.

.

حب المظاهر

بتاريخ : 2017-03-09 الساعة : 14:49:22

اسم الكاتب : تسنيم أبو لبدة     التصنيف : مقالات وآراء     عدد القراء : 215




استحوذت ظاهرة “حب المظاهر” علي عقول طلاب وطالبات الجامعات، وحب التميز فيما بينهم مما جعل الكثير منهم يلجأ إلى الكذب واستعارة ممتلكات الآخرين للتباهي بين البعض، مما أدى ذلك إلى تفاقم وانتشار هذه الظاهرة بصورة كبيرة خاصة بين الفتيات.

وتكمن المشكلة في التقليد الأعمى لبعض الطلبة لمن هم فوق مستواهم المادي والاجتماعي، بغض النظر عن قدراتهم وإمكاناتهم المادية المتاحة، وحب الظهور دفع الكثير منهم خصوصاً ذات المستوي الاجتماعي المرتفع، وجعله  يكرس كل اهتمامه  بها، وأصبح “الشغل الشاغل” للكثير من الطلاب والطالبات.

وتعتبر هذه الظاهرة جزء من خانة البرستيج  التي تتمثل في الوضع أو الإطار الاجتماعي الذي وضع مستخدمها نفسه به، وأمور تناسب المكانة الاجتماعي الذي يحددها الشخص لنفسه إمام الآخرين.

 وخلق حالة من الهوس علي كل الصعد حتى بات العديد منهم يلجأ إلى شراء أشياء باهظة الثمن و ليسوا بحاجة لها، بهدف المباهاة والمفاخرة بين البعض، وتبديد غير واع  للأموال وتضييعها فيما لا ينتفع به ويعرف ذلك ب الإسراف والتبذير  اللذين نهى عنهما الشرع .

والاهتمام في حب الظهور  والأمور الكمالية يعكس المستوي المادي والاجتماعي للطلبة الجامعيين، بل أصبحت تعتبر ثقافة رائجة بينهم، و بوجود السوشيال ميديا زاد عن حده بل صار مرضاً اجتماعياً ابَتلى به معظم الطلاب والطالبات بغض النظر عن طبقاتهم الاجتماعية، وعرض حياة مزيفه من خلال مشاركة  صورهم الفوتوغرافية، ويدل ذلك على عدم كمال نفسية الشخص أو على قصور في ذاته ويغطيها بما يسمي ب “حب المظاهر”.


مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.