.

.

يوم قال الغبيّ: " أنا فهمتكم"

بتاريخ : 2016-01-13 الساعة : 07:32:16

اسم الكاتب : نور الدين العويديدي     التصنيف : مختارات     عدد القراء : 585




 مقالات أُخرى للكاتب - نور الدين العويديدي
أيها السياسيون: نحن والليبيون إخوة.. فعوا ذاك وتصرفوا في ضوئه
حتى لا نؤيد إعادة الإعلام لبيت الطاعة من جديد
محسن مرزوق.. الداعشي المقلوب
جريمة اغتيال بلعيد.. معلومات جديدة واستنتاجات
صديق حميم لبلحسن الطرابلسي يشرف على الانتخابات في ليبيا
هيئة الجندوبي تعيّن من جديد تجمعيين ليشرفوا على الانتخابات بعد إقصائهم !!!
هيئة الفشل الانتخابي وتجدد جرائم الداخلية وفوضى الانتهازيين أكبر الأخطار على تونس
‎... فما أفسدها إلا نباح الكلاب ! ! !
شروط أنصح النهضة أن لا تعود دون تحققها لهيئة ابن عاشور
هيئة ابن عاشور تضيع الوقت.. والخشية من المطالبة بتأخير الانتخابات تكبر

المزيد من المقالات

يوم قال الغبي "فهمتكم"

اليوم 13 جانفي كان الخطاب الأخير قبل الهروب الكبير..

اليوم كان خطاب الذل والخنوع لجبار على الضعفاء خوار أمام لحمة الشعب ووحدته..

اليوم كان خطاب الفهم الغبي..

الفهم الذي تأخر 23 عاما..

اليوم كان خطاب "أنا فهمتكم"

وفي الليلة الفاصلة بين 13 و14 كانت المحاولة الأخيرة للخديعة

خرجت شُعب الفساد تشيع فرحا زائفا بـ"أنا فهمتكم"

تقرع الطبول وتطلق صفارات السيارات المبحوحة.. ولكنها خابت

ورأينا وجوها إعلامية وسياسية دافعت عن المخلوع إلى آخر رمق

خوفونا من الفراغ ومن المجهول

خوفونا من السواد الحالك الذي يعقب سقوط "دولة الفساد"

لكن الشعب لم يخف..

وقلبه لم يرتجف من المجهول

وبعد بلاء سيدي بوزيد

وتضحيات القصرين العظيمة

ونزول صفاقس بثقلها

وبعد أن عمت المظاهرات سائر أرجاء البلاد

وبعد أن سال الدم غزيرا في الشوارع والساحات

كان اليوم الأخير للطاغية..

تجلى شارع بورقيبة عروسا وقد كُسرت فيه آخر أغلال القهر

وانتقل الخوف إلى معسكر الطغيان..

وفر الطاغية أخيرا لا يلوي على شيء

لكن جثة الفساد وبقايا الطغيان بقيت ثاوية بيننا..

كانت تعيش على انقسامات نخبتنا وتأكل من لحم وجوهها

ورويدا رويدا رأينا أبطال ليلة 13/14 يعودون للمشهد بوقاحة عالية

سياسيون فاسدون يغذون إعلاميين حاقدين..

حتى عدنا إلى قريب من مربع البداية

تبقى الحرية كنزنا العظيم الباقي من ملحمة الشعب العظيمة

تبقى الحرية التي انتزعناها بالدم أملنا في تغيير ما بنا نحو الأفضل


مصدر الخبر : الفايسبوك
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.