.

.

بشرى كبرى نزفها الى الشعب التونسي..

بتاريخ : 2018-12-25 الساعة : 08:24:07

اسم الكاتب : نصرالدين السويلمي     التصنيف : الأخبــار الرئيسيــة     عدد القراء : 170

 *بشارسوريا يستعد الى تحطيم رقم والده تحت الحراسة المشددة لموسكو وطهران، حينها وان ظل على قيد الحياة سيتسنى للسوريين معرفة رئيسهم اقله الى ما بعد 2048.

*بوتفليقة الجزائر يتحرك نحو عهدة خامسة وليس من منافس في الأفق.
*محمد السادس وعبد الله الأردن وحكام الخليج في أماكنهم ولا حاجة حتى لانتخابات شكلية.
*مشير مصر انهي الاستعدادات لتغيير الدستور وهيأ كرسيه للتأبيد 
*ميشال لبنان تبين أمره قبل سنوات من عهدته ، والطائفية أخرت تنصيبه الى سنة 2016.
*تونس 56 كانت تعلم ان بورقيبة سيحكمها مدى الحياة
تونس 87 كانت تعلم انها جملكية سيهبها الجنرال بعد الغرغرة او بعد الزهايمر الى أصهاره.

*تونس 2011 ظلت تترقب قرار مؤسسة التأسيسي المنتخبة، أهو المزوقي ام بن جعفر، ليتضح الأمر في الساعات الأخيرة.
*تونس 2014 كان الصراع على أشده بين المخضرم والدكتور

*تونس 2019 ونحن على بعد سنة تقل، ما زلنا لا نعلم أصلا طبيعة موازين القوى، مازال أكبر الخبراء يخبطون خبط عشواء، وأعظم الحواسيب في العالم عاجزة عن التكهن بالحظوظ: السبسي يُعيد..المرزوقي يعود..الغنوشي يقتحم..الجبالي يباغت..الشاهد يغتنم..الهمامي يخترق..بعضهم يلوح ببن سدرين كأول رئيسة على غرار سعاد والمشْيخة..ثلة تتحدث عن المخاتل كمال مرجان..والمجتمع القلق يهدد الجميع بالمفاجأة.

تلك عذراء سبعطاش حين تستعرض مفاتنها في الحلال..تلك هي البشرى الكبرى التي نزفها الى الشعب التونسي..نذكره..ننبهه الى النعمة التي حباه الله بها..نقول الشعب التونسي ولا نقول الجالية الصبايحية في تونس.

نصرالدين السويلمي

مصدر الخبر : فايس بوك
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.