.

.

في السادس من رمضان وصل الجيش إلى شراة العلوية

بتاريخ : 2021-04-18 الساعة : 08:23:39

اسم الكاتب : نصرالدين السويلمي     التصنيف : ورقات ثقافية     عدد القراء : 2453




 مقالات أُخرى للكاتب - نصرالدين السويلمي
في الثاني من رمضان وضع عقبة بن نافع الفهري حجر الاساس لمدينة القيروان
أمريكا تخضع لطالبان وتعلن الانسحاب الكلّي...
خطّة خبيثة تستهدف التجربة الليبيّة.. السيسي يستعين بسعيّد!
هيّا نتعلم فنّ الإيثار من أبي بصير...
ملكة ماليزيا ليست من عائلة تقدّميّة..!
الداهيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة..!
لماذا تركّز البخاريفوبيا حروبها على محمّد بن إسماعيل بالذّات؟!!!
هل أصاب الشيخ العفّاس؟ هل أخطأ النّائب العفّاس؟
في عقده الثامن وقد أثخنته المعارك.. غدا يلتقي جيش سجاح!
الأسود تخوض المعارك أولا..

المزيد من المقالات

 في السادس من رمضان وصل الجيش إلى شراة العلوية

" إنَّ المعتصم لم يُبْقِ على بابه أحدٌ، فإنْ أردت الخروج إليه فليس في وجهك أحدٌ يمنعك"،هذه الرسالة وصلت إلى ملك الروم توفيل ميخائيل من داخل الصف! من المسلمين! تحثّه على غزو بلاد الاسلام لان خليفتها في وهن شديد وليس أفضل من هذه الفرصة.
وفعلا استجاب ملك الروم إلى نداء الخونة، وجهَّز مائة ألف جندي، وسار بهم إلى بلاد الإسلام، فهاجم المدن والقرى، وركز بطشه على مدينة ملطيَّة حيث قتل الكثير من أهلها، وأسر ما يقارب ألف امرأة، وكان يمثِّل بالمسلمين فيقطع آذانهم وأُنوفهم، ويسْمِل أعينهم.
من بين الاسرى كانت سيدة تسمى "شراة العلوية" والتي ستعرف لاحقا في التاريخ الاسلامي بصيحتها المشهورة " وا معتصماه"، كان ذلك نداء استغاثة نقله احدهم الى المعتصم.
وفي جمادى الأولى 223هـ خرج المعتصم قاصدا عمورية أحد المدن الرومية المحصنة بشكل كبير، وفي طريقه اشتبك مع قوات الروم، ودخل عليهم أنقرة ففروا.
وفي السادس من رمضان سنة 223هـ، شرع المعتصم في حصار مدينة عمورية، ولمّا اشتد الحصار أرسل إمبراطور الروم يطلب الصلح، ويعتذر عمَّا فعله جيشه بمدينة ملطية، وتعهَّد بأن يبنيها ويردَّ ما أخذه منها، ويُفرج عن أسرى المسلمين بما فيهم ألف امرأة معهم صاحبة الاستغاثة، لكنَّ الخليفة رفض الصلح وخير الإمبراطور بين الحرب أو الاستسلام.
وفي 17 رمضان 223 هـ تمكن المعتصم من اقتحام أسوار عمورية، وحرر الاسرى ونُزعت الاغلال من أيادي شراة العلوية واخواتها، ووضعت في يد حاكم عمورية وحاشيته.
وانتهوا الغزاة إلى الاسر، وانتهى الخونة عبدة الروم الى الخزي والعار، ومنذ 6 رمضان 223 هـ الى 6 رمضان 1442 هــ والخونة يتنصلون من أوطانهم ويبيعون اعراضهم مرة الى الروم ومرات الى طواغيت الاعراب.. كل هؤلاء الذكران الذين يرشح الغدر من سلوكاتهم، أشرف منهم نعل شراة العلوية، هي حرّة عربية مسلمة، وهم عبيد الروم لقطاء البيّادة.
نصرالدين السويلمي

مصدر الخبر : الفايسبوك
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.