.

.

نداء تونس من أزمة الإنشقاقات إلى أزمة الإقالات…ثاني طرد لنائبة في ظرف شهر

بتاريخ : 2017-06-01 الساعة : 07:51:08

التصنيف : مختصــرات الأخبــار     عدد القراء : 385

 تتالت الصراعات داخل حزب نداء تونس وبدأت تأخذ يوما بعد منحى تصاعديا في إتجاه الاقالات و الاستقالات ، فبعد أن تمّ استبعاد النائبة ليلى الشتاوي من الكتلة ومن رئاسة لجنة التحقيق حول شبكات التسفير إلى بؤر القتال و بعد تقدم القياديان السابقان في نداء تونس ، الناصر شويخ وخميس قسيلة، ، باستقالتهما بصفة رسمية من الحزب.

قرر نواب كتلة نداء تونس بالبرلمان في اجتماعهم الأخير المنعقد تحت إشراف المدير التنفيذي حافظ قائد السبسي ،مساء يوم الثلاثاء، رفت النائبة صابرين القوبنطيني ردا على تصريحات هذه الأخيرة التي خرقت واجب التحفظ بل واتهمت نواب الحزب بالفساد مطالبة إياهم بالاستقالة.

و يعيش نداء تونس منذ فترة موقفا صعبا في ظل وجود اتهامات لعدد من نوابه بالفساد وتقاضي أموال مشبوهة من أحد رجال الاعمال الموقوفين فضلا عن شبهات بتقاضي الحزب لتمويلات من نفس الجهة تفوق ما نص عليه قانون الاحزاب

صابرين القوبنطيني: “هذا الاجتماع أُريد به تنظيف النواب الفاسدين”

أكدت النائب عن حركة نداء تونس صابرين القوبنطيني في تصريح لإحدى الإذاعات يوم الثلاثاء 30 ماي 2017، أن 29 نائبا من كتلة نداء تونس قاطعوا اجتماع الكتلة الذي انعقد ليلة الاثنين وذلك بسبب رفضهم لما اعتبروه محاولة تبييض رؤوس الفساد وفق تعبيرها.

وأضافت القوبنطيني أن تصريح رئيس الكتلة سفيان طوبال الذي أكد حضور 51 نائبا يتضارب مع تصريح عضو الكتلة منجي الحرباوي الذي أشار إلى حضور 44 نائبا موضحة أن عدد النواب الحاضرين لا يتعدى 35 نائبا وان عدد المقاطعين بلغ 29 نائبا بينهم نواب غادروا قاعة الاجتماع حال تفطنهم الى ان بنود الاجتماع لا تحمل مؤشرات لإعلان موقف ثابت وصريح يساند حكومة الشاهد في حملتها على الفساد.

ودعت القوبنطيني رئاسة كتلة النداء إلى نشر قائمة الحضور دون إمضاءات خاطئة موضحة أن طوبال يتحدث عن 51 شخصا حضروا الاجتماع مع النواب على غرار أعضاء الحكومة والهيئة السياسية وهو ما تؤكده الصور المنشورة على صفحة الحزب وفق تعبيرها.

وبينت ان عددا من النواب توجهوا ليلة الإثنين الى الاجتماع وفي اعتقادهم انه اجتماع انتخابي لاختيار رئيس كتلة جديد خلفا لطوبال الذي دعته الى التنحي عن رئاسة الكتلة.

وانتقدت القوبنطيني البيان الصادر عن الإجتماع وقالت انه لا يمكن قراءته سياسيا ولا توجد فيه اي اشارة لنية الكتلة في مساندة رئيس الحكومة في حربه على الفساد.

وبينت ان نداء تونس عندما يخطئ في تقدير المواقف او يتراخى في مساندته للحكومة يسارع الى اعلان ان قياداته يتعرضون لحملات تشكيك وتشويه ممنهج.

ووصفت القوبنطيني محتوى البيان بالخطير وقالت انه يهدد الحكومة ويضعف حزامها السياسي.

وقالت قوبنطيني “الي يعرف روحو متورط مع رجال الاعمال الموقوفين يجبد روحو وخلي القضاء ياخذ مجراه”

“القوبنطيني رسميا خارج أسوار النداء “

قرر نواب كتلة نداء تونس بالبرلمان في اجتماعهم الأخير المنعقد تحت إشراف المدير التنفيذي حافظ قائد السبسي مساء أمس رفت النائبة صابرين القوبنطيني ردا على تصريحات هذه الأخيرة.

و نددت الكتلة النيابية لحركة نداء تونس بشدة بما اعتبرته الحملة المشبوهة التي أرادت توظيف الإيقافات الأخيرة لتشويه عدد من نواب حركة نداء تونس في استهداف يائس للحزب ونوابه.

واعلنت الكتلة النيابية في بيان اصدرته عقب اجتماعها يوم الإثنين أنها ستتقدم بقضايا عدلية في الغرض لكشف كل من تورط في هذه الحملة المشبوهة من مخططين ومنفذين.

كما اكدت الكتلة، التزامها بدعم كل الجهود الرامية لمكافحة الفساد.

وفي التالي نص البيان الممضى من قبل المدير التنفيذي للحزب حافظ قائد السبسي ورئيس الكتلة البرلمانية سفيان طوبال:

“إن الكتلة النيابية لحركة نداء تونس المجتمعة أمس الاثنين بمقر مجلس نواب الشعب وبحضور عدد من قيادات حزب حركة نداء تونس يتقدمهم المدير التنفيذي للحزب حافظ قائد السبسي تعلن للرأي العام الوطني ما يلي:

تنديدها الشديد بالحملة المشبوهة التي أرادت توظيف الإيقافات الأخيرة لتشويه عدد من نواب حركة نداء تونس في استهداف يائس للحزب ونوابه، وتعلن الكتلة النيابية أنها ستتقدم بقضايا عدلية في الغرض لكشف كل من تورط في هذه الحملة المشبوهة من مخططين ومنفذين.

– ثقتها في وحدتها التنظيمية والسياسية وانسجامها التام مع خيارات حزبها بما يفسر محاولات التشويه البائسة التي استهدفتها بخلفية حسابات وهمية لضرب حزب نداء تونس واستهداف موقعه القيادي في المشهد السياسي تهيئة لسيناريوهات مشكوك في مدى إلتزامها بتجربة الانتقال الديمقراطي في بلادنا.

– قرارها التقدم بمبادرة تشريعية متكاملة تخص مكافحة الفساد والشفافية ضمن كافة مناحي الفضاء العام لتشمل الفضاء السياسي والمدني وآليات التمويل والتصرف.
وتذكر الكتلة النيابية لحركة نداء تونس أن التزامها بدعم كل الجهود الرامية لمكافحة الفساد يندرج ضمن تمسكها بالأسس التي قامت عليها وثيقة قرطاج وكامل المرجعية السياسية لحكومة الوحدة الوطنية.التي أطلق مبادرتها رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي وزكتها حركة نداء تونس صحبة شركائها السياسيين الرئيسيين.”

يذكر انه تمت إقالة ليلى الشتاوي من رئاسة لجنة التحقيق حول شبكات التجنيد التي تورطت في تسفير الشباب التونسي إلى بؤر التوتر.إثر طلب رسمي تقدم به رئيس كتلة نداء تونس سفيان طوبال إلى رئيس مجلس نواب الشعب بإعتبارها لم تعد تنتمي لكتلة النداء ولا تمثله في أي لجنة.

مصدر الخبر : الشاهد
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.