.

.

فوبيا كورونا وطبيب الأسنان

بتاريخ : 2020-04-12 الساعة : 10:51:09

اسم الكاتب : تمام قطيش     التصنيف : ورقات ثقافية     عدد القراء : 383




 

فوبيا كورونا وطبيب الأسنان

 

وهي تتابع الأخبار عن الجائحة العالميّة كورونا أحسّت بألم في أسنانها، هي بالعادة تخاف طبيب الأسنان فكيف في الوقت الحالي مع وجود هذا الفايروس المُعدي؟!.

الأخبار المحليّة تعلن عن تزايد بعدد الحالات في البلاد وتحديدا في العاصمة حيث هي تقيم، والمستشفى التي يتمّ عزل المرضى فيها ليست بتلك المسافة البعيدة عنها.. الأخبار العالميّة الآتية عبر شاشات التلفزة مقلقة ناهيك عن كلام النّاس من حولها الذي كان هو الآخر مخيفا جدا.. وألم الأسنان هذا الذي سيطر عليها فجأة تارّة يتزايد وتارّة يسكن، حاولت أن تتكيّف معه أو أن تتناساه لكنّها لم تستطع، وجدت أنّه من الصعب جدا أن تتناسى الألم أو أن تتجاهله، وبعد مفاوضات وتسويفات مع نفسها قرّرت أن تذهب في اليوم التالي للطبيب، لكنّ عقلها يتلاعب بها يخبرها بأنّ الذهاب إلى الطبيب مغامرة كبيرة خاصّة في مثل هكذا وقت أو ظرف، ولكن ماذا إن استمر الألم؟؟ ماذا إن زادت حدّته وازدادت معه أعداد الإصابات الكورونيّة!! ماذا ستفعل حينها؟؟ الوقت أصبح متأخرا وجميع من في البيت نيام وهي وحدها تتصارع مع أفكارها، تناولت حبّة مُسكّن وذهبت لفراشها،لكن النوم مصمم على معاندتها.. مرّت الساعات بطيئة جدا أمضتها وهي تتقلب قلقا وخوفا حتى أذان الفجر كان الوجع قد بدأ يختفي، قامت وصلّت وعادت للفراش، تمتمت بأدعيتها ثمّ ما لبثت أن استسلمت لسلطان النّوم.

في الصّباح استيقظت من نومها لاحظت عدم وجود للألم، جهّزت الإفطار وجلست لتناوله مع عائلتها فبدأ الألم من جديد يظهر خفيفا حاولت تجاهله لكنّه استمر بوتيرة حادّة، أخبرت زوجها أنّها ستذهب لطبيب الأسنان علّها تعرف ما السبب، ثمّ عادت وأخبرته أنّها لا تريد ذلك لأنّها تشعر بالقلق من الذهاب بسبب الكورونا، بين الألم وتقلّبات مزاجها وبين الذهاب وعدم الذهاب وحالة الفوبيا من الذهاب للطبيب التي أصابتها نهرها زوجها قائلا " ارسي على بَرّ وقرّري ..."، فقرّرت الذهاب رغم كلّ شيء خوفا من أن تزداد حدّة الألم وتزداد معها أعداد الإصابات. 

 عند ذهابها للطبيب لاحظت أنّ العيادة ليست مكتظّة كما العادة هذا الشيء أنبَت في نفسها نوعا جديدا من القلق، فالنّاس لولا الخوف والقلق ما ابتعدوا عن طبيب الأسنان، هناك حالة عند الطبيب وحالة أخرى في الانتظار وهي بعدهما عليها أن تنتظر دورها، لكنّها تشعر بقلق وفزع داخلي .. شعرت ببرودة في يديّها ورجفة تمتمت بالأدعية التي تلجأ إليها  كعادتها وقت الخوف والقلق، قطعت الدعاء ثمّ قالت لزوجها بصوت منخفض وهي تنظر حولها" خَلَص خلينا نروح خفّ الوجع".. رفع صوته قليلا وقال لها " لا، انتظرنا وقت طويل .. ندخل للطبيب وبعدها نذهب".. شدّت بيدها اليمنى على اليسرى، وتنهّدت قلقا وقالت "أنا خيفانة تكون المعدّات عند الدكتور مش معقّمة منيح.." في هذه الأثناء دخل رجل إلى العيادة فقال لها زوجها " يعني أنت خيفانة والنّاس اللّي عم تجي مش خيفانين على حالهم.." قالت له " أنا شو خصّني بالنّاس.. كلّ واحد حُرّ يصطفل بحاله.." قال لها" مش عم نلعب.. أنت اللي قرّرتي تجي.." ... رجل آخر يأتي ثمّ تتبعه امرأة صحبة ابنتها.. ثمّ غيرهما.. وهكذا بدأت العيادة تمتلئ ومع هذا كلّه بقي القلق يسيطر عليها..

صوت المذيعة في النشرة الإخباريّة عبر التلفاز يعلن عن إجراءات احترازيّة في البلاد خلال الأيام القادمة كتعطيل للمدارس والجامعات وإغلاق للمراكز التجاريّة الكبرى وبعض المنشآت من أجل الحدّ من تفشي الفيروس.. ارتفع منسوب القلق عندها بشكل أكبر.. السكرتيرة تنادي باسمها للدخول عند الطبيب، تتساءل ماذا عن التي كانت ستدخل قبلها أين هي؟!!..هل دخلت وانتهت وهي لم تنتبه لذلك، لعلّ ذلك قد حصل وهي تتصارع مع قلقها!!.. تدخل غرفة الطبيب الذي اعتادت على رؤيته مبتسما لكنّه هذه المرّة ليس كعادته بل يبدو قلقا، تلقي عليه التحيّة وبتلقائيّة تقول له " للصّراحة أنا جاية وخيفانة.." قال لها بعصبيّة لم تعتادها منه "شو قول أنا اللّي بيفوت لعندي ناس أشكال وألوان؟؟ إذا خيفانة ليه جيتي من الأصل؟؟" .. قالت له " من الوجع.." قال لها" يلا اجلسي"... سألته "عقّمت كل شي وغيّرت الكفوف وكوب الماء.. وكلّ شي ؟" قال لها " طبعا من زمان أفعل هذه الأمور وما كنت تسألي.. شو جدّ عليكِ"..  قالت له" هلّاء الوضع اختلف.." جلست وهي بحالة أقرب للتشنّج.. قال لها " وين مكان الوجع؟" عادت وسألته "متأكّد إنّك معقّم كل شي؟؟".. قال لها بعصبيّة واضحة " أكيييييد كلّ شي.. يلا أيّ سنّ اللّي عمّ يوجعك؟؟" فحص أسنانها فلم يجد شيئا يسبّب الألم عندها .. طلب صورة بانوراما للأسنان.. فكانت النتيجة كما توقّع.. "ما في شي عندك.." قال الطبيب، ثمّ أضاف " يبدو أنّك تصكّين كثيرا على أسنانك أو ربّما السبب من اللّثة، ما في شي، يعني ما في  داعي للقلق.."، الآن لم يعد يقلقها الألم ، ابتسمت والتفتت للطبيب قبل أن تغادر لتشكره وقبل أن تتكلّم قال لها " الآن إذا أنا مُصاب سأنقل العدوى لك وإن كنتِ أنتِ المُصابة ستنتقل العدوى لي وهكذا.."..

خرجت من العيادة وهي تحدّث نفسها بعد عبارة الطبيب التي زرعت الخوف بداخلها من جديد لأنّ كلام الطبيب ليس عابرا هذه المرّة فهو أخبرها عن خوفه الكبير بسبب كثرة من يدخل عنده من مرضى.. نظرت لنفسها وقيّمت كميّة القلق والخوف التي تسيطر عليها فكيف حاله هو، وكيف هو حال الأطبّاء بكافّة اختصاصاتهم هذه الأيام خاصّة وأنّهم الأكثر احتكاكا بالنّاس والمرضى من غيرهم، وكيف هو حال الطاقم التمريضي والمشخّصين والفاحصين المخالطين للحالات المرضيّة المُصابة بالفايروس في المستشفيات.. ماذا عن قلقهم وخوفهم من انتقال العدوى لهم ومن بعدهم عائلاتهم وأسرهم وزملائهم في العمل؟!.. هؤلاء كيف سيحمون أنفسهم وهم الأكثر عرضة خاصّة وأنّ هذا الوباء يمكن أن لا تظهر أعراضه على ذوي المناعة القويّة حيث أنّ هذه الفئة يمكنها نشره أكثر من الذين تظهر عليهم الأعراض.. هنا توقفت عن متابعة الغوص أكثر في القلق والخوف الذي بلا مبرر وسلّمت الأمر لصاحب الأمر!..  

 

تمام محمّد قطيش   

مصدر الخبر : الحـــــو ا ر نــــــــــــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.