.

.

حصيلة الفيضانات ارتفاع في عدد القتلى والجرحى وتعبئة لإجلاء السكان

بتاريخ : 2009-12-28 الساعة : 08:38:43

التصنيف : مختصــرات الأخبــار     عدد القراء : 345

الرباط : ارتفعت حصيلة ضحايا الأمطار الغزيرة والفيضانات، التي يشهدها المغرب، إلى 8 قتلى، إلى جانب عدد من الجرحى، فيما تواصل السلطات بعدد من المناطق تعبئتها لإجلاء السكان الذين تحاصرهم المياه .

وأشارت جريدة "الصحراء المغربية" إلى أن مواطنة اسبانية في دائرة "دمسيرة"، على بعد 30 كلم من مدينة إيمنتانوت، لقيت حتفها، الخميس، إثر انجراف سيارة خفيفة كانت تقلها بمعية زوجها وابنهما، جراء سيول مياه الأمطار الغزيرة، التي تهاطلت على الإقليم.

وفي مدينة أغادير، غرق 3 أشخاص، بعد أن جرفتهم المياه المصحوبة بالأوحال نتيجة فيضان وادي تازنتوت بجماعة اضيمن ـ قيادة أمسكرود "40 كلم عن أغادير"، ويتعلق الأمر بـ "رجل، وامرأة، وفتاة" كانوا يستقلون سيارة جرفتها المياه، عندما حاولوا عبور وادي تازنتوت.

كما لقي شخصان، يومي الأربعاء والخميس، مصرعهما بحي تاراست، في إنزكان، أحدهما جرفته مياه واد سوس، فيما توفي الآخر متأثرا بمياه الأمطار الغزيرة، إضافة إلى وفاة أحد الأشخاص بمنطقة تارودانت، الذي جرفته مياه أحد الوديان.

وما يزال سكان المدينة يعيشون أوقاتا عصيبة في ظل الانقطاعات المتكررة للماء والتيار الكهربائي، بل إن بعض الأحياء أصبحت تزود بكميات من الماء الصالح للشرب لساعة في اليوم فقط.

وانضاف هؤلاء الضحايا إلى امرأة، تبلغ من العمر "30 سنة"، جرفتها المياه المصحوبة بالأوحال نتيجة فيضان وادي لحضر في تازة.

وفي آسفي اعتبرت فتاة في عداد المفقودين، بعد انهيار سور مقام على جرف بحري بساحل آسفي، الثلاثاء الماضي، في حين نجا شاب آخر من الحادث، بعدما تمكنت عناصر الوقاية المدنية من انتشاله من عرض البحر.

وفي اليوم نفسه، أصيب أزيد من عشرة أشخاص بجروح متفاوتة الخطورة، في انهيار بنايتين سكنيتين آيلتين للسقوط بالمدينة العتيقة "عمالة مقاطعة آنفا" بالدارالبيضاء.

وحسب مصادر مطلعة، فإنه إلى حدود كتابة هذه السطور، كانت المصالح المختصة تجاهد لإعادة المياه إلى صنابير المنازل، وإصلاح الأعطاب الناجمة عن الفيضانات، مشيرة إلى أن عناصر الوقاية المدنية بالمنطقة الشمالية، التي عبأت وسائل لوجيستيكية وعتادا مهما، من زوارق مطاطية، وأخرى مسطحة، تدخلت الجمعة لإنقاذ سكان 14 منزلا غمرتها مياه واد راس الما بالشاون، وعملت بتضافر جهود جميع فرق التدخل، على تحويل مسار سيل الواد.

ومن جهته، أكد شكيب بنموسى وزير الداخلية، الخميس، استمرار تعبئة السلطات العمومية لمواجهة كل طارئ جراء الاضطرابات الجوية التي تشهدها المملكة.

وقال خالد الناصري وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، في لقاء مع الصحافة عقب اجتماع مجلس الحكومة، برئاسة عباس الفاسي الوزير الأول:" إن بنموسى أشار، في كلمة أمام المجلس في موضوع، إلى "آثار الاضطرابات الجوية المهمة والتساقطات المطرية التي رافقتها"، مبرزا أن هذه الاضطرابات دفعت الوزارة إلى التفعيل الاستعجالي للجنة اليقظة والتنسيق بمشاركة القطاعات الوزارية المعنية.


مصدر الخبر :
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.