.

.

مسلمو ألمانيا : يا ملح البلد

بتاريخ : 2018-01-01 الساعة : 06:36:04

اسم الكاتب : الشيخ الهادي بريك     التصنيف : الكلمة الحرّة     عدد القراء : 1830




 مقالات أُخرى للكاتب - الشيخ الهادي بريك
رحل رجل ( الجرأة ) سليم بقة
بين المرأة والقرآن : علاقة حبّ يفسدها الغالون
لترحل بن سدرين كما رحّلنا من قبلها الحبيب عاشور
تشريع الإرث بين الثبات والتغير في ضوء الأسرة الجديدة والدولة الجديدة
ترشيح اليهودي في ميزان الإسلام
يوسف الصديق : طعم جاهز وشهي على طبق إستئصالي
خطاب رئيس الدولة بين العلم الشرعي والموقف الشرعي
عندما يكون العلم سلاحا ذا حدين
رمضان مدرسة تربوية جامعة
قراءة في الوثيقة السياسية لحماس

المزيد من المقالات

 قراءة في تقرير إحصائي ألماني رسمي لعام 2017

 

أصدرت دائرة الهجرة واللجوء كعادتها في موفى الشهر المنصرم ديسمبر 2017 تقريرها السنوي الذي يحصى الأوضاع الإسلامية من مخلتف الجهات وهو متوفر دوما في الموقع الإلكتروني لتلك الدائرة التي تسمى بالعربية مصلحة الهجرة واللجوء BAMF

وجود مسلم ينتقل بهدوء من الجلاء إلى المواطنة

تقول الإحصائية أن زهاء ثلث الوجود المسلم في ألمانيا مولود هنا بألمانيا والثلث كثير بالتعبير النبوي الذي هو حقيقة رياضية لا يشغب عليها ورودها في حديثه عن وصية خاله سعدبدأ هذا الوجود عام 1873 بمصلى صغير ربما لا يتسع لعدد أصابع اليد الواحدة من الجنود الأتراك في مدينة بوتسدام الشرقية ثم تطور بسبب دخول تركيا في الحلف المحوري الذي تقوده ألمانيا الحرب العالمية الأولى ضد الحلفاء إذ بدأ إستقدام العمالة التركية إستحقاقا حربيا.كما تقول الإحصائية أن زهاء نصف الوجود المسلم في ألمانيا يتمتع بالجنسية الألمانية وهذا بدوره يعني أن ذلك الوجود تجاوز مرحلة الإندماج الإيجابي بنجاح إذ لم تقف أمامه عوائق التجنس من مثل العمل وحذق اللغة والتوازن في التدين وغير ذلك مما أضحى عامل تشدد في منح الجنسية في السنوات والعقود الأخيرةخلاصة ذلك أن الوجود المسلم في ألمانيا واع بأنه يرتحل بهدوء وتدرج من محطة الجلاء والهجرة إلى محطة المواطنة المتساوية وهو ما جعل أكثر من رئيس ألماني أسبق لا يتردد في التصريح بأن الإسلام يشكل مركبا ثابتا من مركبات ألمانيا

وجود مسلم يحفظ ألمانيا من التهرم السكاني المريع

هذا هو أكبر مكسب لألمانيا من جهة ولوجودها المسلم من جهة أخرىلا ريب في أن أكبر خطر يتهدد الوجود الألماني عنصرا وعرقا أصلا إنما هو التهرم السكاني المتسارع والمريع الذي يعجل بدوران الكوب الديمغرافي لينقلب رأسا على عقب في عقود أخرى قليلة قابلة كما جاءت بذلك الإحصاءات الألمانية الرسمية نفسها إذ ربما لا تحمد ألمانيا على شيء حمدانها على شفافية أرقامها سيما إذا إبتعد الأمر عن المساحات الأمنية والعسكرية تقول الإحصائية هنا أن معدل العمر المسلم في ألمانيا هو ثلاثون سنة وتقول إحصائية أخرى متاحة هي الأخرى في المصدر نفسه أن ذلك المعدل يكون قريبا من الخمسين في البلاد بأسرهاذلك يعني أن الإسلام يحفظ ألمانيا من تهرمها السكاني المتهاوي نحو وهدات سحيقة وبسرعة كبيرة بسبب الفلسفة التي تقود الرجل الألماني بصفة عامة سيما فيما يتصل بالأسرة أي الفلسفة الغربية التي تقدم اللذة العابرة والمتعة السريعة على الصبر لبناء أسرة ورضاع ولد من حلمة أمه وغير ذلك مما يعصف بدور الأسرة ووظيفة الأم ويعرض المجتمعات بسرعة إلى الإندثار عرقا وعنصرا وليس حضارة وثقافة فحسبالمشكل المستعصي في ألمانيا والذي يكتشفه الناس بلا جهد إذ يتصدر تقريبا كل نشرة إخبارية هو تجنيب الدولة أن تتدخل ماليا لتعريض الصناديق الإجتماعية التي بدأت في إفلاسها أو هي مهددة به جديا في إثر إنسحاب القاعدة الديمغرافية التحتية أي قاعدة الشباب والعملة والموظفين ممن يدفعون الضرائب والمستحقات الإجتماعية لتلك الصناديق وهو الأمر الذي يحرم الآباء والأمهات الذين تقاعدوا أو هم على وشك التقاعد من حقوقهم المالية ولذلك تلجأ الدولة مرات كثيرات إلى إصلاحات ضريبية ولعل من يعيش في ألمانيا يوما واحدا ربما لا يسمع كلمة أكثر من سماعه لكلمة الإصلاح الضريبي steuerreform
بل إن الحملة الأخيرة التي قادتها زعيمة الحزب المسيحي الديمقراطي فيما يشبه المغامرة السياسية التي كادت أن تؤدي بمستقبلها أي إستقبال أزيد من مليون لاجئ سوري لم تكن سوى عملية جراحية مؤلمة فلسفيا ولكنها ضرورية ديمغرافيا لتضميد الجراحات التي خلفها ذلك الهرم السكاني وهو يهرول نحو الإنقلاب رأسا على عقب بسرعة كبيرةالذين يستنكفون عن السياسة فهما مكتفين بلعنها ولعن أهلها لا يدركون من تلك المغامرة سوى جانبها الإنساني وهو جانب مقدر محترم ولكن المشتغلين بالسياسة وفهم الأحداث وتحليلها يدركون بيسر وسرعة أن تلك المغامرة التلقيحية التطعيمية التهجينية لم تكن لتقدم عليها هذه المرأة الذكية لولا أن ألمانيا مهددة عنصريا وعرقيا وجديا بالإندثارإصلاح الفسلفة التي بها تنصلح الأسرة ويولد الولد ويرضع من حلمة أمه ويخصب الرحم الألماني غير ممكن بالدستور ولا يقدم عليه عاقل في التوازنات القائمة ولم يكن من بدّ إلا سبيل التهجين والتطعيم والتقليح والترفيع من حين لآخر في سن التقاعد والإصلاح الجبائي وغير ذلك

وجود مسلم متعلم مثقف

بخلاف كل ما تبثه الإسلاموفوبيا وكثير من الفضائيات الألمانية وأجنحة اليمين المتطرف الذي وجد له أخيرا في البرلمان لأول مرة مكانا مرموقا فإن الوجود المسلم في ألمانيا وبعد زهاء نصف قرن كامل من المعالجات يخطو نحو النجاح والفلاح خطوات عملاقة مقدرة معتبرة ولكن بهدوء وصمت وتدرج وذلك هو المطلوب وبالمناسبة فإن سياسة الصمت سياسة ألمانية إذ هي التي لزمت الصمت بعد أن أحالها الحلفاء قاعا صفصفا في عقب الحرب العالمية الثانية وحجروا على عسكرها فتوجه الألمان ـ الآباء والأمهات الذين لا يجد أحفادهم اليوم وربما أبناؤهم أصلا مستقبلا مضمونا في التقاعد بسبب التهرم السكاني وعقم الرحم الألماني ـ إلى البناء الإقتصادي ثم أثبتوا المعجزة إذ يتصدر بلدهم قائمة التصدير منذ عام 2006 حتى اليوم وبلا أي منازعة وأكرم بها من سياسة صامتة ربما إلتقفها مسلمو ألمانيا في تدرجهم الناجح نحو الفلاحتقول الأحصائية أن زهاء ثلث الوجود المسلم في ألمانيا مستواه التعليمي هو الباكالوريا ـ (الآبيتور بالتعبير الألماني فما فوق أي في إتجاه الجامعة والدراسات العليا وأن الثلث الآخر مستواه التعليمي متوسط ومن يطلع على الإحصائية بنفسه يدرك ذلك بدقة إذ يعسر ترجمة الكلمات إلى العربية بسبب أن النظام التعليمي الألماني متميز في الأرض كلها ولا وجود لمثله في التعدد الأفقي وتنوع المدارس ذلك يعني أنه وجود يعي دوره ودور دينه في إيقاظ العلوم والمعارف وأنه في بلد الفلسفة ولا يليق بساكن بلد الفسلفة سوى أن يكون متعلما مثقفا يرنو إلى أسباب النهضة وأول أسباب النهضة هي العلم والمعرفة

وجود ملتزم إسلاميا

تقول الإحصائية أن زهاء ثلث النساء في ألمانيا مختمرات ولا ريب أن الإحصائية شملت المرأة العاملة إذ يعسر ولا يعقل أن يقع إحصاء المرأة المسلمة غير العاملة هل تختمر أم تسفروعلى كل حال فإن إختمار ثلث النساء في مناخات عدائية ضد الخمار بصفة خاصة وخاصة بالنسبة للمرأة العاملة يوحي بإلتزام المرأة المسلمة بدينها رغم كل الصعوبات والعراقيل ولكن ويا للأسف الشديد فإن الحط من قدر المرأة المسلمة في ألمانيا لا يقع من الجانب الإعلامي واليميني فحسب بل يشترك فيه كثير من المسلمين الذين يحملون صورة سلبية ربما مثالية جوفاء منهم أو تقعرا في غير محله ولا شك أن بقية النساء اللاتي لا يختمرن ملتزمات كذلك بدينهن بإختلاف بينهن طبعا وبإختلاف ما يلقونه من مشكلات ومثبطات وهو شرط آخر من شروط التقدم الذي يحرزه ذلك الوجود الواعد

وجود عامل صاحب اليد العليا وليس السفلى

هذا الأمر ربما هو الأكثر إيذاء للمسلمين في ألمانيا إذ يتهمون دوما أن أيديهم هي السفلى وأن يد الدولة هي العليا وأنهم عالة على المجتمع وهو أمر تفنده الإحصائية الرسمية المحينة بشدة إذ تقول الإحصائية نفسها أن زهاء سبعين بالمائة من الرجال يعملون سواء عملا كاملا أي طيلة اليوم أو عملا جزئيا بل تقول الإحصائية نفسها أن نصفهم يعمل في تخصصات وذلك في إثر علوم ومعارف وتكوينات إكتسبها من الجامعة أو من مختلف المؤسسات سيما أن إمكانيات التخصص المهني والحرفي في ألمانيا متوفرة بكثرةبل إن الخبر الأشد سرورا هو أن نسبة العمل عند المرأة يناهز خمسين بالمائة من ذلك الوجود سواء عملا كاملا أو جزئيا وأن المتخصصات منهن في أعمالهن يزيد عن الثلث وذلك بالرغم من العراقيل أمام المرأة وخاصة المختمرة وبالرغم من أن الثقافة الإسلامية العامة مازالت لا ترحب كثيرا بعمل المرأة خارج البيت ولكن أثبتت المرأة جدارتها وأنها أحق بضمان العيش لنفسها وعائلتها وأن يدها هي الأعلى وأن دينها هو المعتبر الأولهذه النسبة الكبيرة من الإقبال على التكوين والعمل تعني المساهمة الإسلامية في ميزانية الدولة المعروفة بأنها دولة ضريبية بإمتياز شديد إذ هي دولة إجتماعية دستوريا وأن الإسلام ـ لو أنصفه الإعلام الألماني ـ دين يحرض على العمل والعلم والتوازن بين البيت والعمل خارجه وأنه دين يحث على المواطنة والإندماج الإيجابي الذي يعني المشاركة على قدم المساواة ولكن ما أنصفه ذلك الإعلام إلا قليلا وما أنصفه كثير من أهله إذ لا يترجمون هذه النجاحات في كتابات وندوات وأعمال فنية بل تظل أسيرة الإحصائيات الرسمية لا يعرفها حتى كثير من المسلمين أنفسهم

بقيت ملاحظتان

الأولى هي أن هذا الفضل أجراه الله سبحانه على الأتراك بصفة تناهز الثلثين بسبب حجمهم من جهة وعراقة وجودهم هنا من جهة أخرى وهذا يقتضي مزيدا من التنسيق والعمل المشترك أملا في توحيد التمثيلية الإسلامية دون تجاوز التعدد المطلوب والمراد إلهيا

الثانية هي أن الوجود المسلم في ألمانيا وجود متنوع عرقيا ومذهبيا تحت السقف الإسلامي وبذا لا بد من تجاوز الخلافات المذهبية والعرقية التي ربما يكون لها أصداء في أماكن أخرى أما هنا فإن المطلوب هو تطويق ذلك لبناء إضافة إسلامية تليق بالإسلام وأهله وبألمانيا نفسها وهو الأمر الذي حقق فيه المسلمون هنا نجاحات معتبرة

وملاحظة ثالثة أخيرة تحتاج إلى قراءة أخرى يضيق عنها هذا المقال وهي أن أزيد من ثلثي الوجود المسلم في ألمانيا يحط رحاله في الغرب الألماني بنسبة تزيد عن الثلث في مقاطعة شمال نهر الراين وتوزع البقية بين المقاطعات الغربية سواء النازعة نحو الجنوب أو المتوسطة والمتاخمة لهولنداالقضية لها سند تاريخي دون ريب سوى أن الوجود الألماني نفسه يقطن خمسه بالكامل هذه المقاطعة التي كانت تعرف سابقا بمناجم الفحم ومعلوم أن الوجود المسلم في الشرق الذي كان تحت السلطان الشيوعي لم يكن مناسبا

الخلاصة

وجود مسلم في ألمانيا يشكل زهاء بالمائة من السكان البالغ عددهم أزيد من ثمانين مليون هو وجود يغذ السير نحو السؤدد والنجاح والفلاح بخطى ثابتة متحديا الإسلاموفوبيا بصمت وذكاء وعمل مثابر وقد ثبت أن الحملات التي تستهدفه لم تزده إلا قوة والمطلوب هو دعم هذا النجاح والنظر في مواطن الضعف وأسبابها والمطلوب كذلك هو تعريف المسلمين أنفسهم وقبل غيرهم ـ أي مسلمي ألمانيا ـ بهذه النجاحات فإذا تحول هذا الإحصاء إلى عمل فني أو كتب ومواقع إلكترونية بلغات أخرى يكون النجاح مضاعفا والحمد لله في البدء والختام إذ لولاه لما حقق المسلمون مثل هذا.

مسلمو ألمانيا يا ملح البلد

أنتم ملح ألمانيا بملء فمي أقولها إذ حفظ الله بكم هذا البلد الكبير وأهله من الوقوع في براثن الفناء بسبب مشكلات التهرم السكاني ولو لم يكن لدينكم من فضل عدا هذا لكان قمينا بالإعتناق.


الهادي بريك ـ المانيا
015755590490

مصدر الخبر : الحـــــو ا ر نــــــــــــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.