.

.

من وحي العودة إلى تونس

بتاريخ : 2011-05-06 الساعة : 15:56:20

اسم الكاتب : عبد الباقي خليفة     التصنيف : مقالات وآراء     عدد القراء : 933




 مقالات أُخرى للكاتب - عبد الباقي خليفة
كالحمار يحمل أسفارا
بين الثورتين التونسية والمصرية ؟
البوشناق المسلمون ..لا يزالون يواجهون الإبادة
جمعية الإصلاح الاجتماعي: نصف قرن في خدمة الاسلام
ماذا يجري في البوسنة ؟
الانقلاب في مصر يواصل جرائمه: توظيف حوادث التفجير الاستخباراتية لتوريط معارضي الانقلاب
لست نادما
تونس: انتصار الحوار ضربة في مقتل للثورة المضادة
تونس في الذكرى الثالثة للثورة
تونس: جدوى قانون تحصين الثورة

المزيد من المقالات

تتزاحم الأفكار والمشاعر والسيناريوهات وأنا أعد الأيام التي تفصلني عن يوم الجمعة القادم، حيث سأنزل على أرض تونس، بعد نحو 20 سنة خارج ترابها. لم أر فيها أي من أفراد أسرتي، وكانت وسيلة الإتصال الوحيدة بأفراد العائلة خلال هذه المدة الطويلة هي الهاتف. ولذلك عندما قال لي شقيقي مازحا" هل ستعرف الطريق إلى المنزل"، رددت عليه، لا أعتقد بأني سأتوه عن البيت، ولكني لا أعرف إن كنت سأتعرف عليكم، وأعرفكم واحدا واحدا.

 في البوسنة لم يصدق الكثير من الجيران، والأصدقاء بأني سأعود إلى تونس. وعندما سمع البعض من الإخوة العرب من موظفي البنك الاسلامي للتنمية، الذين شاركوا في منتدى سراييفو الإقتصادي، الذي تم في 6 و7 و8 أبريل الماضي بعودتي قال بعضهم مستغربا" عندما بدأنا نحن نعمل، قررت أنت العودة إلى تونس".

 أحد الأصدقاء بدأ يذكرني بأطلال سراييفو، ويقول لي " أين ستجد هذا في تونس، وأين ستجد ذلك في تونس" . البعض ولطول مكوثي في سراييفو، سألني إن كنت " مضطرا " للعودة، وما إذا كنت متأسفا على مغادرة سراييفو.

 بعض الأصدقاء في وزارة الخارجية البوسنية، وفي المشيخة الإسلامية، أعربوا عن أسفهم لمغادرتي البوسنة نهائيا. ويوم الجمعة قال لي شخصية معتبرة بلهجة فيها الكثير من الحزن" إياك أن تفكر في البقاء في تونس "  وعبارات إطراء كثيرة سمعتها من مسؤولين بوسنيين، رغم إني أشعر أني لم أقدم شيئا للبوسنة. لكنهم يثمنون كل ما كتبته عن البوسنة في جريدة " الشرق الأوسط " في أبواب الإقتصاد، والسياحة، والتحقيقات" يوميات الشرق" وآفاق اسلامية. وما كتبته في مجلة المجتمع، ومجلة الفرقان ، الكويتيتين، وموقعي الاسلام اليوم والمسلم، رغم أن الموقع الأول لم أعد حاضرا فيه كما كان الحال في وقت من الأوقات .

قلت لأصدقائي بأن عودتي إلى تونس ضرورية، لأكثر من سبب، وأني لن أنسى البوسنة. وأشعربالإرتياح لأني سألتقي أهلي بعد فراق طويل، وسأحاول المساهمة في إطفاء الحرائق التي تتهدد بلدي، ولا سيما  الحرائق السياسية والفكرية والاجتماعية والاقتصادية. فما يأتي عبر الأثير، يدفع بعضه للفرح، كتوفر هامش من الحرية لم يكن موجودا على مدى يزيد عن 50 سنة . والبعض الآخر للحزن لا سيما أخبار،الترتيبات العسكرية لاحداث انقلاب على إرادة الشعب في حال فازت حركة النهضة في الانتخابات. وهي محاولة للتأثير على الرأي العام، أكثر منها خطة لقيادة تونس إلى الجحيم . في وقت تستبشر فيه جموع العرب ، بأنهم قطعوا نهائيا مع عقلية القطيع التي تسكن الكثير من ذئاب السياسة، وأذيال الإستعمار. ومن الأخبار المحبطة تلك الاعتداءات البشعة التي تعرضت لها بعض الشخصيات السياسية في المنستير والحمامات. تلك المنطقة التي رفع فيها علم الكيان الصهيوني، مما يوحي بأن أصابع صهيونية تحرك البعض هناك ، لا سيما وأن الاعتداءات طالت بعض شباب الثورة عندما زاروا الحمامات في أعقاب نجاح الثورة، وفرار الدكتاتور المخلوع. وأذكر أني عرضت عليه في احدى كتاباتي أن يكون آخر دكتاتور، ولكنه أبى إلا أن يخرج ذليلا من تونس، ثم  يحل تجمعه الذي أكد الطاغية في وقت سابق أنه ( الأمين ) على تونس ومستقبلها؟!!!

 إلى جانب الوضع الاقتصادي، وازدياد نسبة البطالة، وأخبار قوارب الموت .

وقبل أن أصل إلى تونس، بدأت الكثير من الأسئلة تقلقني. هل سيكون الوضع كما كنت أتصور، هل تغير شئ في تفكير الناس. ما هي أولوياتهم ، ومشاغلهم ، ما حجم تسيسهم ، وما تأثير الرواسب التي تركتها السياسات السابقة فيهم . هل سأجد ما أقوله، وما أعمله ، هل سيكون هناك متسع لي، وأنا الذي أعود في وقت متأخر لأجد ما أضيفه .

الشئ الوحيد الذي أعرفه هو أني سألتقي بأهلي بعد غياب طويل، وسأهتم بهم وأعمل على مساعدتهم كما كنت أفعل وأنا في الخارج ، وأشياء أخرى غير قابلة للنشر. ولدي قائمة طويلة حول ما سأخطه في تونس ، بعضه يتعلق بالبوسنة، وبعضه بتونس ، في إطار عملي مع " الشرق الأوسط " ومجلة "المجتمع" وغيرهما . وربما أجد لي مكانا بالقرب ممن أعتبر نفسي واحدا منهم .

 سأكتب عن السياحة في تونس، وعن الاستثمار كما كنت أكتب عن البوسنة. سأدعو شعبي للتكاتف من أجل بناء تونس، بدل التراشق بالسباب والاتهامات. سأعمل على أن يكون" الإسلام وتونس أولا" وبعد ذلك التنافس السياسي، والتدافع الفكري، والمكاسب الشخصية.

لم أرغب في الإطالة ، وحسبي أني أعلنت العودة، بعد أن قلت مقالاتي في الحوار نت، وتونس نيوز، في الفترة الماضية، بسبب أن البعض اتصل بمجلة المجتمع، وجريدة الشرق الأوسط ، ليخبرهما بأن المقالات التي تنشرانهما لي، موجودة في مواقع أخرى، فطلبتا مني أن تكون المقالات والتحقيقات خاصة بهما، كل على حده .

وإلى لقاء من تونس بعون الله .

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 


الاسم : عبدالباقي خليفة

08-05-2011 17:41:14

التعليق:

شكرا جزيلا أخي صابر / أمامنا عمل كبير جدا والمعركة هي معركة أفكار ، وهي ( مربوحة ) بلغة المحامين . فالاتهامات متهافتة وكاريكاتورية ، والذين يتهمون أنفسهم بالحداثة هم آفتها وبتعبير الدكتور أبو يعرب أكثر خطرا عليها ممن يخشونهم عليها

سأكون سعيدا جدا بلقائك في القيروان  ولما لا في الباطن أو أي مكان حتى الشراردة


الاسم : صـابر التـونسي

08-05-2011 08:15:10

التعليق:

السلام عليكم أخي العزيز عبد الباقي،
أسأل الله أن ييسر عودتك وأن يجمعك بأهلك ومن تحب، الأكيد أنك ستحتاج إلي دليل يدلك على البنايات والأنساب وستحتاج إلي خبرة "القافة" لتتعرف على أجيال ولدت بعدك!
أتمنى أن لا تصدم وأن لا تجد نفسك غريبا في بلدك وبين أهلك، فنحن (المهجرون) قد تغيرنا ولما عدنا كنا نعتقد أن كثيرا من الأشياء ستبقى كما تركناها، ولكن للأسف تغيرت المعالم والعادات!
عدت مرتين بعد رحيل الطاغية وهممت أكثر من مرة أن أكتب مقالات بنفس عنوان مقالك هذا " من وحي العودة إلى تونس" بل أكاد أكتب كل يوم أكثر من مقال في رأسي ثم لا أنزله على الورق... قد تعينني على معرفة السبب بعد عودتك الموفقة إن شاء الله.

وأما أن تجد مكانا بالقرب ممن اعتبرت نفسك واحدا منهم، فإني أتساءل إن لم يجد مثلك مكانا ـ وقد كنت أحد أفياء ساعة العسر ـ فمن يجد؟ ... وكبيرهم يثني عليك بكل خير ويشكر لك وقفاتك المشرفة هذا ما سمعته منه مباشرة.

نلتقي في القيروان إن شاء الله

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.