.

.

ضرورة رفع الأميّة الدينيّة في تونس

بتاريخ : 2017-03-09 الساعة : 14:17:08

اسم الكاتب : منجي باكير     التصنيف : مقالات وآراء     عدد القراء : 265




 مقالات أُخرى للكاتب - منجي باكير
السّياحة ،،، بقرة حاحا النّطّاحة
ترامب ، انزلاق الفوضى ، ترامب بداية الخراب
ليلة سقوط قناع بسيّس مرّة أخرى
تغوّل الإعلام و غيبوبة المشهد السياسي
بلّورة 2017 ،، خاصّ بالتونسييّن فقط
التّونسيّون ليسوا إرهابيين ،، لا تصدّقوا إعلام الخدمات
إحياء سُنّة رسول الله هو عين الإحتفاء بمولده
الإعلام البديل أصبح بلا ضمير ..
الأستاذ قيس سعيّد : هذه رِدّةٌ و لا أبا بكر لها
لبوة المجلس و حمامة ا لكرامة و ا لعدالة و لا عزاء للنبّــارة

المزيد من المقالات

من المسلّم به أنّ العهدين السّابقين من الدكتاوريّة أسّسا لمنظومة خبيثة و مرعبة لمحاربة الإسلام و القائمين عليه ، حيث اجتُثّت أكبر منارة علميّة بإلغاء جامع الزيتونة و فروعه و ألغيت الأوقاف ، و شدّدت الرّقابة حدّ التجريم على المؤلّفات و المراجع التوسّعيّة للعلوم الشرعيّة ، و عمل الإعلام وسدنة الفرنكوفونيّة بتشجيع الحلقتين الدكتاتوريتين و تحت إمرتهما لتغريب المجتمع و التّرويج للعادات و السلوكات و العقائد الغربيّة الإستعمارية و وُضع الحِجْر على أهل العلم و الدّراية و الدّعوة لدين اللّه بل سعيا إلى تعقّب و محاكمة كلّ من حاول الخروج من دوائرهما و اجتياز ما رسما ه من مفاهيم إقصائيّة و تجفيفيّة ، كما وقعت علمنة المناهج التعليميّة و غيرها من الإٍستحداثات الجهنّميّة لتهميش الدّين وإبعاد دوره عن الحياة العامّة والعمليّة ،،،


حتّى بدا المجتمع التونسي بعد هذه العقود العجفاء ، مجتمعا متصحّرا ، هشّ العقيدة و خاوي العلم مليئا بالترّهات يعمّه الجهل بحقيقة الدين و جوهره ، لا يتعدّى في أحسن الحالات أن يعقل بعض صفوته شيئا من معلوم العبادات ، أمّا عامّته فقد حكمتهم الأهواء و الإنحرافات في المفاهيم و غُمّ عليهم في كثير من أحكام الدين و شرائعه ... أمّا البعض الآخر ممّن تحرّكت فيهم حميّتهم على دينهم فنشدوا الخلاص من هذا التعتيم و التجهيل و وصاية الحاكم على ما يعتنقون و يؤمنون لتفصيله على مزاجه و على نمط ما توسوس له به نزعاته اللاّئيكيّة و إملاءات مرجعيّاته ، مال هذا البعض ليبحث عن ما يملأ له هذا النّقص ، فكان له ذلك لكن بلا مرجعيّات ولا توثيقات و لا مناهج و لا توجيه، بل بمجهودات فرديّة و توغّل مفرط في الدّين ، فاختلطت الأمورو تشابهت المقاصد و تعدّدت التنظيرات بل اكتست في كثير من الأحايين طابع التشدّد و التنطّع لتلامس سوء الفهم وبالتالي ضلال الوعي و الإدراك ،،، ممّا أدّى هذا إلى تواجد ظاهرة الإنتماء إلى الجماعات على مختلف مشاربها و التحاق بعض الشّباب إلى بؤر القتال و المواطن السّاخنة العالميّة في اجتهادات و استنباطات شتّى ، ثمّ عاودت الرّجوع محليّا لتفرز تجاربها و تسقطها على واقع البلاد مع تجنيد من تستهويهم ذات الأفكار و التوجّهات و الإجتهادات .

بالمقابل هناك فئات من الشّباب – خصوصا – من طلّق انتماءه للدّين و التديّن و انغمس في متاهات بوهيمية و أصبح خاوي القلب و فارغ العقل ليكون إمّعة تتلاعب به شطحات سدنة التغريب و شذوذات النّمط و ليصبح أيضا صيْدا سهلا للتيارات الشيطانيّة و الممارسات المضادّة للأخلاق و القيم و المناقضة للفطرة و المعتقدات الإلحاديّة ...

الآن  أصبح من أوكد الحقوق و أشدّ الاحتياجات لإقامة مجتمع متوازن أن تتجنّد كلّ الأطر المعنيّة بمجابهة المدّ الإرهابي و استئصاله و فكّ أخطاره القادمة و أن تفكّر عمليّا في ردّ الإعتبار للهُويّة و خصوصا  الدّين من خلال نقض المفاهيم الفاسدة التي تسوّق للفواحش ...
و في هذا الصّدد نقول أنّ النّاشئة لابدّ لها أن تتصالح مع دينها و أن تأخذ تعاليمه على الصّفة الأكاديميّة حتّى تتكوّن في مجال العلوم الدينيّة و أصولها وفروعها و مقاصدها تحت إشراف علمي وأن تتلقّى هذه العلوم على أيادي أساتذة اعتداليين مشهود لهم بالخبرة و الإختصاص و الكفاءة الأكاديميّة .

إضافة إلى الضرورة القائمة لإصلاح البرامج التعليميّة العامّة وجب بالأخصّ إدراج العلوم الشرعيّة كشعبة قائمة بذاتها تضاهي باقي الشعب التي تتناول علوم الحياة و تكنولوجيتها و أن تُدرج لها المناهج و توفّر لها المراجع و المتطلّبات من المراحل التعليميّة الأولى ، حتّى يكون لها تخرّجها  الخاصّ و شهائدها العليا  التي تساهم لاحقا في تنوير المجتمع و تنقية مفاهيمه و استئصال العنف و التكفير و ما شابه  و الرّجوع به إلى معين العقائد و صحيح العقائد و قويم الإجتهادات .

هذا الحلّ هو أهمّ و أوكد الحلول أمام الحكومة و من استقام من المجتمع المدني للمضيّ بجدّية نحو مجابهة الإرهاب  للقطع مع أسبابه و مسبّباته و للتضييق على تطرّف الدواعش و الفواحش سويّا، كما أنّه الحلّ الأمثل للقطع مع الإنحرافات و الشذوذات و كل الأمراض الإجتماعيّة التي تنخر المجتمع و تؤسّس للعنف و الرّذيلة و تنذر بالخطر الأكبر ،  هو حلّ إستباقي يؤسّس لثقافة اسلاميّة قويمة الرؤى و بيئة اجتماعيّة واضحة المعالم .

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.