.

.

الغنوشي اقنع حافظ بالانسحاب والنهضة ستوصي بالتصويت لمرشح النداء ..

بتاريخ : 2017-10-25 الساعة : 03:43:06

اسم الكاتب : نصرالدين السويلمي     التصنيف : مقالات وآراء     عدد القراء : 603




 مقالات أُخرى للكاتب - نصرالدين السويلمي
هكذا سبقكم بن علي في الحرب على الفساد ..
الزبيدي : التلاميذ هم من أرادوا استقبال الرئيس
بن سلامة : خبر مفزع ! 1664 مدرسة قرآنيّة و47 ألف طفلا وطفلة يدرسون فيها !
حمة الهمامي يدعو لأمة كردية على نهج أوجلان... وليس على نهج البرزاني
الإعلام الاماراتي يستشهد بعبير موسى ويؤكد : السبسي يستفيد من أزمة قطر لتقليم أظافر الإخوان
المرجعية الدينية : لغم الصراع القطري السعودي ..
الحرب على بعض الفساد لصالح كل الفساد ..
الافيون يا جلالة الرئيس ..الخشخاش يا طويل العمر ..
أعظم انجازات الثورة خلال 2016
أكثر 10 مواقف ملفتة خلال مؤتمر الاستثمار

المزيد من المقالات

حين بدأت قيادة النهضة أو لنقل مؤسستها الرئاسية في التبشير بسياسة التوافق، كانت شبه منفصلة عن بقية مؤسسات الحركة ناهيك عن قواعدها، حينها كان الغنوشي وبعض مستشاريه فقط لا غير يخوضون تجربة فريدة وغريبة عن الثورة وقواها الحية، تجربة بالكاد تلوح، شيء ما يختمر داخل الجوف السياسي المتشنج! أفصح لقاء "الغنوشي السبسي" بالعاصمة الفرنسية باريس عن بعضه، ثم اطلقت الاشارات الايجابية في وجه الخصم الأول للثورة تلك المكينة التي صنعت خصيصا لإسقاط تجربة الانتقال الديمقراطي في تونس. تدريجيا نجحت قيادة النهضة في ترويض مؤسساتها بعد أن استغلت المؤتمر العاشر للقيام بإعادة انتشار للغرض، ثم شرعت لاحقا في ترويض قواعدها، كانت تلك مهمة عسيرة ومكلفة، فكيف لهذه الاجساد المثخنة والأنفس المهدودة أن تستجيب إلى قيادة تراودها على ممارسة الصداقة مع جلادها! كانت تلك مهمة صعبة نجحت قيادة النهضة في تنفيذها متسلحة بالمرونة وطول النفس، إذْ لم يكن من السهل إقناع قطاعات واسعة من الشعب التونسي بحتمية الانتقال فجأة إلى الضفة الأخرى والشروع في أكبر عملية تَنْقيل علاقات في التاريخ السياسي التونسي المعاصر.

وإن تمكنت النهضة من سحب مؤسساتها إلى سياسة التوافق كخيار وليس كمناورة، فإنها مازالت تغالب من أجل تجريع قواعدها هذا الخيار، نجحت في مواطن وفشلت في أخرى، صحيح أن الكثير من القواعد أَرْخت لفكرة التوافق وقبلت بشروطه المجحفة، إلا أن ردود الأفعال تجاه اندفاع بعض القيادات في التقرب من النداء ومجانية ذلك التقرب، كشف عن هشاشة التوافق لدى غالبية القواعد، وزاد تجاهل النداء للشراكة والعمل بغير مقتضاها في بث الريبة ودفع النهضاويين إلى التساؤل عن هذا الشريك الذي يستحوذ ولا يشارك يلهف ولا يحمد يقبل العطايا ويجحد الشكر.

تعرضت النهضة إلى الكثير من الإحراجات خلال مزاولتها لمهنة التوافق القاسية، كان آخرها ما تعلق بإمكانية ترشح حافظ قائد السبسي للانتخابات الفرعية بالمانيا، وما رافقها من حملة استهدفت السبسي الصغير وحذرت من أن رقم النداء الأول لا يطلب المقعد النيابي لذاته وإنما يستهدف منصات الحُكم الكبرى، كما حذرت من خطة توريث تعتمد على إخلاء ممرات الدولة وفتح الطريق لابن الرئيس، الأمر الذي جعل النهضة تتدخل ودفع بالغنوشي لمصارحة حافظ بخطورة الخطوة التي ينوي القيام بها ومدى تهديدها لمؤسسات الدولة من خلال بث التشكيك وإرباك البلاد التي تعيش وضعية اقتصادية صعبة، وما يعنيه ذلك من تأليب القوى السياسية والاجتماعية على الائتلاف الحاكم وربما تهديد مستقبل الائتلاف من داخله، تلك الدعوة وغيرها من الاسباب الداخلية دفعت حافظ إلى التخلي عن فكرة الترشح، وشجعت النهضة على الدفع باتجاه تغليب مرشح النداء، أولا من خلال الإمتناع عن ترشيح من يمثل الحركة في هذا الاستحقاق، ثانيا الامتناع عن دعم أي شخصية مستقلة أو حزبية، ثالثا القرار المؤسساتي بتعميم توصية تدعو إلى تأييد مرشح الحزب الشريك في الائتلاف والتصويت له.

 إذا وبشكل سافر قررت النهضة "المؤسسات" تأييد مرشح النداء، ليس ذلك لأنها على خلاف مع عمر أو زيد من المرشحين، ولا لأن المرشح الفلاني أساء لها ولقواعدها كما يسوّق له البعض، ولكن لأن مركز القيادة على قناعة بالذهاب بعيدا في سياسة التوافق، والتبرع بخطوات إضافية ترسخ هذا التمشي بغض النظر عن الإحراج الذي يسببه الشريك المتقاعس، تلك سياسة واضحة لم تعد تحتمل التأويل ولا الزخرفة ، سياسة مفادها أن التوافق بين الضحية الأولى في البلاد وجلادها هي الطريق نحو بناء دولة القانون والمؤسسات ونحو انقاذ مشروع الانتقال الديمقراطي من الانهيارات الداخلية كما من الهجمة الإقليمية ...

قالت النهضة إن طوق النجاة هو التوافق وإن الشراكة مع مكينة التجمع ستحمي البلاد من عودة التجمع !!! وقال خصوم النهضة إن تلك تعلة واهية، وأن التوافق لا تحمد عواقبه، و أن تونس أكبر من مصر واليمن وسوريا وليبيا ..أكبر من أموال أولاد زايد التي اشترت أخطر مراكز النفوذ في واشنطن.. أكبر من وضع إقليمي يحيط بالتجربة إحاطة السّوار بالمعصم.. قالوا ان تونس لن تسقط كما البقية .... لكنهم لم يقولوا كيف ولا هم قالوا لماذا !!!


تلك رؤى واجتهادات ومقاربات ، بينما الحقيقة ليست في جيب النهضة كما أنها ليست في جيب خصومها، بل هي في ذمة القدر سيفصح عنها لحينها ..و إن غدا لناظره قريب.

نصرالدين السويلمي

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.