.

.

أُسطورة الْتياع روميو وجولييت

بتاريخ : 2017-06-06 الساعة : 12:13:51

اسم الكاتب : إبراهيم أمين     التصنيف : ورقات ثقافية     عدد القراء : 1055




                                            روميو الى كابوليت:

 

                                                     غدوتَ تبوّئ لقلبك قمراً

                                                    يا شمساً أضاء للخلد ذِكْراً

                                                         تبتغى روزالينا!!

                                                   قلبك النرجسى يفوح عطراً

                                                    فهل مِنْ حبيبٍ يبتغى العطر؟

                                                 طننتَ طنين النحل يزبد شهداً

                                                   فهل مِنْ حبيبٍ يبتغى الشهدَ ؟

 

                                                           *********

                                           من روزالينا الى وجولييت:

 

                                                   رأيتَ جولييت شهدٌ كشهْدِ ك

                                                     يُغشِى الروحَ الروحَ الإله

                                                             تطلبهُ حثيثاً       

                                                    خفق قلبكَ ...إلى جولييت

                                                     قُرّتْ عينكَ. .من جولييت

                                                  هامتْ روحكَ. فى جولييت

                                                             جولييت

                                                     إكسير الإكسيرفى خُلدكَ

                                                    وأثير الأثير فى فراشكَ

                                                 على أهدابها وقفتَ تُبصرعينها

                                               وعلى قلبها تسمّعتَ همس دقاتها

                                                       أرهبتك فى وريدك

                                                   ليحيا وريدها فى وريدك

                                                        لمافيا الخلود

 

                                                      **********

                                                       وتكلمتُما

                                           فسكنتْ الكلمات فى  ذؤابتى الوريد

                                          ثم أزهرتْ شذاً فى وجدان القلوب

                                                  وتناوشتما للإنصهار

                                                     فانصهرتما 

                                              إمتزجتما مضْغةً مخلّقةً

                                                      لتلدا الأن

                                                وتلدا فى غدٍ لا ينتهى

                                                        تلدا

                                                      حباً

                                                        لا

                                                     ينقطع

                                                      أبداً

                                                       حباً

                                                    كمافيا

                                                 لإرهاب

                                                   الكُره

                                                 الوحش

                                                  الحرب

                                            وإلى القس ذهبتُما

                                                     لتكتبا

                                       وثيقة سكنت تُُتلى أُسطورة حبيبينِ

                                              **************

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.