوالغيط الغير عربيه ايضا التزمت الصمت المطبق  حول هذا الموضوع.!!

 ما يلفت الانتباه هنا ليس تقرير الصحيفه المذكوره اعلاه فقط لابل ايضا  مقال نشره الكاتب البريطاني ديفيد هيرست في موقع " ميدل ايست اي" بمقارنة أول مكالمات هاتفية بين ثلاث قيادات عربية وغربية مع الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب حيث عاب الكاتب"صمت وتجاهل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الحديث عن حظر دخول المسلمين لأمريكا في مكالمته مع ترامب" فيما  اكد الكاتب ان "المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل استغلت أول مكالمة هاتفية لها مع ترامب بعد توليه الرئاسة، لتعطيه درسا حول ما الذي يعنيه أن يكون المرء من الموقعين على معاهدة جنيف "الخاصة بحقوق اللاجئين وعدم التمييز".وتساءل ديفيد هيرست في   مقالته "عن من يتكلم دفاعا عن المسلمين؛ هل العاهل السعودي سلمان أم الرئيس التركي أردوغان أم المستشارة الألمانية ميركل"؟؟وتساءل ايضا هيرست بسخريه حين كتب "ماذا يوجد لدى خادم الحرمين الشريفين ليقوله لترامب حول قراره منع المسلمين من دخول أمريكا، أو حتى بشأن التمييز الذي يمارسه رئيس الولايات المتحدة بين المسلمين والمسيحيين في البلدان العربية؟".,لكن المخزي في الامر ماذكره الكاتب في تشبيهه حالة" الملك سلمان بحال الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي طُلب منه ( قادة عرب) أيضا ألا يثير الموضوع المحرج المتمثل باقتراح ترامب نقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية إلى القدس، سواء داخل الجامعة العربية أم داخل منظمة التعاون الإسلامي"!!

ببساطه الحكام العرب الجبناء ومعهم اردوغان ونتانياهو يصطفون وراء ترامب من اجل الحفاظ على انظمتهم الفاسده والعميله لامريكا وهذا الاصطفاف سيدعم سياسة ترامب العنصريه ضد الشعوب العربيه والمسلمه من جهه وسيدعم خطط نتانياهو الاستيطانيه في الضفه الفلسطينيه من جهه ثانيه و بالتالي هذا الموقف هو وصمة عار جديده في صفحات هذه الانظمه الجبانه والنذله وهي في الحقيقه ومعها الكاوبوي الامريكي وبوش وترامب مصدر ومرجعية كل اشكال الارهاب في العالم والعالم العربي بشكل خاص وعلى الشعوب العربيه التخلص من هذه الانظمه النذله عاجلا ام اجلا لانها المصدر الاول للارهاب والداعم الاول للاستكبار الامريكي والاحتلال الصهيوني في فلسطين.. الطغاه والجبناء هم الاخطر على الشعوب العربيه من بعبع "داعش" وبزوالهم ستزول داعش وكل مقومات ماهو حاصل اليوم وعلى  راسها التعدي السافر على كرامة الشعوب العربيه والاسلاميه كما فعل بهم قرار الفاشي دونالد ترامب...الفاشيه الترامبيه وملحقاتها ومشتقاتها من جبناء وأنذال عرب الرده!!

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.