.

.

في الذكرى السادسة للثورة ، تونس تعتز بشهدائها الأبرار

بتاريخ : 2017-01-13 الساعة : 09:52:34

اسم الكاتب : رضا سالم الصامت     التصنيف : مقالات وآراء     عدد القراء : 1341




 مقالات أُخرى للكاتب - رضا سالم الصامت
حسب التقويم القمري الصيني 2018 عام الكلب ‎
كيف بدأت ملحمة "بن قردان " قبل سنة ؟
في عيد الاضحى... عادات وتقاليد اجتماعية راسخة ‎
وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد
صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة
مدرسة رمضان" قصة للأطفال
الحلقة 3 يعدها لكم الكاتب الصحفي
نسمات رمضانية ... 2
نسمات رمضانية
في عيدها ، الأم التونسية لها حقوق و واجبات...

المزيد من المقالات

 

551

 
الثورة قامت في كل المدن و القرى التونسية و كانت ثورة عظيمة ، كانت سببا في إنهاء حكم و نظام ” بن علي ” المستبد ،الذي حكم البلاد على مدى 23 عاما بيد من حديد و عصا غليظة
واليوم تحتفل تونس بنخوة بالذكرى السادسة لهاته الثورة الحضارية في وقت يستحضر فيه شباب تونس و شعبها ما تم تحقيقه من انتصار على حكم الطغاة
كانت ثورة حضارية بأتم معنى الكلمة ، و ما يجب أن يعرفه أبناء تونس أن بلادهم اليوم لا تزال في مفترق طرق و يمكن القول أن البلاد تمر بوضع حساس جدا جدا، يتوجب علينا جميعا أن نرعاه و نجعله يسلك الاتجاه الصحيح ،و أن نحافظ على مكاسب الثورة و لا نترك الفرصة للمندسين و للذين يكرهون تونس و يقدحونها ،و للذين لم ترق لهم ثورة 17 ديسمبر 2010 – 14 جانفي يناير2011 التونسية ، وكذلك للذين لا يحبون الخير لهذا البلد الصغير جغرافيا و الكبير في عقول أبناءه و كفاءاتهم العالية ، أن يثوبوا إلى رشدهم و يحكمون العقل حتى تصل مركبة الحرية إلى بر الأمان
هؤلاء المندسين نعتبرهم خارجين عن القانون ، هم أناس لا ضمير لديهم و لا أخلاق ، يعملون على تعطيل المركبة التي تسعى إلى توفير مناخ من الحريات و العدالة الاجتماعية و الكرامة الإنسانية التي افتقدها التونسي و التونسية أيام حكم المخلوع ” بن علي” إنهم يريدون أن يركبوا على هاته الثورة المجيدة ليغرقونها في الوحل ، و لكنهم لن يفرحوا بذلك اليوم . هم يحبون تونس تعيش أبد الدهر بين الحفر و في الظلام و الآلام
هذه الثورة كانت بحق ثورة مثالية صفق لها العالم أجمع و احترمها وأيدها، بل مشى على منوالها البعض من الشعوب التواقة إلى الحرية و أشادت بها كل الدول تقريبا … فزادت تونس أكثر ولاءا و بهاءا
صحيح أن النظام السابق قد أغلق كل النوافذ على تونس و ترك البلاد تختنق لكن أبناء تونس الأحرار و شهداء الثورة الأبرار ، هم من استطاعوا خنق النظام البائد و حطموا نوافذه و حتى أبوابه و سلمت تونس و تعافت و صارت تتنفس هواء نقيا ، تتنفس حرية… نعم حرية
ذهب النظام و حزبه الواحد دون رجعة ،و قلنا حلت المشكلة و بعد الثورة تكاثرت الأحزاب و قلنا هذه ديمقراطية ، لكنها مسؤولية ، باعتبارها أحزاب تسعى لخدمة البلاد و العباد كممثلي الشعب 
هذا الشعب مثقف و واع وقد استطاع بفضل تخطيطه و قدراته أن يكسر جدار الصمت و يعلن انه ” غاضب ” و لن يرضى العيش في بلد أحس أنها ليست له في ذل و هوان فصرخ و كانت الصرخة قوية زعزعت كل الشعوب العربية الأخرى التي اتهموها بالخنوع و الإذعان .. و زعزعت نظام ” بن علي” القمعي ففر هاربا إلى السعودية
إنها ثورة أرعبت كل حاكم ظالم أمثال بن علي و مبارك و القذافي و الأسد و على عبد الله و القائمة تطول …. هؤلاء الزعماء ” الأشباح” و ” الطغاة ” كانوا يظنون أنهم ملوك و إن شعوبهم ” جرذان ” كما قال القذافي أو” قطعان من الأغنام” و إن بلدانهم بالنسبة لهم مجرد بساتين و ممتلكات شخصية يستغلونها كيفما شاءوا و لا من حسيب و لا من رقيب ، قهروا شعوبهم و حرموهم بل لم يكفيهم ذلك حبسوا بعضهم و عذبوهم و لكن آن الأوان أن تتغير الصورة و أن الله يمهل و لا يهمل
فالشعب التونسي فهم ” بن علي ” قبل أن يفهم شعبه و هو الذي حكم البلاد 23 سنة و في خطابه الأخير أطل على الشعب من التلفاز ليقول لهم باللغة العامية التونسية ” أنا فهمتكم ” ، لكن الشعب رد عليه ” صح النوم ، بعد 23 عاما توة باش فهمتنا ” لقد تغيير الحال عندما أقدم الشاب التونسي ، محمد البوعزيزي ،البائع المتجول، على إضرام النار في جسده أمام مقر محافظة مدينة سيدي بوزيد احتجاجا على إهانته ومصادرة عربته التي كان يستعملها لبيع الخضر والفواكه ، بحجة عدم امتلاكه الرخصة اللازمة لذلك ومثل هذا الحادث الشرارة الأولى التي أشعلت انتفاضة شعبية عارمة رافقتها أحداث عنف ومواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين ، في العديد من المدن التونسية بما فيها العاصمة، راح ضحيتها مئات القتلى وآلاف الجرحى. وبلغت الأحداث أوجها في العاصمة، في 12 جانفي يناير 2011، كانت نهاية بن علي على اثر المظاهرة الكبرى التي انتظمت في مدينة صفاقس و التي طالبت بن علي بالتخلي عن الحكم واضطر معها الرئيس السابق ، إلى مغادرة تونس تحت ضغط الشارع الصفاقسي و المجتمع التونسي ككل و في 14 جانفي يناير 2011 ،هرب بن علي الى السعودية بعد أن رفضته مالطا و ايطاليا و حتى فرنسا لتدخل البلاد مرحلة حرجة في تاريخها ، فتم تجميد العمل بالدستور والمؤسسات الدستورية ، و حكم وقتي إلى حين تنظيم انتخابات لاختيار مجلس تأسيسي يتولى وضع دستور جديد . وهكذا أصبحت تونس و هي تحيي الذكرى السادسة لثورة 14 جانفي يناير بنخوة و اعتزاز بشهدائها الأبرار الذين قدموا دمائهم الزكية فداء لهذا الوطن….كل عام و تونس و شعبها بخير كل عام و الارهاب عن البلاد و العباد غائب كل عام و التوانسة احرار يعيشون الفر ح الدائم كل عام و شهداء الوطن من مواطنين و امنيين و عسكريين ومسؤولين في قبورهم مرتاحين في جنات النعيم 

 

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.