.

.

الإرهاب و"نخبة" الغباء المدمّر!

بتاريخ : 2018-10-30 الساعة : 10:50:28

اسم الكاتب : طه البعزاوي     التصنيف : الكلمة الحرّة     عدد القراء : 111




 مقالات أُخرى للكاتب - طه البعزاوي
رسالة إلى الشيخ الغنوشي بخصوص ترشحه المحتمل للرئاسة
الشباب التونسي المُغرّر به في سوريا والعراق، من له؟
الصبيانية السياسية في خطاب حزب النداء
رسالة مفتوحة إلى المكتب البلدي بالشراردة
البلديات المنتخبة وفرصة الانطلاق الجديدة
فتاوى الإنتخابات ومشايخ الدّجل!
أي عدالة وأي انتقال ديمقراطي دون حقيقة أو كرامة؟
رجال عـــرفتهم (4) "لؤي" رجل لقيته مرة ولم أعرفه بعد!
"مقاومون" بلا إنسانية!
مُجَرِّمُون للتطبيع أم وُشاة للصهاينة؟

المزيد من المقالات

الأصل أن النخبة التي تحترم نفسها وتحترم وعي جماهيرها تتكاتف وتتوحّد عند الأزمات والمخاطر وتتقلّص الفوارق أو تذوب ويتقارب اليمين واليسار واللّيبرالي والمحافظ  وتختفي الأيديولوجيات وتتقدم المصلحة العامة لحماية الأوطان ضدّ كل المخاطر وعلى رأسها في عصرنا آفة "الإرهاب"!

أما في بلدنا تونس فكلما قامت في البلاد مصيبة عمل إرهابي ـ  معلوم فاعله من أصحاب الفكر الإرهابي، أو مستتر من أصحاب الكواليس والغرف المخابراتية المظلمة والمكاتب الوثيرة ـ إلاّ وتعالت الأصوات وكثر الرغاء والزبد الذي لا ينفع الناس ويذهب جفاء ولا يمكث في الأرض، وتطايشت النبال في  اتجاه حزب النهضة بالأساس وكثر "المحلّلون" بمَعنيين:
المعنى الأوّل أقصد به "المحلّلين" السيياسيين وإن كانوا أبعد ما يكونون عن التحليل الموضوعي الذي يربط المقدمات بالوقائع والنتائج، فأغلبهم  يحلّلون الأحداث وفقا لأهوائهم وميولاتهم وأمانيهم وخصوماتهم القديمة مُعرضين عن القرائن والأدلة أو المصالح والمفاسد وأغلبهم ينطبق عليه المثل التونسي "الواحد يغنّي وجناحو يردّ عليه"!
وأما المعنى الثاني للمحلّلين، فهو "المحلل" المعبّر عنه في المخزون الشعبي التونسي بـ"التيّاس" وهو الرجل الذي يتزوّج زواجا صوريّا بنية الطلاق من إمرأة طلقها زوجها مرتين فحرم عليه إرجاعها حتى تتزوج غيره ثمّ تُطلّق! وهذا "التيّاس" ملعون في دينا الإسلامي!
لكن ما علاقة تشبيهه "بالمحلّل السياسي"؟ ... الشبه عندي أن هؤلاء المحلّلين يخدمون هدفا واحدا وهو الفرز والتنافي على أساس مصلحي وإيديولوجي وأغلبه يدفع ويصب نحو وأد المسار الديمقراطي المتعثّر في تونس وعزل النهضة من المشهد السياسي  واستئصالها من الواقع الإجتماعي حتى لا يبقى لها حضورا غير ملفّ حقوقي يتاجر به السماسرة! ... وقد يلبس بعض من دعاة الإستئصال جبة حقوق الإنسان ليصبح مدافعا "شرسا"، وبالتالي فهم محلّلون ليسوا مقتنعين بما يقولون، وإنّما يقولون ما يقولون فقط "لتحليل" الحرب على قسم كبير من الشعب التونسي بعد رميه ظلما وبهتانا بالإرهاب!

لعله من حسن حظي أنني لا أتابع أغلب وسائل "الإعلام" التونسي وبذلك  ضمنت اجتناب كثير من  أسباب ارتفاع ضغط الدم والمغص ولكن ما يمرّ  أمامي من "تحليل" بعضهم في مواقع التواصل أو يأتيني عبر نقل شفاهي من صديق فيه كفاية ما يثبت أن نكبة الوطن في بعض ممن يسمون أنفسهم "نخبة" أو تُطلق عليهم تلك الصفة!

فكيف يكون من النّخبة من يربط الكتاتيب والروضات القرآنية بالإرهاب؟ والأصل أنها إن تمت رعايتها والعناية بها بدل وأدها هي معين صاف لمقاومة الإرهاب ولإثراء لغة الناشئة وتهذيب ذوقهم وتنمية مواهبهم.  فالطفل الذي يفتتح سنته الدراسية الأولى بمئات أو آلاف الكلمات والجمل والتراكيب الفصحى والسليمة غير الطفل الذي يفتتح سنته بكلمات متناثرة من الدارجة المكسرة! هذا ما يشهد به النزهاء والمختصون حتى من العلمانيين وأصحاب الديانات الأخرى أو اللاّدينيين ... ولكن اليقين عندي أن حجتي الّتي أدفع بها شبهتهم وظلمهم هي ذاتها مقصدهم أو مقصد أسيادهم "الفغنسيين" فهم يريدون عزل أجيالنا عن دينهم وثقافتهم ومعينهم اللغوي الصافي الذي لا تكافئه لغة أخرى في الثراء والجمال؟!

فكيف يكون من النخبة من يفرح ويستبشر بالعمليات الإرهابية أو "الإرهابية" ـ والفرق بين الأولى والثانية واضح ـ وينصب فوق دخانها مشاوي يضع عليها لحم خصومه من الأبرياء وممن هم أشد منه بغضا ومقتا وإدانة للإرهاب وزعزعة الأمن؟

كيف يكون من النخبة من يرفض المسار الديمقراطي ويدعو ويبشر بالأنظمة العسكرية وإن كانت على شاكلة نظام السيسي  وبشّار؟

كيف يكون من النخبة من يستكثر على الناس الحريّة والكرامة ويريد لهم القمع والإستبداد بدعوى الأمن؟!

كيف يكون من النخبة من يتهم المستفيد سياسيا من الأمن بأنه من يسبب الخوف واللاّ أمن؟!

كيف يكونون من النخبة وهم مثل الطحالب لا تنتعش إلا في الماء العكر؟!

كيف يكون من النخبة من يقسم التونسيين فبعضهم عنده له دم أحمر وآخرون دماؤهم سوداء، أو بعضهم يعتمد التاريخ الهجري وآخرون يعتمدون التاريخ الميلادي؟

كيف يكون من النخبة من يكذب جهارا نهارا مثل ما فعل "بن فضحات" ويزعم أو يحتمل أن امرأة محجبة رفعت إشارة النصر في شارع الثورة عقب العملية "الإرهابية" والمسكينة ترفع يديها من الخوف والهلع  لتبيان أنها لا تحمل شيئا؟

كيف يكون من النخبة من يزعم أن مُنفّذة العملية الإرهابية قد وقع تجنيدها عبر الإنترنت قبل أن ينتهي التحقيق وقبل أن يقول القضاء كلمتة ولا يحتمل ولو لنسبة 1% أن تكون مسكينة وضحية لا تعلم من أمر الجريمة شيء وإنما حالها كحال "الحمار الذي يحمل أسفارا" هذا على افتراض أنها حملت؟

كيف يكون من النخبة من يحاول إقناع الناس بأن حركة النهضة وراء الإغتيالات والإرهاب وهي أولى ضحاياه والمتضرّرين منه، وهي تنسحب من الحكم بسببه وتقدم التنازلات تلو التنازلات، وتقطع من "لحمها" و"لحم" أبنائها وجماهيرها حتى يرضى الخصوم ويسود الأمن ويسلم المسار الديمقراطي دون جدوى! ... كيف يكون هذا الكلام مقبولا والنهضة تتحدث عن برامجها لسنة 2030 ورئيسها يتحدث عن تجاوز مرحلة الماضي بآلامها وجراحها والعفو عن المجرمين والجلادين إن اعترفوا واعتذروا وهو الموقف الذي أغضب الضحايا وحرّك قروحهم؟ّ ... إن تحاليلهم هذه إن قبلناها يصح فينا قول المعرّي "هذا كلام له خبيء معناه ليست لنا عقول"!
 إن رمي النهضة بتهمة الإرهاب يحيلني مُكرها على موقف معاوية ابن أبي سفيان في الفتنة الكبرى حين أوتي بالدليل القاطع بأنه زعيم الفئة الباغية، ذلك أنه سبق لرسول الله صلى الله عليه وسلم أن قال لعمار ابن ياسر وقد سقط عليه جدار المسجد النبوي عند الشروع في بنائه عقب الهجرة مباشرة واعتقد الصحابة أن عمّار رضي الله عنه مات تحت الهدم قال صلى الله عليه وسلم"ويح ابن سمية تقتله الفئة الباغية" فلمّا قُتل عمّار في صفوف جيش عليّ رضي الله عنه بسيوف أتباع معاوية وذُكر الحديث لمعاوية  أجاب بمكره المعهود وقد عرف أنه من دهاة العرب "إنما قتله الذين أخرجوه"!


وفي الختام ألا يحق لنا ـ في غمرة كثرة "المحلّلين" ـ  أن نحتمل بأن العملية "الإرهابة" عملية مخابراتية جاءت ردّا على تشبيه رئيس النهضة لردود الفعل من عملية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي رحمه الله بإضرام البوعزيزي النار في جسده وما تبعه من تفجّر للثورات! ... ثمّ ألا يحتمل كذلك أن تكون للعملية علاقة بفشل مشروع "بشغى" وقد تبيّن أنه مشروع "فغنسا" و"الفغنسيين" في الداخل؟!

"الله يحبّس علينا العقل والدّين"!
طــه البعزاوي
30 أكتوبر 2018



مصدر الخبر : الحـــــو ا ر نــــــــــــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.