.

.

التمحيص

بتاريخ : 2020-04-05 الساعة : 05:01:24

اسم الكاتب : عبد الحميد العدّاسي     التصنيف : مقالات وآراء     عدد القراء : 237




 التمحيص

 

كتب السيّد محمّد أحمد كافي، النّاشط بالمجتمع المدنيّ، مقالا تحت عنوان (حتى لا تعزف كفاءتنا الوطنيّة مستقبلا عن تحمّل المسؤوليات)، تحدّث فيه عن استهداف السيّد أيمن بوهلال، المعتمد الأولّ بالكاف، وإعفائه من مهامّه رغم نجاحاته وحبّ النّاس له. فقد تصيّده بعض المرضى مستعينين عليه بوباء كورونا ليتقوّلوا فيه ويتسبّبوا في عزله. لقد التزم الرّجل القانون كما تبيّنُه الوثائق المصاحبة التي استظهر بها الأخ كاتب المقال. غير أنّه ارتكب بالقانون ما لا يريده المتربّصون به. لقد كان ضمن الذين سمح لهم بالجولان ليلا، خدمة للتّونسيّين - أمثال رئيس الفرع الجهويّ للهيئة الوطنيّة للمحامين بالكاف، ورئيس الاتّحاد الجهويّ للصناعة والتجارة بالكاف، ورئيس الاتّحاد الجهويّ للفلاحة بالكاف، والكاتب العامّ للاتّحاد الجهويّ للشّغل بالكاف - نهضاويّ "بغيض" يتولّى رئاسة المكتب الجهويّ للنّهضة بالكاف. وقد كان ذلك كافيا لإيغار صدر المسؤول - غير المسؤول - عليه والرّمي به بعيدا خارج ميادين العمل الجادّ، حذر المخاطر المحدقة بالبلاد نتيجة التّعامل مع هؤلاء النّهضاويّين "الوباء" زمن النّازلة والوباء.

 

لقد أبدع أخي (ونحن جميعا أبناء آدم إخوة)* محمّد أحمد كافي في الطرح والاستنتاج، وإنّي لأستسمحه، عن بعد، كي أضيف بعض الملحوظات:


1 - لقد عمل كورونا عمله، فأبدع في تمييز وتصنيف المجتمع التّونسي... أظهر أنّ فيه أطهارًا أسنادَ خير. فكان منهم الجيش الأبيض والجيش الأخضر بأصنافه. وكان منهم بعض الفنّانين الذين كنتُ أمقت فنّهم، فإذا هم نبلاءُ خيرٌ من فنّهم. وكان منهم الغنيّ والفقير وعديم الدّخل، يهب نفسه متطوّعا خدمة للتّونسيّين وللخير عموما، غير مبالٍ بما سوف يلحقه.                                                       وكان منهم بالمقابل اللئيم البشع، مثل هؤلاء الذين لا يتضامنون مع جيرانهم المصابين بالكورونا أو القاضين بها ولا مع عائلاتهم. أو مثل هؤلاء الذين يمتنعون عن تشييع جنازاتهم بل يطالبون بعدم إقبار الشّهداء في مقابر المسلمين، غير مدركين أنّ الشّهداء هم شرف أهلهم وشرف المسلمين. أو مثل مَن لا يمتّ للإسلام في سلوكه بشيء كهؤلاء المصطفّين أمام نقاط بيع الخمور وملّاك نقاط الخمور والحاكم الذي سمح في هذا الظرف العصيب الدّاعي إلى الفرار إلى الله تعالى ببيع الخمور. أو مثل المحتكرين والمرتشين والمتحيّلين والقوّادة المنافقين...

 

2 - لقد استعان أعداء تونس على تونس بفيروس كورونا، يبثّون البلبلة ويصطادون في الماء العكر، الذي عكّره وجودهم. يبثّون الفوضي ويحاولون إبطال أعمال الصّالحين والمخلصين منّا، ويعملون على إبعادهم عن مناطق النّفوذ بالعزل أو بالإجراءات الرّعناء التي يُبطل فاسدُها مفعول صالحها. كما يجري أمام أعين النّاس في وزارتَي الصحّة العموميّة والشؤون الاجتماعيّة. أو كما يجري أمام أعين النّاس من تنافس غير نزيه بين الكبير والصّغير. يعمل الصغير حتّى الإرهاق، ثمّ يستولي الكبير على منتوجه بتعاظم الأنا وضمور الحياء فيه...

 

3 - من قرأ التراخيص المصاحبة التي أرفقها الأخ محمّد أحمد كافي، رآها قانونيّة من حيث نصُّها وغايتُها، ومن حيث تعاملُها مع أفراد المجتمع الواحد، ولكنّ الإقصائيّين يرون غير ذلك...

 

4 - لنا جميعا أن نتساءل من أين تأتي التقارير، إذا كان الجميع قد التزم الحجرَ الصحّي ومُنع الجولان ليلًا... وهنا وجب التأكيد على أنّ فسادَ الإدارة واعتمادها الأسلوب القديم السّاقط (أسلوب أستفيد)، نابعٌ من فساد المسؤول الكبير، فإنّه لا يتعامل مع مرؤوسيه كما تقضي محبّة تونس وخدمتها ومحبّة مرؤوسيه، وإنّما يتعامل مع العيون الأراذل الذين أذكاهم بعمًى استثنائيّ، يُخربون بيوتهم وبيوت التّونسيّين. وهو سقوط في هوّة سحيقة وجريمة في حقّ البلاد ساحقة...

 

5 - ليس هدف مراقبة المرؤوسين عن طريق العيون العمياء مراقبة الفساد لمنع حدوثه، وإنّما هدفها التنقيب عن الصلاح لاستئصاله وإبعاد مقترفيه، كما هي الحال مع هذا المعتمد الأوّل الذي شهد له محمّد أحمد كافي والجهة بالصلاح وخدمة النّاس...

 

أخيرا وليس آخرا، فإنّنا مازلنا في تونس نعمل - للأسف - من أجل التقارير ولا نعمل من أجل الإنسان ومن أجل تونس. وسبب ذلك أنّ الكبار ليسوا ميدانيّين ولا هم محبّين للتّونسيّين، بل إنّهم ليسوا من القارئين. ينظرون فقط في التجليد الخارجي وتزويقه فيستهويهم، دون قراءة المضمون، بحجّة ضيق الوقت وكثرة الأعباء وخدمة البلاد. وهي الثّغرة التي تمرّ منها كلّ صنوف الفساد. فعدم القراءة يعني عدم الاهتمام وانعدام المراقبة. ويعني ذلك كلّه أنّ المسؤول الكبير على خطر كبير. فإنّه لا يكفي أن يُقرأ له، بل عليه أن يقرأ بنفسه. وإنّه لا يكتفي بالنّقل له بل عليه أن يتحوّل هو نفسه إلى عين المكان ويسأل أهل المكان عمّا بلغه. ولو أخذ المسؤول ببعض مناقب عمر الفاروق لانتقل إلى الكاف قبل عزل المعتمد الأوّل يسأل النّاس عنه ويطمئنّ عليهم ويتحرّى الحقيقة، بدل أن تكون آذانه طويلة تمنع الحكمة، لا تسمع لقلبه أو لعقله. والله من وراء القصد ونسأل الله صلاح الحال...

--------------------------------

(*): ذكرت ما ذكرت بين قوسين حذر أن يتّهم محمّد أحمد كافي، بأنّه من إخوان تونس، كما يسمّي الفاسدون، النّهضاويّين... وإنّي لمِن إخوان تونس...  

 

عبدالحميد العدّاسي، 05 أفريل 2020

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.