.

.

محاولات اعتداء على سيادة الشعب...

بتاريخ : 2011-11-04 الساعة : 11:05:42

اسم الكاتب : محمد العكريمي     التصنيف : مقالات وآراء     عدد القراء : 858




 مقالات أُخرى للكاتب - محمد العكريمي
مع أو ضد مشاركة النهضة في الحكومة
عندما تخسر الترويكا أكثر من مليون ناخب
ماذا بعد الانتخابات ؟
هل ينجح تحالف الجبهة الشعبية و نداء تونس في تحقيق الانقلاب على الشرعية ؟
إغتيال بلعيد و قميص عثمان
كيف أصبح اتحاد الشغل أداة لتنفيذ أجندات الجبهة الشعبية؟
نبيل القروي يناقض نفسه و يكشف عن نواياه الحقيقية
تصعيد إجتماعي خطير في إستقبال الحكومة المنتظرة: ما العمل؟
بركة النهضة تشع على جيرانها
لا مناص من الوفاق ... يا دعاة الشقاق

المزيد من المقالات

 المسيرة النسائية، تأسيسي محسن مرزوق و دعوة سهير بلحسن: محاولات اعتداء على سيادة الشعب
.
يبدو أن بعض الأطراف لا تقبل الشرعية الإنتخابية و لا تعترف بأحكام الصندوق إلا اذا كانت في صالحها. و هي مستعدة لكل الممارسات من أجل تهميش المجلس التأسيسي المنبثق عن إرادة الشعب و فرض برامجها و أجنداتها بالإحتجاج و المسيرات و الغوغائية و العرقلة و التشويه.
فالطرف "الحداثي" التغريبي جند كل ما لديه من قوة و نفوذ و حيل قبل الإنتخابات و استأثر بهيئة حماية الثورة و لجنة إصلاح الإعلام و غزا بلاتوهات التلفزة و صفحات الجرائد و افتعل المشاكل لتوجيه الرأي العام و تخويفه من "الظلاميين الرجعيين" و لكنه لم يجن غير عدد ضئيل من المقاعد . و بعد فترة ذهول قصيرة استرجع أنفاسه و أعاد ترتيب أوراقه من خلال:
*
السعي لإفشال تكوين حكومة يشارك فيها الطرف الحاصل على أكثر من 41 % من المقاعد و محاولة إثناء غيره عن التحالف معه.
*
التقليل من شأن فوز حركة النهضة حيث يكرر رئيس شبكة "دستورنا" التي بعثتها جمعية النساء الديمقراطيات كبديل رجالي يغطي على سمعة الجمعية لدى الرأي العام، على أنها لم تحصل على غير 20 % من مساندة التونسيين و كأن جميع الذين لم يصوتوا من أعداء الحركة بما فيهم الحجيج و المواطن البسيط الذي أثبطته تعقيدات عملية التصويت و إغراق الساحة بالأحزاب و القائمات و منع مرافقة الأميين.
*
تحقير الناخبين و الإستهزاء بإرادة الشعب من خلال تبرير فوز النهضة و نتائج العريضة بأمية الناخبين و جهلهم السياسي (على سبيل المثال موقع "قائمة إلى الأمام" على الفايس بوك)
أما ما حدث خلال الأيام الأخيرة فهي خطة دنيئة و بغيضة تمثلت في:
*
تنظيم مسيرة نسائية تسبق نقاشات التأسيسي من طرف مجموعات معروفة رفضها الشعب و لكنها فاعلة و مؤذية، ترغب في فرض تصوراتها على مجلس فشلت في الوصول إليه ، و هي سابقة خطيرة قد تبرر مسيرات فئات أخرى كالسلفيين و الأمازيغ و العروبيين و النقابيين و الشباب و المعاقين و غيرهم و يصبح الضغط وسيلة وضع الدستور و يفقد المجلس مصداقيته.
*
تكوين محسن مرزوق، الذي سبق لموقع الحوار وصفه بأخطر عضو في هيئة حماية الثورة، لمجلس تأسيسي موازي لمراقبة عمل المجلس المنتخب ( و لم لا حله يا لوران قباقبو تونس؟). و هي أيضا سابقة خطيرة و مشبوهة تجعل إرادة صاحبها و من لف لفه، إذ من المنتظر أن ينضم لها كل الفاشلين في الإنتخابات، أعلى من إرادة الشعب. و المطلوب من الحكومة المقبلة منع المؤامرة و إلا فإنه سوف يصبح بمقدور كل من يرغب في يذلك أن يستولي على سلطة التأسيسي و من الوارد أن يصبح لكل حزب و كل جمعية و كل فئة مجلسها التأسيسي. إنها مهزلة حقيقية.
*
أما دعوة سهير بلحسن لتدخل فرنسا لمنع وصول حركة النهضة للحكم فهي فضيحة أخرى من فضائح حزب فرنسا المستعد لكل التنازلات من أجل فرض التغريب و اللائكية و لو أدى ذلك إلى الترحيب بالإحتلال الذي قاومه أجدادنا و آباؤنا و ضحوا بالغالي و النفيس من أجل الإستقلال و لكن السيدة سهير تفضل عودة "العكري" على حكومة منبثقة عن إنتخابات ديمقراطية مثالية. فهل نصمت على هذه الخيانة؟
 

 

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.