.

.

بحضور أردوغان.. إقامة أول صلاة جمعة في “آيا صوفيا” بعد 86 عاما

بتاريخ : 2020-07-24 الساعة : 09:54:33

التصنيف : الأخبــار الرئيسيــة     عدد القراء : 5103

 أقيمت صلاة الجمعة في مسجد آيا صوفيا الكبير لأول مرة منذ 86 عاما من تحويله لمتحف.

وتمت قراءة الأدعية عبر مكبرات الصوت في مآذن المسجد في إطار برنامج إعادة فتح المسجد للعبادة مجددا.

وتلا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، آيات من القرآن الكريم، في مسجد “آيا صوفيا” قبيل الصلاة.

وجاءت تلاوة أردوغان في إطار البرنامج الذي نظمته رئاسة الشؤون الدينية لتلاوة القرآن الكريم، والأدعية في المسجد.

 

وشارك في البرنامج وأداء أول صلاة جمعة أردوغان ونائبه فؤاد أوقطاي، ورئيس البرلمان مصطفى شنطوب، ووزراء ومسؤولون آخرون ورؤساء أحزاب.

وعقب انتهاء رئيس الشؤون الدينية، علي أرباش، من تلاوة الدعاء في المسجد، رفع 4 مؤذنين من 4 منارات أذان الجمعة.

 

وألقى رئيس الشؤون الدينية في تركيا، علي أرباش، أول خطبة جمعة من على منبر المسجد.

وتوافد المواطنون الأتراك بأعداد كبيرة من إسطنبول ومختلف الولايات الأخرى، إلى المسجد ومحيطه لأداء الصلاة، ورفعوا التكبيرات.

وبعد امتلاء ميدان آيا صوفيا ومحيطه توجه المواطنون إلى ميدان “يني قابي” الذي يبعد عدة كيلومترات عن المسجد لأداء صلاة الجمعة.

 

وفي 10 يوليو/ تموز الجاري، ألغت المحكمة الإدارية العليا التركية قرار مجلس الوزراء الصادر في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 1934، بتحويل “آيا صوفيا” من جامع إلى متحف.

وبعد ذلك بيومين، أعلن رئيس الشؤون الدينية التركي علي أرباش، خلال زيارته “آيا صوفيا”، أن الصلوات الخمس ستقام يوميا في الجامع بانتظام، اعتبارا من 24 يوليو الجاري.

و”آيا صوفيا” صرح فني ومعماري فريد، يقع في منطقة “السلطان أحمد” بمدينة إسطنبول، واستُخدم لمدة 481 سنة جامعا، ثم تحول إلى متحف في 1934، وهو من أهم المعالم المعمارية في تاريخ منطقة الشرق الأوسط.

 

 

وفي إطار إجراءات الحد من انتشار وباء كوفيد-19، قامت السلطات بقياس حرارة المشاركين الذين دعي كل منهم إلى “التزود بكمامة وسجادة صلاة فردية والتحلي بالصبر”.

وضمن التدابير الوقائية تم إنشاء 17 نقطة صحية تضم كادرا طبيا مكونا من 736 شخصا، و100 سيارة إسعاف، ومروحية.

كما تم تخصيص مكانين مكشوفين للنساء بالقرب من ضريح السلطان أحمد وحديقة محمد عاكف، و3 مناطق مكشوفة للرجال في ميدان المسجد وميدان السلطان أحمد وجادة ييراباتان.

وتوافد المواطنون الأتراك منذ فجر الجمعة، بأعداد كبيرة نحو ساحة مسجد “آيا صوفيا” للمشاركة في أداء أول صلاة فيه بعد 86 سنة.

وأفاد صحافي بأن حديقة مسجد السلطان أحمد وساحة “آيا صوفيا” اكتظتا بالمواطنين مصطحبين معهم سجادات الصلاة، ومرتلين آيات من القرآن الكريم.

كما هتف البعض بشعارات مثل “كسرت السلاسل وفتحت آيا صوفيا”، وشعارات داعمة للرئيس رجب طيب أردوغان.

 

وكان أردوغان قام الأحد بزيارة رمزية لآيا صوفيا الأولى منذ القرار المثير للجدل بتحويلها مسجدا. وأعلنت الرئاسة أنه خلال الزيارة القصيرة تفقد أردوغان الأعمال داخل المسجد ناشرة صورا لسقالات في المكان.

وتم تحويل الكنيسة إلى مسجد بعد الفتح العثماني للقسطنطينية، التي تعرف في العصر الحديث باسم إسطنبول، في عام 1453 من قبل محمد الثاني، المعروف باسم الفاتح.

وتم تغيير وضع المسجد إلى متحف من خلال مرسوم يعود لعام 1934 موقّع من مصطفى كمال أتاتورك، مؤسس الجمهورية التركية الحديثة.

وتعد آيا صوفيا أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو منذ عام 1985، وهي معلم ثقافي لكل من المسيحيين والمسلمين.

وأعربت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا واليونسكو ومختلف القادة الكنيسيين عن قلقهم إزاء تغيير الوضع. وأصر أردوغان على أن هذا “حق تركيا التاريخي والسيادي”.

(وكالات)

 

مصدر الخبر : القدس العربي
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.