.

.

مرسي يلتقى أسرته بمحبسه للمرة الأولى منذ أكثر من 4 سنوات

بتاريخ : 2017-06-04 الساعة : 12:02:53

التصنيف : مختصــرات الأخبــار     عدد القراء : 295

 تمكنت أسرة محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا بمصر، من زيارته، اليوم الأحد، بمحبسه جنوبي عاصمة البلاد، للمرة الأولى منذ أكثر من 4 سنوات، وفق مصدرين.

وقال عبد الله نجل مرسي، في تصريحات للأناضول، إن والدته نجلاء علي محمود، وأخته الشيماء، تمكنتا اليوم من زيارة الوالد في مقر احتجازه بسجن طره جنوبي القاهرة.

وأضاف "الزيارة استمرت نحو ساعة، واطمئن فيه الرئيس على الأحوال وظهر بصحة جيدة"، مشيرا أن الزيارة كانت بموافقة من السلطات المصرية وحددت فيها من أسرته اسمي الزوجة والإبنة للزيارة.

في السياق ذاته، قال عبد المنعم عبد المقصود، رئيس هيئة الدفاع عن مرسي، وأحد من حضروا الزيارة للأناضول، "الزيارة تمت في غرفة بمقر بسجن ملحق طره بعد موافقة على حضورنا الثلاثة أنا كمحاميه وزوجته ونجلته، وهي بداية جيدة نتمنى استمراريتها"

وأضاف أن مرسي "ظهر بصحة جيدة مطمئنا على جميع الأحوال"، دون مزيد من التفاصيل.

وفي 27 مايو/آيار الماضي، قالت أسرة مرسي في بيان أن الرئيس الأسبق يقضي خامس رمضان في السجن دون زيارة.

وكان مرسي، منع من زيارة أهله ومحاميه منذ نوفمبر/تشرين ثان 2013، عقب رسالة أخرجها للمصريين وقتها يتمسك بها بشرعيته ورفض أي اجراءات محاكمة تمسه.

واحتجز مرسي، في مكان غير معلوم عقب إطاحة قادة الجيش به بعد عام من الحكم في 3 يوليو/تموز 2013، فيما يعتبره أنصاره "انقلابا"، ومعارضوه "ثورة شعبية"، ثم ظهر أوائل 2014، لمحاكمته، معلنًا خلال إحدى جلسات المحاكمة أنه كان محتجزًا في "مكان عسكري". 

مصدر الخبر : وكالة الأناضول
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.