.

.

لماذا تركّز البخاريفوبيا حروبها على محمّد بن إسماعيل بالذّات؟!!!

بتاريخ : 2020-12-08 الساعة : 06:48:16

اسم الكاتب : نصرالدين السويلمي     التصنيف : مـن هــنــا و هــنــاك ...     عدد القراء : 10058




 مقالات أُخرى للكاتب - نصرالدين السويلمي
الاندبندنت تحذّر من المؤامرة التي تدور في تونس
لسنا "رودسوكور" يا بنت الكلب!
في السادس من رمضان وصل الجيش إلى شراة العلوية
في الثاني من رمضان وضع عقبة بن نافع الفهري حجر الاساس لمدينة القيروان
أمريكا تخضع لطالبان وتعلن الانسحاب الكلّي...
خطّة خبيثة تستهدف التجربة الليبيّة.. السيسي يستعين بسعيّد!
هيّا نتعلم فنّ الإيثار من أبي بصير...
ملكة ماليزيا ليست من عائلة تقدّميّة..!
الداهيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة..!
هل أصاب الشيخ العفّاس؟ هل أخطأ النّائب العفّاس؟

المزيد من المقالات

 لماذا تركّز البخاريفوبيا حروبها على محمّد بن إسماعيل بالذّات؟!!!

لا نسمع كثيرا عن حروب شنّها الأعداء والأدعياء على محدّثين أمثال النّسائي والترمذيّ وأبو داوود وابن ماجه وأحمد والطّيالسي وأبي يعلى والحاكم وغيرهم، نسمع فقط بمن يركّزون على البخاري وربّما لو سألتهم ما هي مشكلتكم مع محمّد بن إسماعيل لقالوا ومن محمّد بن إسماعيل؟ لأنّ كلّ هوسهم وتركيزهم والفوبيا التي تلبّستهم كلمة سرّها البخاري وجلّهم أو كلّهم لا علم لهم بالاسم الحقيقي للإمام.
يعتقد البعض أنّ مهمّة البخاري تستمر بعد أن يتثبّت من الأسانيد ويجزم بصحّتها ثمّ يتفرّغ إلى عرض المتن على عقله وربّما عقل زوجته أو لعلّه شاور ابنته ولربّمااستعان برأي جاره بائع التوابل ومن ثمّ يقرّر اعتماد الحديث أو التخلّي عنه وفق ما أملاه عليه فهمه ومداركه وإمكانيّات استيعابه والزمن الذي يعيش فيه وتأثيراته والكثير من العوامل الأخرى. يتعامل البعض مع البخاري كروائي أو قاصّ أو مؤلّف لروايات هتشكوكيّة وليس كمدقّق علمي قد يصل أسلوبه في التعاطي مع الأسانيد إلى مستوى المعادلات الرياضيّة.
هناك أحاديث لا أصل لها غير أنّ البعض يُقبل عليها بنهم ودون تثبّت فقط لأنّها توافقت مع الثقافة السائدة أو مع سياقات أخرى قرّبتها وهذّبتها واستعذبتها المرحلة وارتضاها التوجّه وغذّتها القناعات، على غرار "حبّ الوطن من الإيمان" أو "الأقربون أولى بالمعروف" وكذا "خير الأمور أوسطها " وأيضا "خير البرّ عاجله" وكذلك "الدين المعاملة" والكثير من المرويّات الأخرى التي لا دخل لها بالأحاديث النبويّة.. كلّ هذه المعاني جميلة حمّالة للخير، إذا فلماذا عزف عنها البخاري في حين قدّم مرويّات أخرى سبّبت له الكثير من المتاعب ويسعى خصوم الدعوة إلى النفاذ من خلالها إلى الطعن في الحديث ككلّ، والجواب أبسط من البساطة، لأنّ البخاري لا يعتمد في جمع الأحاديث على مبدأ حديث لكلّ مستمع، بل يعتمد على طريقة علميّة يصل من خلالها عبر أسانيد ناصعة إلى المتن، ولا يراعي توافق المتون مع العقل المتديّن والآخر النصف متديّن والعقل الشكّاك والآخر المتأرّجح وغيره النّاكر وكذا المعادي المحارب.. ما يهمّ البخاري أنّ يصل عبر ممرّات الأسانيد السليمة السالكة إلى الصحابي، هناك تكون مهمّته العلميّة الدقيقة قد انتهت.
الملفت أنّ أعداء البخاري أو جماعات البخاريفوبيا خالفوا حتى بعض العلماء الكبار الذين راجعوا البخاري، ففي حين ذهب أمثال الإسماعيلي والأصبهاني والدارقطني والبيهقي والعطّار وغيرهم إلى فحص الأسانيد، ينطّ خصوم البخاري الذين في غالبهم لا يفرّقون بين المتن والسند ينطّون إلى المتن ثمّ يشرعون في استنزاف مكانة البخاري.
لماذا البخاري بالذّات؟
لأنّهم حتى في حروبهم لا يخوضون المعارك برويّة وبسياسة النفس الطويل، هتكهم الأستعجال، يريدون تقويض المعاقل رأسا وبسرعة وفورا، قسّموا أنفسهم على عجل، وجّهوا زمرة للنيل من القرآن عبر مداخل ماكرة كما وجّهوا زمرة أخرى للطعن في الصحابة من خلال مرويّات مدسوسة وقصص تمّ تأويلها للغرض، وتكفّلت بقيّة الزمرة بملاحقة البخاري نظرا لمكانة كتابه عند المسلمين. مشكلتهم مزدوجة وحالتهم تبعث على الشفقة، فلا هم يدركون أنّ لا دخل للبخاري بهوسهم لأنّه ليس أكثر من ناقل أمين ومجتهد، ولا هم أدركوا أنّ معركتهم التي يريدونها خاطفة دشّنها قديما ابن سلول وأخذ عنه مسيلمة المشعل وتداول الكثير على لواء الباطل ثمّ انتهوا إلى مستنقع الخيبات، وها هي الرّسالة الخالدة تحتفل برقم الإثنين مليار من أتباعها وتقول هل من مزيد.
نصيحة لهؤلاء أن يتوقّفوا عن ملاحقة محمّد بن إسماعيل، ويرحلوا عن ساحته، إمّا يعودون عن غيّهم أو يمضون إلى درجة بهتان أعمق فيلتحقوا ببقيّة زمرتهم التي تخوض معركة أخرى متقدّمة ضد صحابة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ليس ذلك كلّ شيء، هناك زمرة شقيّة أخرى متقدّمة عليهم جميعا تخوض معركة تحت أسوار القرآن الكريم، يرمون بروجه المشيّدة الشامخة ببعض الحصى الذي غمسوه في خيبتهم.
نصرالدّين السويلمي

مصدر الخبر : الفايسبوك
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.