.

.

"سياحة" إسلامية

بتاريخ : 2011-11-12 الساعة : 12:41:55

اسم الكاتب : د.عثمان قدري     التصنيف : مــخـتــارات      عدد القراء : 1588




لتائبون العابدون الحامدون السائحون الراكعون الساجدون الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر والحافظون لحدود الله وبشر المؤمنين..  استوقفتني هذه الكلمة ( السياحة) أ كثر من غيرها ، فما قبلها – في الآية - وما بعدها يسهل معرفته سريعاً ، لكنّي توقفت أتساءل : كيف يكون المسلم سائحاً؟ تساءلت وأنا أعلم أن هناك معنى إسلامياً للسياحة غير الذي يعرفه عوامّ الناس  
" السائحون " قيل : إنهم :
1- الصائمون ; فعن ابن مسعود وابن عباس وغيرهما : الصيام. ومنه قوله تعالى : " عابدات سائحات " [ التحريم : 5 ] . وقال سفيان بن عيينة : إنما قيل للصائم سائح لأنه يترك اللذات كلها من المطعم والمشرب والمنكح . والسائحون :لا يذوقون في النهار قطرة لربهم امتثالاً لأمر ربهم ورغبة في نيل رضاه..فعن عائشة أنها قالت : سياحة هذه الأمة الصيام ; أسنده الطبري . ورواه أبو هريرة مرفوعا عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( سياحة أمتي الصيام ) . قال الزجاج : ومذهب الحسن أنهم الذين يصومون الفرض . وقد روي عن عطاء : إنهم الذين يديمون الصيام .
2- وقال شاعر يمدح المسلم السائح :
                  برا يصلي ليله ونهاره           يظل كثير الذكر لله سائحا ،
  وقال : السائحون المجاهدون . وروى أبو أمامة أن رجلا استأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم في السياحة فقال : ( إن سياحة أمتي الجهاد في سبيل الله ) . صححه أبو محمد عبد الحق .
3- وقيل : السائحون : المهاجرون قاله عبد الرحمن بن زيد .
4- وقيل : هم الذين يسافرون لطلب الحديث والعلم ; قاله عكرمة .
5- وقيل : هم الجائلون بأفكارهم في توحيد ربهم وملكوته وما خلق من العبر والعلامات الدالة على توحيده وتعظيمه حكاه النقاش .    وحُكِي أن بعض العباد أخذ القدح ليتوضأ لصلاة الليل فأدخل أصبعه في أذن القدح وقعد يتفكر حتى طلع الفجر فقيل له في ذلك فقال : أدخلت أصبعي في أذن القدح فتذكرت قول الله تعالى : " إذ الأغلال في أعناقهم والسلاسل " [ غافر : 71 ] وذكرت كيف أتلقى الغل وبقيت ليلي في ذلك أجمع .
6- قال القرطبي رحمه الله : لفظ " سيَحَ ، " بالياء  يدل على صحة هذه الأقوال فإن السياحة أصلها الذهاب على وجه الأرض كما يسيح الماء ; فالصائم مستمر على الطاعة في ترك ما يتركه من الطعام وغيره فهو بمنزلة السائح . والمتفكرون تجول قلوبهم فيما ذكروا . وفي الحديث : ( إن لله ملائكة سياحين مشائين في الآفاق يبلغونني صلاة أمتي ) . والسياحة هنا لعمل مطلوب منهم ، ليس كمفهوم السياحة لدى العامّة.
7- والسياحة في القرآن كذلك حياة الأمن والأمان لقوله تعالى يخاطب المشركين " فسيحوا في الأرض أربعة أشهر واعلموا أنكم غير معجزي الله..." والمعنى سيروا أيها المشركون آمنين مدة أربعة أشهرلا تلقون من المسلمين فيها مكروهاً . وهو أمر إباحة يتضمن تهديداً بالقتال ما لم يسلموا أمرهم إلى الله . 
8- والانسياح : الاتساع. نقول ساح باله: اتسع. قال الشاعر  
 أُمَنّي ضمير النفس إياك بعدما     يراجعني بثّي فينساحُ بالُها
-       وعلى هذا فالسياحة المرغوبة ( المطلوبة) عبادةُ الله صياماً وجهاداً وهجرة وتعلّماً وتفكراً وتدبّراً ... وقليلٌ من يفعل ذلك.

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.