.

.

ومازال إعلام الفتنة يكذب ويتحرى الكذب!!

بتاريخ : 2011-12-05 الساعة : 13:52:53

اسم الكاتب : محمد السروجي     التصنيف : مــخـتــارات      عدد القراء : 958




 مقالات أُخرى للكاتب - محمد السروجي
المصريون والتيار الإسلامي ... تفويض مشروط!!
المجمع العلمي والتتار الجدد!!
مصر ..... من يُحول العُرس إلى مأتم؟!
ترويع الرأي العام من الإخوان ..... حقائق وأوهام!!
هل يفوز الإخوان ولا يخسر أحد؟!
لماذا لم ينزل الإخوان إلى التحرير؟!!
مجزرة التحرير وموجة جديدة من الفوضى !
مليونية حماية الديمقراطية ... الرسالة لمن؟!
الخطاب الانتخابي ... أولويات ومحاذير
مرشحو الحرية والعدالة ..... تساؤلات مشروعة!!

المزيد من المقالات

مضادات الثورة لم تهدأ بعد ، محاولات دءوبة لتصدر المشهد المصري مهما كانت التكلفة والنتائج ، محاولات مستميتة لإفساد النموذج الديمقراطي الأفضل في حياة المصريين على الإطلاق ، دعاة الديمقراطية والدولة المدنية وحقوق الإنسان والمواطنة انكشف عنهم الغطاء الديمقراطي والقيمي وبسرعة غير متوقعة ، أوهام وأكاذيب ، شائعات وشبهات ، الغاية تبرر الوسيلة ، المهم إيقاف القطار الإسلامي القادم من عمق هوى وهوية شعب مصر العظيم ولو تطلب الأمر استعداء الاتحاد الأوربي وطلب التدخل في شئون مصر الداخلية ، شواهد ودلالات ، أهداف وخلفيات ، تهدد النسيج الوطني وتسعى لشق الصف ، المهم إيقاف القطار القادم .
شواهد ودلالات

** مناخ الترويع والتفزيع الإعلامي في فضائيات بعض رجال المال والأعمال ما أوهم بحدوث مجازر بشرية يوم الانتخابات أملاً في منع الناخبين أو إرهابهم

** الادعاء أن 10 ألاف مصري قبطي تقدموا للكنيسة بطلبات هجرة بسبب تقدم التيار الإسلامي في الجولة الأولى "خبر نشر على جريدة  صحيفة اليوم السابع الإلكترونية "مساء السبت 3\12\2011 م" ، وهو خبر مرفوض شكلاً ومضموناً وتوقيتاً ، مرفوض شكلاً ... لغياب الدقة العلمية ، فمن المستحيل أنه بعد ساعات قليلة من ظهور نتائج القوائم الانتخابية مساء السبت تم إحصاء عددي لرواد كنائس مصر التي تمتد من أقصاها لأقصاها وخرج هذا الاستطلاع أو جمعت هذه الطلبات ومرفوض شكلاً .... لأن طلبات الهجرة تقدم لوزارة الهجرة وليست للكنائس ، ومرفوض مضموناً ... لأن الإخوة الأقباط جزء لا يتجزأ من الوطن المصري وهم شركاء الواقع والمستقبل  ، ومرفوض توقيتاً .. ما يمثل المزيد من الاحتقان المجتمعي في هذا الظرف الراهن من حياة مصر الثورة التي تعاني الارتباك والاشتباك بين كل الألوان والأطياف  بغض النظر عن المعتقد الديني

** الأكاذيب والأوهام الساذجة في الحوارات الميدانية المفتعلة في الشارع المصري بما يفيد بأن قدوم الإسلاميين خطر على الاستثمار والسياحة والفن والرياضة  والحريات الشخصية ، وكأن هؤلاء قادمون من كوكب آخر!

** الادعاء الكاذب للقناة الهزيلة المعروفة باسم الفراعنة بأن قدوم التيار الإسلامي سيضر بالوحدة الوطنية ويفرض الجزية وأشياء أخرى تنم عن عقلية متخلفة وساذجة ونفس مريضة وغير سوية

** الرصد المكذوب والمفتعل للتجاوزات الانتخابية ومنها "عمل مظلة مشمع على رؤوس الناخبين أثناء المطر وإحضار كراسي لكبار السن وتسهيل الحصول على رقم اللجنة الانتخابية ..."تم رصد 3017 مخالفة لحزب الحرية والعدالة علماً بأن وقت التصويت 20 ساعة خلال يومي 28،29 نوفمبر بما يساوي 1200 دقيقة أي بمعدل مخالفة كل 24 ثانية!!

** الادعاء الكاذب بان احد المنتقبات صوتت 15 مرة وهو ما كذبه المستشار رئيس اللجنة " المستشار ''حازم أبو حساب'' رئيس اللجنة الفرعية 773 و774 بقرية العتامنة مركز منفلوط الدائرة الثانية ''لمصرواى'' إن ما تداولته العديد من وسائل الإعلام المختلفة بأنه تم ضبت فتاة منتقبة صوتت للسلفيين أكثر من 15 مرة داخل هذه اللجنة، كلام عار تماما من الصحة"

** التحريض العلني ضد الشعب المصري من بعض رجال الأعمال الأقباط ، الذين طلبوا تدخل الاتحاد الأوربي بالدعم المالي والسياسي لوقف تقدم التيار الإسلامي ، وهو صورة طبق الأصل لطلب ناشطة تونسية بالتدخل العسكري الفرنسي في تونس بعد نجاح حزب النهضة الإسلامي

** الاجتماع الذي تم مع السفيرة الأمريكية بالقاهرة وضم عدد غير قليل من قادة التيار الليبرالي – العلماني سابقاً – بهدف توحيد الصفوف الليبرالية ضد التيار الإسلامي

** إصرار تيار الفتنة الخارجي – المسمى زوراً بأقباط المهجر – على استعداء الكونجرس الأمريكي بتقديم مشروعات قوانين للضغط بهدف فرض الوصاية على مصر بحجة حماية الأقلية القبطية أو منع المعونات الأمريكية لمصر

 لنكن صرحاء ...

مازلنا نعاني من الموروث الثقافي والاجتماعي لعقود الاستبداد والفساد والقمع ، مورث غياب العمل المشترك وفقدان الثقة المتبادل وسرعة الاتهام ، مازال البعض يحاول تقدم المشهد لحجز أكبر مساحة ممكنة على خريطة مصر الثورة بغض النظر عن النتائج ، ومازال البعض يفرض معارك الاستحقاق الوهمي بالاحتكام للإعلام المضلل وغير المهني لا صندوق الاقتراع ، ومازال البعض يراهن على قاعدة "أكذب ثم اكذب حتى تصدق نفسك ويصدقك الآخرون" ... ونحن نحذر من الوقوع في خطيئة ومازال بعض الإعلام يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الشعب كذاباً ..... حفظك الله يا مصر الثورة والأمل .....

محمد السروجي

كاتب مصري

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.