.

.

عفو اسلامي عام

بتاريخ : 2011-01-19 الساعة : 19:22:49

اسم الكاتب : عبد الباقي خليفة     التصنيف : مقالات وآراء     عدد القراء : 1084




 مقالات أُخرى للكاتب - عبد الباقي خليفة
كالحمار يحمل أسفارا
بين الثورتين التونسية والمصرية ؟
البوشناق المسلمون ..لا يزالون يواجهون الإبادة
جمعية الإصلاح الاجتماعي: نصف قرن في خدمة الاسلام
ماذا يجري في البوسنة ؟
الانقلاب في مصر يواصل جرائمه: توظيف حوادث التفجير الاستخباراتية لتوريط معارضي الانقلاب
لست نادما
تونس: انتصار الحوار ضربة في مقتل للثورة المضادة
تونس في الذكرى الثالثة للثورة
تونس: جدوى قانون تحصين الثورة

المزيد من المقالات

عبدالباقي خليفة

أدعو جميع الإخوة الكرام الأفاضل في كل مكان ، أن يفتحوا قلوبهم وعقولهم ، لكل الذين ضعفوا واستكانوا، وغيروا وبدلوا لقصر نظر، أو ركون لدنيا، أو لاجتهاد يرونه صوابا . أدعو الجميع وأنا أولهم لأن نقول لكل الإخوة الذين انسحبوا، والذين ناصبو( نا ) العداء ، لأسباب شخصية، رغبة في ذهب المعز، أو خوفا من سيفه، أو من أجل صلة رحم، وتواصل مع الأهل ، أن نقول لهم ، ما قاله يوسف لإخوته، وهم الذين رموه في البئر" لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم " أن نقول لهم " تعالوا فأنتم ، الوزراء " لا سيما وأن الكثير منهم ظل يؤدي الفرائض، والكثير منهم أعرب عن فرحته لسقوط الطاغية، مما يعني أن هناك ظروفا ( بقطع النظر عن شرعيتها من عدمه ) جعلتهم يتخذون ما اتخذوه من قرارات .

نحن في حاجة لعفو عام داخل الصف الاسلامي ، أن نعمل معا ، وليس بالضرورة أن ( ن) كون في حزب واحد ، وليس بالضرورة أن يعود من انسحب، ومن استقال إلى حركته ، ولكن لو حدث ذلك لكان دليلا ناصعا على أن الاسلاميين لديهم القدرة على العفو ، والقدرة على الحب ، والقدرة على التجاوز، والقدرة على الحياة .

نداء من القلب أوجهه للإخوة ، جميع الإخوة، ولا سيما أبناء حركة النهضة ..

أشعر بما تشعرون به من مرارة ، ومن صدمة ، ومن ألم ، ومن منغصات ، ومن إحساس ، ليس بالضرورة  أن نسميه ، أو نصفه لأنه يصعب وصفه، ونحن ندعو لتضميد الجراح ، ولطي صفحة الماضي، تماما كما طوتها تونس اليوم . وقد كتبت ما أغضب الكثير من هؤلاء الإخوة الأعزاء، وكنت صادقا في كرههم ومعاداتهم، والنقمة عليهم ، ولكن اليوم يوم المرحمة ، يوم المغفرة ، يوم التآزر ، يوم جمع الصفوف كما يجمع الآخرون صفوفهم . بحاجة لأن نمد أيدينا لهؤلاء الإخوة، ورب نادم أفضل من ألف عابد. هناك من من شعر بالغبن ، وهناك من شعر بالتهميش، وهناك من شعر بأنه نسي، وفي ظروف ما، اتخذ موقفا خاطئا من وجهة نظرنا، وخيركم من بدأ صاحبه بالسلام .

إلى جميع الإخوة وقد وددت أن أذكر بعض الاسماء الذين لم أكن أحب ذكر أسمائهم ، ولكني لا أشعر بأي شئ حيالهم اليوم" إلا من أتى الله بقلب سليم " . إذا كنا قادرين على أن نغفر لمن ظلمنا وشردنا ، فالأولى لمن خالفنا وخرج من صفوف( نا ) . هناك طاقات ، وهناك أقلام ، وهناك مؤسسات ، ما أحراها وأحرانا جميعا للتكتل من جديد . من أراد أن يفتح صفحة جديدة سيكون سعيدا على كافة المستويات ، ومن أراد أن يغفر ولا ينسى فله ذلك ،والله يحب المحسنين .

رسالة أوجهها لكل الإخوة، والله ، إن النظام الذي أصدر العفو العام لأشد بغضا وكراهية وحقدا علينا ، من بعضنا على بعض فلماذا استطاع أن يفعل ذلك ولا ( نستطيع ) .. نعم هناك ضغوط ، ولكن ضغوط الايمان والاسلام والاحسان التي تملئ قلوبنا نورا وحكمة وضياءا،  أكبر وأعظم وأجل من كل الضغوط التي تدفع بقايا النظام لفعل ما يفعل هل يمكن أن يحصل ذلك ؟

لقد سمعت أنينا وزفراتا وآهاتا في الأيام الأخيرة ، وأرى من الواجب الاستجابة إليها . هناك أناس بكوا ، وهناك أناس ندموا،  فلنفتح أذرعنا إليهم ، ولنضمهم من جديد لصدورنا ، ولنؤلف قلوبنا. فإذا استطعنا فعل ذلك ، فبامكاننا طي الأرض، وبامكاننا الصعود في عليين ، وبامكاننا شق البحر، وأول خطوة اعلان الانتصار على النفس، وما في النفس" إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم " نحن لن نتقاتل، ومع ذلك يقول لنا القرآن " وإن طائفتين من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بين أخويكم " أي نحن في مستوى أدنى مما ذكره القرآن وبالتالي ، فلنمد أيدنا لإخواننا ، وإذا فعلنا ذلك سيكون هناك مستقبل عظيم للاسلام في بلدنا الحبيب تونس ، وإني لأرجو من جميع الإخوة معاضدتي ، وأن يضعوا يدا على الجرح، واليد الأخرى لمصافحة إخوانهم، الذين يشعرون بأنهم أخطأوا في حقهم . " وما أريد إلا الاصلاح " .

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 


الاسم : الغزالى محمود

20-01-2011 18:05:12

التعليق:

ان جراحات الماضي لها تداعيات  وترتبت عليها مستويات من الضررفهناك من نكل به على المستوى المادي والمعنوي في هذه الغربة و انا منهم  وهناك من طعن في شرفه ونبله وكرامه وولاءه .:لانه باختصار لايقبل الاملاات الفوضويه والتصرفات الرعناء  التى لاتليق بالرجال .:هناك لبلاب متسلق و منافقون.:.:و منهم ..ومنهم ..ومنهم..بعضهم يزعم انه امين على القيمة الاخلاقية وهو اول من خانها..
..... وكما كتب على احدى واجهة الدولار لاثقة الا بالله.. نقول المغفرة ممكنة اما الثقة فلا لانها تحتاج الى شئ اخر.. في حفظ الله حميعا ومبروكة للعودة الى تونس للجميع


الاسم : ahmed

20-01-2011 07:45:49

التعليق:

Jazaka allahou kharan yaakhi Je te remercie beaucoup, si nous voulons avancer c'est ce discours qui doit est etre maintenu maintenant. Ahmed


الاسم : خلدون الخويلدي

20-01-2011 03:06:47

التعليق:

دعوة جميلة أخي عبد الباقي وهي تدعم أمر الله سبحانه إذ 

قال تعالى: (وإنّ الساعة لآتية فاصفح الصفح الجميل)

وقال الله تعالى :(والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين)

وقال الله تعالى: (وجزاء سيئةٍ سيئةٌ مثلها فمن عفا وأصلح فأجره على الله إنّه لا يحبُّ الظالمين)

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.