.

.

في ثقافة التعليمات

بتاريخ : 2017-04-30 الساعة : 05:20:27

اسم الكاتب : منجي المازني     التصنيف : مقالات وآراء     عدد القراء : 234




 مقالات أُخرى للكاتب - منجي المازني
في حرية الضمير والتعبير
كيفما تكونوا تكون المصالحة
الحقد الإيديولوجي واستحضار ممارسات الاستبداد
عندما يضيع الشباب بين الحسابات الحزبية وأخطاء التنشئة العائلية
عندما يجرف سيل التوافق كل مايعترضه فيفسد الذوق و يعيد إنتاج القديم
اليوم الوطني للباس التقليدي بين الاحتفالات والممارسات القديمة
عندما يفتي محمد بوغلاّب بما لا شأن له به
في الإرهاب والترهيب
عودة التونسيين من سوريا حقّ لا يخضع لمزاج الحاقدين
وحشية بشّار وجحيم حلب

المزيد من المقالات

     ما يؤسف له أنّ نظام التعليمات، المتداول في مجالات كثيرة،  قد نفذ أيضا، إلى ما لا يجوز النّفاذ إليه، ألا وهو المجال الثقافي وبصفة أدق إلى فئة المثقّفين الذين من المفترض أن يتميّزوا عن غيرهم بنزعتهم العقلانية النقدية والاحتجاجية وبميلهم إلى الاستقلالية في اتخاذ المواقف وعدم الحيادية، باعتبارهم صنّاع مواقف، لأنّهم يدركون مشاكل المجتمع الحقيقيّة. إلاّ أنّنا للأسف نجد أنّ أغلب المثقّفين يدورون في فلك السلطة ويأتمرون بأوامرها وتعليماتها، بل ويلمّعون صورتها البشعة، بما يفقدهم شرف الانتساب إلى الثقافة وتحديدا إلى ما يسمّى النخبة الثقافية. ويبقى المثقّف الحقّ هو من يقول لا للسلطة من منطلق الإصلاح. ويكون قوّة اقتراح حلول لقضايا النّاس الواقعيّة.

دعاني إلى التطرّق إلى مسألة التعليمات والإذعان لها دون نقاش، ما ورد في التسريب المنسوب إلى نبيل القروي وهو يعطي التعليمات لصحافيي قناة نسمة لشنّ هجمة على منظّمة "أنا يقظ". إنّ كلّ من تابع مجريات الأحداث في تونس، منذ عقود طويلة، يستنتج دون عناء أنّ هذه الأحداث لازالت تجري وفق منطق الاستبداد،منطق التعليمات، ووفق هوى اللّوبيات. هذه المعاينة لا تتعلّق بالمجال الإعلامي فحسب بل تتجاوزه إلى كلّ المجالات والقطاعات، بما في ذلك القطاع الثقافي كما أسلفنا القول مطلع المقال.

ففي القطاع الإعلامي غالبا ما نلاحظ أنّ الصحفي أو المنشّط أو المحلّل السياسي يستميت في الدفاع عن وجهة نظر معيّنة وفي استحضار كلّ المستندات والمسوّغات الممكنة إلى حدّ التأثّر والغضب والاحتجاج على صاحب الرأي المخالف. تأثّر وانفعال وإحساس بالغ يوحي للمشاهد والمتلقّي العادي بأنّ المتدخّل يملك الحقيقة المطلقة. في حين أنّ هذه الآراء والمواقف لا تعدو إلاّ أن تكون -في الأغلب الأعمّ- جزءا من مسرحية محبوكة السيناريو والأداء والإخراج بالنسبة للمشاهد الواعي، العالم بخبايا الأمور وبما وراء الأخبار والكواليس.

وهذا الوضع، لا يختلف كثيرا في المجال الإداري الذي يسير هو الآخر وفق نظام التعليمات الصّادرة عن اللّوبيات المتواجدة في مختلف مفاصل الإدارات. فمنذ أن ينتدب الموظّف بالإدارة يقع اختباره حول مدى استعداده ومدى تحمّسه لتطبيق التعليمات، بطرقة ذكيّة، عادة ما لا يتفطّن إليها. ومن بين الأسئلة التي يمكن طرحها عليه : هل لك اعتراض على أنّ هذا اللّون جميل ؟ وواضح أنّ صيغة طرح السؤال تدفع إلى اختيار الجواب المفضّل. واللّبيب من الإشارة يفهم. وقس على ذلك في كلّ ما يتعلّق بالصفقات والانتدابات وكلّ ما يتعلّق بالخدمات الإدارية. وهو ما يمكن تسميته بصناعة الرأي العام الإداري.

نستنتج من ذلك أنّ من أراد أن ينضمّ إلى منظومة التعليمات فما عليه إلاّ أن يكون جوابه قطعا بالإيجاب لا بالسّلب. وعند ذلك يكون قد أرضى، "أهل الحلّ والعقد" في نظام التعليمات، وبالتالي أمّن مستقبله المهني وتدرّجه السريع في السلّم الوظيفي. ومن أجاب بعكس ذلك فقد وضع نفسه على طريق النضال والكفاح من أجل محاربة التهميش وفرض الاستحقاق المهني والحصول على الحقوق.

فعلى سبيل المثال يتمّ انتداب موظّفين من نفس الدرجة والمستوى التعليمي. يفرّق بينهما فقط الخضوع لنظام التعليمات من عدمه. الأوّل تتعدّد الامتيازات الممنوحة له ليغدو موظّفا سام في ظرف وجيز حتّى ليحسبه الجاهل بنظام التعليمات فقيه زمانه لا يأتيه الجهل لا من بين يديه ولا من خلفه. أمّا الثّاني فيقع تجميد مساره المهني إلى أجل غير مسمّى حتّى ينصاع إلى التعليمات. ويذكر في هذا الصدد أنّ أحد المسؤولين أبى الانصياع إلى التعليمات الفوقية فسحبت منه كل الامتيازات مرّة واحدة (الوظيفة والسيارة ...) فلم يستطع تحمّل الصدمة وأصيب بانهيار عصبي ودخل مستشفى الرّازي. وبقي على حاله تلك إلى يوم النّاس هذا.

هذا، وأنّ نظام التعليمات المذكور يصنّف الموظّفين إلى فريقين اثنين، يحاول كلّ فريق منهما إبداء الرأي من زاوية نظره حول ما يشبه السؤال التقليدي : "أيّهما الأسبق الدجاجة أم البيضة". ففي حين يتهم الفريق الثاني الفريق الأوّل بالانحناء للتعليمات والرّضا بتطبيق التعليمات من دون فسح المجال للطاقة الإبداعية للإنسان ليبحث في التعليمات من وجوه كثيرة ويناقشها بالإضافة والنقصان . فإنّ فريق التعليمات يتّهم الفريق الثّاني بالقصور في استيعاب المسائل ذات الصّلة بالاختصاص وبالتراخي في أداء الواجبات المهنيّة. والحقيقة أنّ الخلل يكمن بالأساس في منظومة التعليمات سيئة الذّكر.

ويعتقد أنّ جلّ الإدارات قد انخرطت كلّيّا في نظام التعليمات. وقليلة هي الإدارات التي نأت بنفسها عن الانضواء تحت راية هذا النّظام. فمثلا جواب الإدارة "ارجع غدوة" هو الجواب التقليدي الجاهز لكلّ أنواع الأسئلة في علاقة بخدمات الإدارة. وهو يوحي بأنّ الموظّف صاحب الإجابة المذكورة منخرط في نظام التعليمات بمثل انخراطه في صندوق التقاعد. لأنّ هذا النّظام يحمي  منخرطيه. و معلوم أنّ الأثر يدلّ على المسير.

وما يمكن الإشارة إليه هو أنّ نظام التعليمات هو نظام عنكبوتيّ قد تغلغل في مفاصل  الإدارات والمؤسّسات على طريقة الشبكة العنكبوتية. فلكلّ مؤسسة أو إدارة  لوبي ونظام تعليماتي تنفرد به. ولكل إدارة حقل مغناطيسي خاص بها. وينجذب الموظّفون  إلى الحقل أو يبتعدون عنه أو يتم استبعادهم بحسب أصنافهم.

اللّافت أنّ نظام التعليمات لم يتوقّف عند حدود الإعلام والإدارة بل تغلغل إلى جل مناحي الحياة إلى حد الإقامة والاستيطان في لاوعي الإنسان. بحيث تكون التعليمات السلبية هي التي توجهه  لا شعوريّا. ولنا في التراث الشعبي أمثلة كثيرة تزخر بتمجيد التعليمات : "هاني معاكم لا تشكّوا فيّ"، "أنا اللحم وأنت السكين"  "إلّي تراه راكب على فركة قلّو مبروك الحصان"، لا تدخّل إيدك للمغاغر ولا تلسعك اللّفع"...

لقد فرّ المخلوع وبقيت التعليمات. بل لازالت مستوطنة في لاشعور أغلب التونسيين لأنّ الثورة جاءت على عجل ولم تنفذ لأعماق ضمائر غالبية النّاس. وقد عبّر الشّاعر عمر أبو ريشة عن هذه الحالة قائلا :

ربّ وامعتصماه انطلقت     ملء أفواه الصبايا اليتّم

لامست أسماعهم ...لكنّها     لم تلامس نخوة المعتصم

فالتغيير إذن لا يزال يحوم حول السطح. وهو ما أكّدته المطالب الحينيّة للطّبقة الشّغيلة والنّخبة على حدّ السواء. وترجمته الزيادات الفوريّة في الأجور فيما لا يزال مفجّرو ثورة 17-14 بلا شغل. ذلك أنّ التغيير الشّامل يتطلّب مزيدا من الوقت للقضاء على التعليمات السلبيّة المستوطنة في أذهان النّاس، والتي تشكّلت وطبعت سلوكهم على مدى عقود من الاستعمار والاستبداد، عبر إجراء الدراسات والتحقيقات الضرورية والمبادرات من أهل الاختصاص والفاعلين السياسيين.

منجي المازني.

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.