.

.

السجــــــــــن (ح 2)

بتاريخ : 2017-12-04 الساعة : 09:23:45

اسم الكاتب : عبد الحميد العدّاسي     التصنيف : مقالات وآراء     عدد القراء : 491




 السجــــــــــن (ح 2)



كان توزيعنا على الأجنحة لضرب قوّتنا ومنع استفادة بعضنا من بعضنا!... ففينا المتكلّم الذي يؤثّر!... وفينا الفقيه الذي يوجّه!... وفينا المربّي الذي يُصلح ويقلّم!... وفينا المُنشد الذي بصوته يشرح النّفس ويُلملم!... وفينا العالم الذي يُبهر ويكوّن!... وقد كان الجناح (D) بمختلف غرفه في حركة دائبة يستسقي الفائدة من مختلف غُرفه لينفع بها سائر غرفه!... كان من الشخصيات المتنقّلة في الغرف: الشيخ لطفي السنوسي يروي بحضوره كلّ جدب!... وعمّي الطيّب (الهادي العيّاري) يُدمع العيون ويجعل القلوب وجلة بدرسه الذي اشتهر به، وقتها عن الموت. وبفاسيره لآيات الإملاء الصباحيّة!... وكان صوت محمّد الطّاهر المساهلي حلوا رقراقا، بتلاوة القرآن في الإملاء وبالأناشيد الإسلاميّة الجميلة في الأمسيات والترويحات!... وكان فينا المنصف بن سالم العالم المتواضع البسّام الحييّ، عالم الرّياضيات والفيزيا والكيمياء!... يأخذ الألباب بشروحه لبعض آيات القرآن الكريم... يربطها ببدء الخلق ونهايته... يُظهر النّجم الثاقب مثقوبا تجري باتّجاهه الأجرام كلّها... تلِجه، بانتظار الطيّ الذي تكلّم عنه الخالق جلّ وعلا!... مازال صوته ذو البحّة، رحمه الله تعالى، يتردّد في أذني حتّى تركن أذني إلى تراب تتّخذه استعدادا لملاقاة ربّها عزّ وجلّ!... وإنّ ممّا أذكر منه، تفسيره لمعادلة متر لم يعد يساوي مترا إذا ما جُزّئ وقُسّم!... وسبحان الله فقد استفاد السجّانون رغم قصور أذهانهم وعدم استماعهم له من نظريته تلك!... فتقسيمنا وتوزيعنا ترك فينا آثاره في البداية، ثمّ ما لبثنا أن أعدنا صياغة الذّات!...

جاءت التعليمات إذن بتفريقنا!... الأمنيين في جناح (C)!... العسكريين في جناح (H)!... المدنيين يظلّون في جناح (D)!... وأشهد أنّنا قد خسرنا بذلك حتّى التعرّف على بعضنا!... وخسرت شخصيّا مصاحبة أحبّة كرام وشبابٍ استثناءٍ، يمنعني تسميتهم الخوفُ من نسيان بعضهم!... غير أنّي أذكر اثنين ممّن مات منّا!... أخي التيجاني الدريدي رحمه الله وتقبّله من الشهداء ورامي بن عزيزة أو (أرمياء) كما سمّاه لطفي السنوسي، رحمه الله تعالى وتقبّله من الشهداء، أصغر الفتيان وأنعمهم!... ذلك الذي أغرته نحافتي يومها باختبار عضلاته المفتولة فيّ!... فكانت فترات حلوة يحسدنا عليها السجّانون وأبناء الدّهاليز ومشغّلوهم!...

لم نكد نستقرّ بمحلّاتنا الجديدة حتّى بلغت الأخبار متحدّثة عن استعمال الكلاب (الأنياب) لمهاجمة إخوتنا المدنيين في جناح (D)!... دخلنا مباشرة في إضراب جوع هو الأوّل في الحياة!... تحرّكت إدارة السجن!... جاؤوا يطلبون منّا نقباء لتمثيل الجناح!... كنت أحد النّقباء الثلاثة!... دخلنا محلّا ملحقا بمستوصف السجن!... كان معي يومها سامي الغربي ومبارك لبّوز!... كان الوفد السجني "رفيعا"!... قد تركّب من أحمد القطاري رحمه الله، وهو مدير إدارة السجون، والسويّح وهو متفقّد السجون، والهادي الحمزاوي، وهو مسؤول الملفّات الإسلاميّة، والرّائد العتيري، وهو مسؤول ما يسمّى الطلائع، والرّائد جلول، وهو مدير سجن (9 أفريل)، محلّ الإقامة، يومها!... وكان ممّا قلنا: يمكنكم اغتصاب كلّ شيء، حتّى لحومنا تأكلها كلابكم، كما بدأتم مع إخوتنا في (D)، غير أنّ شيئا قيّما رفيعا لن تتمكّنوا منه!... سألوا متلهّفين: ما هو؟!... عزّتنا؛ فهي خارج مجال سلطتكم!... ولمّا أطنبنا في الحديث عن التغيير وما ينجرّ عنه سيّما بتنفيذ [لا ظلم بعد اليوم]، ضحك رئيسُهم متضايقا: أتحسبون أنّ شيئا قد تغيّر!... لا تذهبوا بعيدا بطموحاتكم!... فلمّا مات ترحّمنا عليه كثيرا... فقد كان صادقا ولم يكذبنا!... وكان صادقا فلم يعجبهم، وكأنّما لذلك قتلوه!...

ثمّ ما لبث أن استتبّ السّجن!... تحقيق لدى عبّان يُحكَم به الحبل حول الرّقاب!... حوارات دائبة حول المحاكمة والمستقبل!... انتصاب محكمة في قاعتنا داخل سجننا تجهّزنا للمحاكمة!... مواقف مضحكة يصنعها الأخ محمّد المدّعي العام بقسوته وعدم تنازله وصرامته، حتّى تمنّينا ألّا يكون الادّعام العامّ علينا!... ضحكٌ يكشف الثغرات فتُسدُّ ويُبدي العوراتِ فتُستر!... عمل كبير استبقنا به المحاكمة!... كلّ ذلك دون الإخلال بحفظ ما تيسّر من القرآن الكريم خير أنيس في السجن!... ودون تقصير في دراسة الفقه والسيرة النبويّة الشريفة، ودون ترك لقيام الليل مزيّن الرّجال ودون سياحة في بحور الكُتب!...

ثمّ بدأت المفاوضات تتقدّم!... فكلام الباحث في مبنى أبناء الدهاليز لا يستقيم ولا ينسجم مع الواقع!... فلو قمنا ضدّ "هذا" لأخذناه في طبق يليق به!... فحراسته القريبة أيّامه الأولى منّا!... بل الذي جلب السخيري والصيّاح والذي رحل ببورقيبة من قرطاج إلى مرناق، أحد طيّارينا!... أفلا يعقلون!... وبتقدّم المفاوضات نشطتت الحوارات!... قد نخرج من السجن إذن!... ولكنّا إذا خرجنا عُدنا!... وإذا عدنا؛ عُدنا بقضايا حقّ عام لا تليق بنا!... ويوم قابلت الأخ محمّد بن نجمة في معرض الكتاب بمحمّد الخامس بتونس العاصمة، نفس الشهر الذي خرجت فيه من السجن أو الذي يليه، ماي (مايو) أو جوان (يونيو) 1989، لم أستغرب قول عون الأمن له: لن تفرحوا مجدّدا بالقضايا السياسيّة، سوف تكون قضايا حقّ عام، والمخدّرات والمومسات كثيرة كثيرة!... ضبطنا إذن كيف يكون سيرُنا خارج السجن!... وقد نجح بعد ذلك بمقدار من التزم بما ضُبِط!...

لم ينشّط تقدّم المفاوضات مع إدارة السجون وقتها حواراتنا الدّاخليّة فقط، بل نشّط حتّى المخطّطات وبناء العلاقات!... ولمّا خاطب القرآن الكريم الصّحابة الأجلّاء [مِنكُم مَّن يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنكُم مَّن يُرِيدُ الْآخِرَةَ]، ما أحسب أنّه قد استثنانا!... ثمّ كان يوم الخامس من نوفمبر 1988 موعدا ليليّا استثنائيّا باتّجاه السحر، تدار فيه مفاتيح باب الزنزانة، لتُقرأ فيه قائمة أسماء من أسمائنا!... جهّزوا أنفسكم وخذوا كلّ أمتعتكم!... متّكئا فكِهًا، سألت عمّ جلول رحمه الله : أإلى الانفرادي!... لو كنتَ أنت معهم، فإلى الانفرادي ولكنّ هؤلاء مسرّحون... أجاب رحمه الله تعالى!...



... يتبع بإذن الله تعالى...



عبدالحميد العدّاسي، 03 ديسمبر 2017

 

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.