.

.

مع صديق عزيز

بتاريخ : 2011-11-16 الساعة : 12:42:03

اسم الكاتب : د.عثمان قدري     التصنيف : ورقات ثقافية     عدد القراء : 1233




عثمانيات (9)

أخي وصديقي الدكتور طلال الدرويش له في القلب مكانة سامية ، يمتاز بالأدب ولطف المعشر ، شاعر مبدع يجري الشعر على لسانه سليقة ، وهو له مطواع.
اعتادت ثلة من أصدقائه أن تستقبل منه كل صباح جمعة أبياتاً ذات معنى راقٍ.
****
رسالة تسعدني في كل يوم جمعة
وفي الصباح نشرها يهديك عطراً أرفعه
تأتي مع الإشراق أفكاراً ثماراً يا نعة
" طلال درويش السنا" يراعُه ما أبرعه
....................................
وأمس كنتُ غارقاً بين رجال أربعة
حوارُنا يمضي حثيثاً في أمور ممتعة
كان النقاش آخذاً منّا فروعاً مترعة
ورنّ هتّافُ "طلال" سادساً أو سابعه
لم أنتبهْ.! أسكتّه ،كي أتّقي المقاطعة
.................
وبعدُ ألفيتُ الندا منه .. هممتُ أسمعه
هاتفته فقيل لي : نوم هنيء سارعَه
سجلتُ أني كنت في لقائنا في "معمعة"
معتذراً وواعداً أن أصلح الأمر معه!
...........................
وجاءني منه جوابً رائع ما أنصعه!
يقول فيه داعياً في حكمة مرصّعة
(وقيت شر المعمعة وكل نذل إمّعة
ومن إذا سار الهوى أنى سرى سار معه
هذا زمان سادَهُ رويبض وإمّعة)

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.