.

.

لنترفع عن الأكاذيب والمغالطات

بتاريخ : 2011-01-27 الساعة : 17:51:32

اسم الكاتب : محمد بن جماعة      التصنيف : مقالات وآراء     عدد القراء : 763




 مقالات أُخرى للكاتب - محمد بن جماعة
تحرروا من أوهام الخوف.. وصوتوا للنهضة وأخواتها
صـوتـي للـنـهـضـة.. ومودّتي لأخواتها..
خطب الجمعة.. مسئولية الجودة وقياس الأداء
التكفير وأثره في تصور الهوية في الخطاب الإسلامي المعاصر
ثورة.. من أجل جودة الحياة (تأملات في الجودة والإتقان)
بنات الغنوشي وشخصنة النقد
السياق المشروع لقتال الكفار...
التعددية الثقافية والهوية المتعددة الأبعاد
الصمت والكلام: أيهما فضيلة، وأيهما رذيلة؟
بيان الباحثين الشرعيين و"المعركة الخطأ"

المزيد من المقالات

ظهرت عدة أصوات على الفايسبوك تحيي من جديد خطاب اليسار الانتهازي الذي ساد في تونس منذ 30 سنة في تونس، وقادته بعض فصائل اليسار الطلابي، إضافة إلى جريدة الإعلان بإدراة عبد العزيز الجريدي..
 
ويبدو أن مشكلة هؤلاء هي مع الإسلام وليس مع حركة إسلامية بعينها.. فهم يرمون الإسلاميين في سلة واحدة، ويصفونهم جميعا بالظلاميين.. ويرمون حركة النهضة ، مثلا،بجريرة النظام الإيراني، ووجريرة تنظيم جيش الإسلام في لبنان وفلسطين، وجريرة تنظيم القاعدة، وغيرهم.. وهذا لا يفسر إلا بأحد أمرين:
- إما أنه خلط متعمد يقصد به التزيف السياسي،
- وإما أنه يدل عن جهل كبير بحقيقة الفروق بين الحركات والجماعات الإسلامية..
 
أنا مطلع على صفحات عدد من الشباب اليساري، ويؤسفني القول بأن أكثر ما يذكرونه عن الإسلاميين مليء بالأكاذيب.. وارجو أن يقبلوا مني هذه التساؤلات:
 
- هل من الصدق مع الذات ومع الآخرين أن ينقلوا، مثلا، خبر ثناء راشد الغنوشي على القذافي الذي نقلته صحيفة ليبية، ثم لا ينشروا خبر التكذيب الرسمي لهذا الخبر، والبيان الصادر عن حركة النهضة في هذا الصدد؟
 
- هل من الصدق مع الذات ومع الآخرين أن يخلطوا بين الإسلاميين في تونس وبين أعمال النظام الإيراني، أو مع تنظيم جيش الإسلام؟
 
- هل من الصدق مع الذات ومع الآخرين أن يدعوا بأن راشد الغنوشي وحركة النهضة تقدم نفسها على أنها هي التي حركت الثورة التونسية، في حين أن الحركة ذكرت فقط أن قواعدها شاركت كمواطنين في حركة الشارع التونسي؟ أين سمعوا بأن راشد الغنوشي اعتبر نفسه: قائد الثورة التونسية؟
 
- هل من الصدق مع الذات ومع الآخرين أن يتهموا الإسلاميين بأنهم جميعا يدعون إلى قيام نظام الخلافة، في حين أنه فقط موقف حزب التحرير، وهي حركة مهمشة في الساحة التونسية؟
 
أستطيع أن أذكر عددا آخر من الاتهامات الباطلة والخلط التعمد الوارد في صفحاتهم، ولكنني أتجاوز ذلك لأقول:
 
ليس بمثل هذا الخطاب (الذي يذكرنا بخطاب اليسار الانتهازي منذ 30 سنة، وخط جريدة الإعلان وعبد العزيز الجريدي) يمكن أن نبني غدا أفضل للبلاد بطريقة مشتركة.. تونس تحتاج للجميع، يسارا ويمينا، مؤمنا وملحا وعلمانيا..
 
أرجو أن نترفع جميعا وتماما عن الكذب والمغالطة، ولننقد الآخرين ولكن بشرط الصدق وعدم الكذب.. لقد عانينا جميعا من الإقصاء ومن عمليات التشويه، ونحن الآن أمام فرصة تاريخية لممارسة السياسة بشكل نظيف وإيجابي بقطع النظر عن اختلافاتنا.. نستطيع جميعا التعبير عن شكل المجتمع الجديد الذي نطمح إلى تحقيقه في تونس، ولكن أرجوكم أن نتعامل مع اختلافاتنا بنضج ونديرها بالشكل الذي يسمح باكتشاف نقاط الالتقاء بيننا..
 
وأنا في هذه الدعوة، لا أتوجه فقط لليساريين، وإنما أيضا للإسلاميين، الذين يحتاجون أيضا للترفع عن نقل الأكاذيب والتعميم المغلوط في النقد.. نحن جميعا بحاجة إلى الارتقاء بخطابنا السياسي والفكري.
 
أنا إسلامي، ولكن لدي أصدقاء كثيرون من الشيوعيين والقوميين، ولم يحدث يوما ما أن تحولت صداقتنا أو حواراتنا إلى كذب وتراشق وتعميم في الاتهامات.. ويسعدني أن تتطور علاقتي بجميع التونسيين بغض النظر عن توجهاتهم الفكرية والسياسية والإيديولوجية، ولكن بشرط واحد: هو الصدق والدقة في الكلام، فهذا هو ما يبني الثقة والمصداقية.
 
محمد بن جماعة

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.