.

.

النهضة التي خانت الثورة ولم تحصنها

بتاريخ : 2020-06-06 الساعة : 08:29:26

اسم الكاتب : طه البعزاوي     التصنيف : مقالات وآراء     عدد القراء : 1017




 مقالات أُخرى للكاتب - طه البعزاوي
ليبيا ومعارك الحياد الإصطفافي الكاذب!
رسالة إلى رئيس الدولة التونسية بخصوص خطاب المعايدة
هل السنة في إخراج الزكاة عينا أم نقدا؟
القروي وسعيّد وحرق العلم الصهيوني
دموع الرجال لا يفقهها أشباه الرجال!
السِّباب لغة الحوار بين النّواب (العياري والخياري مثال)
فِخاخُ تعيين الفخفاخ!
الإحتيال والتسوّل الإلكتروني وقطع المعروف بين الناس
سواق التاكسي وحرب الإشاعة ضد إجرام النهضة
هل أتاكم حديث الجهاز السّري؟ وشهد شاهد من أهله!

المزيد من المقالات

كثيرا ما أرى هجمات مجانية على النهضة وكلاما ملقى على عواهنه دون حجة أو إقناع في موضوع حساس جدا عند كثير من الناس وتتكرر صيحات الفزع كلما جد أمر أو تعالت أصوات أعداء الثورة مثلما تفعل "البعرة" هذه الأيام!... يسبون النهضة لأنها حسب رأيهم خانت الثورة وكان أولى بهم أن ينصروا الثورة تحت أي مسمى بدل سب النهضة "الخائنة"! أولى بهم أن ينشروا ثقافة إشعال الشموع بدل لعن الظلام! ...وكما يقول المثل التونسي"راس الهم دادا عائشة"!

الحق أنني كنت كثيرا ما أتحاشى هذا الموضوع كتابة أو تعليقا، ربما مراعاة لشعور بعض الأصدقاء "الثوريين جدا" ولكن وجدتني اليوم أعلق على تعليق فرّغ كل التهم في النهضة التي "خانت الثورة وأعادت التجمع" بعد أن طردته الثورة وشتته.
أعيد نشر التعليق المذكور مع شيء من التعديل الذي يحول بعضه من خطاب لشخص محدد الى كلام عام، وذلك دفاعا عن الوعي والحقيقة لا دفاعا عن النهضة واصطفافا معها في الحق والباطل:
اتهام النهضة بخذلان الثورة والسماح للتجمعيين بالنشاط يقول به كثير من أبناء النهضة ومن هم على أطرافها أو من كانوا معها وليس فقط خصومها ومخالفيها، ولكني أخالف كل من يقول بهذه الاتهامات دون أدلة مقنعة، وأرى أن هذا الرأي حتى وإن كان كثير من أصحابه صادقين غيورين على الثورة وما آلت إليه غير منصفين ولا موضوعيين أو لم يفهموا حجم التحدي الداخلي والخارجي الذي كانت تواجهه النهضة بمفردها، وقد خذلها كل المحسوبين على الثورة بالمزايدة أو بالتخندق مع أعداء الثورة.
وكثير من أصحاب هذا الرأي يصدرون حكمهم ثم يضعون علينا شروطا وحواجزا تمنعنا من التعلل أو الإستشهاد بالتحديات والضغوط التي حملت النهضة على تلك التنازلات أو الأداء الثوري الضعيف، وكأن الفعل السياسي معزول عما حوله من مؤثرات!

ولنا أن نسأل متى ذهبت النهضة للباجي و"التجمعيين" ألم يكن ذلك عندما أصبح "رأسها" مطلوبا، وجلّ أطياف اليسار و"الثوريين" تخندقوا وراء الباجي في "الاتحاد من أجل تونس" واعتصام الرحيل الذي شهر باسم "اعتصام الروز والفاكهة" وتحت شعار واضح ليس هزيمة النهضة انتخابيا فحسب بل استئصالها وإرجاع مناضليها للسحون والمنافي وشطب كل ما جاءت به الثورة من مخرجات ومنجزات ومجلس تأسيسيّ، وبعد أن رميت النهضة عن قوس واحدة؟! ... مع وجوب استحضار الدور الخارجي (الفرنسي والأمريكي أساسا) الذي أراد مشهدا شبه ديمقراطيّ في تونس بنهضة مُقلّمة المخالب وملجمة الأنياب و"ديمقراطية تحت السيطرة" دون السماح بدخول تونس في المجهول والفوضى الشاملة (هذا بناء على تحليل وليس على معلومات للأسف).
هل نسيتم بسرعة التصريحات الإستئصالية من قبيل "لون دمنا أحمر ولون دمهم أسود ودمنا ودمهم لا يتشابهان" كما قال "مرزوق الموازي"... و"نحن في شهر جويلية وهم في شهر رمضان" كما قال شاعرهم أولاد أحمد (...)! ... والحديث عن قتل عشرين ألف إن لزم الأمر من أجل تحرير تونس من "الخوانجية"!

لماذا لا نرى أن النهضة حفظت ما أمكن من مسار الثورة على الأقل بإرساء المؤسسات الضامنة لذلك، وقدمت تنازلات مؤلمة جدا جعلها تُخوّن في نظر كثير من أبنائها ومحبيها فقط حقنا للدماء وإنقاذ ما يمكن إنقاذه رغم كثير من الإخفاقات! ... عملا بقاعدة "ما لا يُدرك كلّه لا يُترك جلّه أو حتى قِلّه"... فالإنجاز منوط بالإستطاعة؟!

هل كان بمقدور النهضة أن تمرر قانون تحصين الثورة ولم تفعل؟ ... هل نسيتم تصريح الباجي وهو في المعارضة حين يقول بكل وضوح وثقة إن قانون العزل السياسي أو تحصين الثورة لن يمر، وتهديده المبطن بالدم؟
ألم تكن المخاطر التي تهدد تونس حقيقية وواقعية، ولو أنها حصلت لكان الوضع اليوم أسوأ بكثير من الوضع الراهن؟ ... ثم أي تحصين هذا الذي يفرضه قانون وهوى جزء كبير من الشعب ضده؟
النهضة ليست مسؤولة وحدها عن حماية الثورة! والأصل أن للثورة شعب مختلف الألوان والمشارب هو بمجموعه مسؤول عن حمايتها!.... وحتى خوف النهضة من المكر الذي أحاط بها فسبب مبرر لما أقدمت عليه من تنازلات، ولا يقول بخلاف ذلك إلا "ثورجي" أو متنطع لا يرى واقعه ولا يقدر الموازنات على أرض "المعركة" أو أرض الفعل السياسي!

كثير من اللائمين على النهضة كأنهم يحاكمون أداءها وسط قرية معزولة عن العالم لا تؤثر ولا تتأثر بما حولها، يدينونها وكأن تونس لا يمكن أن يحدث فيها ما حدث في ليبيا أو اليمن أو سوريا أو مصر أو الجزائر من قبل!
أراها أحكاما متسرعة وغير عادلة وأغلبها لسان أصحابه كلسان بني إسرائيل الذين قالوا لموسى "اذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون"!
النهضة فعلت وتفاعلت مع واقعها وأصابت وأخطأت وهي لا تملك الأصل التجاري للثورة وليست وحدها مسؤولة عما حدث من إخفاق!

هذا ما أراه وما أنا مؤمن به بعيدا عن أي اصطفاف حزبي، ومنذ بداية "النيران الصديقة" أو المعادية للنهضة في هذا المجال وأنا أحاول أن أسمع أوأقرأ كلما يقع بين يدي من اتهام للنهضة بالخيانة أو خذلان الثورة لأبني رأيا محايدا ولكن لم أجد كلاما مقنعا أو نزيها أبني عليه رأيا يجعلني أقطع بإدانة النهضة واتهامها بخذلان الثورة! ... مع علمي اليقيني بأن موقفي هذا سيلاقي الاتهامات المجانية! ... لكن لا يهم وإنما المهم أن أرى كلاما مفيدا ومعللا لا إفراغا للشهوات والأماني التي خابت أو لم تتحقق! هذا فضلا عن بعض المزايدات التي أعرف أصحابها وأعرف دوافعهم ومنطلقاتهم! ... وكثير منه لو أنه أعطي ما يريد لرضي ودافع عن "الإنجازات"!!

من يريد أن يرى الأمر على حقيقته يجب أن يرى مصدر السهام التي تستهدف النهضة والثورة التونسية، لماذا يتكاتف أعداء الثورات من عُرْب وعجم على ضرب النهضة ووأد الثورة، ولماذا تدفع المليارات فقط لإبعاد النهضة من المشهد؟! ... هل هو فقط العداء للنهضة "الإسلامية الإخوانية" أم عداء كذلك لتجربة ديمقراطية وليدة قادتها النهضة ومازالت حظوظ نجاحها مأمولة رغم العثرات والتردد؟
هم لا يريدون للتجربة الديمقراطية في تونس أن تنجح وهم يعلمون أن لا ديمقراطية في تونس دون النهضة!
وكما أن للثورة التونسية أعداء في الخارج فإن كثيرا من إخواننا العرب يرون فيها عنوان نجاح وأمل شمعة لم تنطفئ! فكما تقيّمون المشهد من الداخل قيّموه من الخارج لتروا أن تجربتنا مازالت على خير رغم الألام والجراح وبعض الخيبات، وبعض من تصدر المشهد ولم يكن قبل الثورة شيئا مذكورا!
والسلام
طه البعزاوي
 6 جوان 2020

 

مصدر الخبر : الحـــــو ا ر نــــــــــــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.