.

.

الحرية .. الزيتونة..

بتاريخ : 2015-01-31 الساعة : 10:56:01

اسم الكاتب : د.محمد ضيف الله     التصنيف : مـن هــنــا و هــنــاك ...     عدد القراء : 476




يمكن أن لا تعجبك قناة الزيتونة أو أصحابها أو خطها التحريري، إلا أن ذلك لا يمنع مساندتها في حقها في الوجود والبث. لسبب بسيط وهو أن الحرية كل لا يتجزأ، وأكبر مكسب تحقق خلال السنوات الأربع الماضية هو الحرية، وغلق الزيتونة تحت أي ذريعة كانت هو تعد على حرية التعبير وعلى حرية الإعلام وعلى الحرية مطلقا.

والصامتون من أحزاب وجمعيات وشخصيات لا عذر لهم في صمتهم اليوم. الاستبداد يبدأ تحت يافطة تطبيق القانون. نتذكر أن الاستبداد النوفمبري بدأ هكذا واستمر طيلة عقدين أيضا وهو يشتغل في إطار تطبيق القانون. أما الذين ينادون بالحرية حينا ويصمتون أحيانا فهؤلاء ليسوا أنصارا للحرية وإنما هم أنصار أنفسهم. الحرية بالنسبة لهم مجال انتهازي لا أكثر ولا أقل. إزاء الاعتداء على الحرية لا يوجد موقع ثالث، إما مع المعتدين أو مع الحرية. المعركة الوحيدة التي لا توجد إزاءها ربوة للجلوس هي معركة الحرية. إما مع الحرية أو مع المعتدين عليها.



مصدر الخبر : مواقع إخبارية
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.