شبكـــة الحوارنــت الإعلاميـــة

موقع إخباري حواري يهتم بالشأن المغاربي والجالية العربية الإسلامية بأوربا
 

.

لنوسع دائرة الغضب

بتاريخ : 2015-11-16 الساعة : 15:54:31

اسم الكاتب : فهمي هويدي     التصنيف : مـن هــنــا و هــنــاك ...

نكره داعش أم نكره الإسلام الذي انتحلوا رايته أم الاستبداد الذي خرجوا من عباءته أم نكره كل القتلة الذين يهدرون حق الناس في الحياة؟ السؤال يطرحه مسلسل الجرائم البشعة التي ما برحت تصدمنا بين الحين والآخر، والتي كان أحدثها مقتلة باريس التي تباهت بها داعش وأدت إلى قتل 129 إنسانا بريئا. وقبلها بيومين كانت قد ارتكبت جريمة مماثلة في معقل الشيعة ببيروت، قتل فيها 40 شخصا وجرح 180 وقبل الجريمتين كانت لعناصر داعش مذبحة في أنقرة قتل فيها مائة تركي، وفي تونس تمثلت في عمليتين قتل فيهما أكثر من ستين شخصا. أي أن تفجيراتهم استهدفت الأوروبيين والشيعة وضرب اقتصاد مجتمع أهل السنة في تركيا وتونس. وحتى الآن على الأقل فإن الذي لم يمس من جانبهم هو الولايات المتحدة وإسرائيل.

هذه ملاحظة أولى على المشهد المفجع الذي تابعناه في باريس وأشرت إلى أنه يمكن أن يقرأ من زوايا عدة مستصحبا العديد من الأسئلة، ولأنه الأحدث والأقوى حضورا في وسائل الإعلام العالمية فأحسب أنه يستحق منا وقفة خاصة، إذ إن استهداف المدنيين في بعض الأماكن العامة بباريس يمثل تطورا غير مسبوق وغير مألوف في مؤشرات عنف الجماعات الإرهابية. ذلك أن عمليات تنظيم القاعدة كان لها منطق من وجهة نظرهم على الأقل ولم نعرف أنهم استهدفوا رواد مطعم أو ملهى أو مشاهدين لمباراة كروية، وإنما لجأوا مثلا إلى توجيه ضرباتهم إلى أهداف رمزية أمريكية مثل برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك أو المدمرة في عدن أو السفارة الأمريكية في نيروبي. وهذا التطور يعني أن التنظيم الجديد أكثر شراسة من سابقه، وهو ما دلت عليه شواهد سابقة تمثلت في قطع رؤوس الضحايا أو التفنن في إحراقهم. كما تمثلت في اضطهاد غير المسلمين وإكراههم على تغيير عقائدهم وسبي نسائهم. إلى غير ذلك من القرائن التي تدل على أن ما سمي بالحرب العالمية على الإرهاب التي أعلنت منذ أكثر من عشر سنوات لم تحقق شيئا من نتائجها، لأنها انتهت أو ربما أفضت إلى تصاعد مؤشرات الإرهاب وإفراز أجيال جديدة أشد غلوا وأكثر عنفا.

ونحن نتأمل صدى الحدث في باريس، فلا تفوتنا ملاحظة أن مؤسسات الدولة تصرفت بقدر ملحوظ من المسؤولية التي خلت من العصبية أو الهيستريا، إذ رغم فظاعة الحادث فإننا لم نسمع مسؤولا تحدث عن المؤامرة أو حرب إسقاط الدولة، وإنما أعطى الموضوع الحجم الذي يستحقه بغير تهويل أو تهوين.
في الوقت ذاته فليس مستغربا أن تتعالى الأصوات الغاضبة التي عبرت عن النفور من الإسلام وأهله، لأن ذلك صدى يعذر الناس العاديون فيه، إذ من حقهم بعد الذي جرى أن يقولوا إنه إذا كان هؤلاء هم جند الإسلام والخلافة كما أعلن بيانهم، فإنهم ينبغي أن يقابلوا بالرفض والازدراء.

لا أستغرب أن تتلقف الحدث الأحزاب اليمينية في فرنسا وغيرها من الدول الأوروبية، بحيث توظفه لصالح مشروعها المعادي للمسلمين والداعي إلى التضييق عليهم وترحيلهم إلى خارج البلاد باعتبارهم يشكلون خطرا يهدد بأسلمة أوروبا. لكن المستغرب والمستهجن حقا كانت التعليقات التي صدرت عن بعض الإعلاميين المصريين الذين تعاملوا مع الحدث ليس باعتباره جريمة ضد الإنسانية أريقت فيها دماء عشرات من الأبرياء، وإنما بقدر من الشماتة..

إننا ونحن نستبشع ما جرى ونعبر عن عزائنا وتضامننا مع الضحايا وذويهم ينبغي أن نوسع الدائرة، فننبه إلى أن وحشية داعش لم تأت من فراغ. وإنما هي نتاج وحشية وجبروت النظام البعثي في العراق وسوريا. بالتالي فإن تمسحهم في الإسلام واستلهامهم أتعس ما في الثقافة الإسلامية وتعلقهم بقمامة التاريخ وأحط ما في الخبرة الإسلامية. تلك كلها مجرد لافتات وأقنعة تخفوا وراءها لمداراة قسماتهم الحقيقية التي تستمد شرعيتها من وحشية الاستبداد الذي مورس في العراق وسوريا.

وحين نرفع صوتنا بالتعبير عن الغضب والرفض للمقتلة التي حدثت في باريس، فإننا ينبغي ألا نربط بين تلك المشاعر وبين الدوي الذي أحدثته الجريمة وتردد صداه في وسائل الإعلام العالمية، وإنما يتعين أن نعمم الغضب ليكون تعبيرا عن استهجان كل عدوان يهدر كرامة الإنسان أو يريق دم بريء وهو ما يدعونا لأن نحتفظ بوتيرة الاستنكار والازدراء في إدانة الجرائم المماثلة التي يرتكبها النظام السوري الذي يقتل شعبه ببراميل المتفجرات وتلك التي ترتكبها السلطة الإسرائيلية والمستوطنون بحق الفلسطينيين وغير ذلك من الجرائم التي ترتكبها الأنظمة وجماعات العنف بحق الأبرياء حيثما وجدوا، بغض النظر عن هوياتهم أو مللهم، لأن حق كل إنسان في الحياة والكرامة فوق كل ذلك.

مصدر الخبر : الشرق القطرية
 
   

link : http://www.alhiwar.net/ShowNews.php?Tnd=28582