.

.

على الستّات واجب الانتباه

بتاريخ : 2021-06-05 الساعة : 11:04:19

اسم الكاتب : عبد الحميد العدّاسي     التصنيف : مقالات وآراء     عدد القراء : 2621




 على السّتّات واجب الانتباه

 

نظرت في رقم (6) فإذا هو يتحدّث عن عبور حصل يوم السّادس من أكتوبر 1973،  وإذا هو يتحدّث كذلك عن إعلان حصل يوم السّادس من جوان 1981.

مشهدان في بلدين مختلفين،

مثّل الأوّل منهما الجرأة في عبور معبر مائيّ خاصّ بالبلد؛ إذ لولا الاحتلال ووجود خطّ برلاف الخاوي ذائع الصّيت بفعل الهوان، ما كان يجدر بنا الحديث عن العبور، فليس حدثا مهمّا أن يعبر المرء معابره ولا بطولة ترافق ذلك الفعل.

ومثّل الثّاني عبورا من نوع خاصّ تمثّل في الانتقال من حالة شاذّة أرستها الدّكتاتوريّة إلى حالة طبيعيّة أرستها الشّرائع السّماويّة قبل أن تعيد إرساءها الدّيمقراطيّة، ولعلّه ما كان يمثّل حدثا لو كان الحاكم وقتها يستمع لكلّ مَن يريد أن يعبّر عن رأي أو يشارك بلبنة في البناء أو يسهم في الحضارة بإضافة.

ثمّ رأيت النّاس هنا وهناك يتوقّفون عند هذه التّواريخ محتفلين بها معدّدين إنجازاتها، دونما اعتبار لسلبياتها وإخفاقتها. وقد كان النّاس زمن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم يسألونه عن الخير وكان حذيفة رضي الله عنه يسأله عن الشرّ مخافة أن يدركه أو يقع فيه.

ومن صدق وكان واقعيّا متابعا أقرّ بعدم الشّفافيّة في الحديث إبّان المناسبات، فإنّ النّاس يستمرؤون الحديث عن الإنجازات وعمّا يبهجهم ويُفرحهم ويتنكّبون الحديث عن الإخفاقات وعمّا يقلّل من بريق المناسبة التي يحتفلون بها.

ولقد رأيت العبور – وإن أعاد سيناء إلى قوم أخفقوا في اختيار من يسوّدون عليهم – يجيء بمصائد وعقبات، لعلّ أهمّها على الإطلاق عدم القدرة على العبور. فمصر لا تستطيع العبور إلى القضايا التي تهمّ المسلمين للمشاركة فيما يحقّق لفلسطين مثلا عزّتها واستقلالها. لقد باتت - بالعبور وبما تلاه من اتّفاقيات مخزية - مكبّلة لا تستطيع حتّى حرّية استعمال المفردات، ويوم أراد مرسي رحمه الله تعالى تحديث نفسه بالعبور من دنيا العبوديّة إلى دنيا الحريّة ومن دنيا الارتهان إلى دنيا تحقيق الذّات والاستقلال والسّيادة مات أسيرا في سجون بلاده، لا يُؤبَه له في بلاده، كما لم يكن يوما أوّل رئيس منتخب من طرف سكّان بلاده المحتفلين سنويّا دون إدراك بالعبور.

 وغدا نحتفل في تونس بإذن الله بذكرى العبور من السّرّية إلى العلن، ومن الإسلاميّ إلى السّياسيّ في عالم لا يرى الإسلاميّ من السّياسيّ ولا السّياسيّ من الإسلاميّ، ومن الحركة إلى الحزب ومن الاحتفاظ بالصّفة أو السّمة الإسلاميّة إلى التّخلّي عنها لفائدة الرّاغبين في الفصل الدّعويّ والسّياسيّ ممّن يعضّون علينا الأنامل غيظا عند مزاولة السّياسيّ.

قد يهتمّ المبتلون بالشّان بهذه الجوانب وقد لا يهتمّون، فقد بات النّاس يتكلّمون عن الإكراهات وعن القوى وموازينها، وعن الأولويات وترتيبها، وعن الدّولة ومشاكلها وعن ضرورة العناية بالتّونسيّين للخروج من أزمة كورونا ومن بقيّة الأزمات. ولم تعد تستوقفهم  "صغائر" أردتّ الإشارة إليها في هذه العجالة الموسميّة المتعلّقة بالسّادس؛ فالسّادس عموما أكبر من هذه "الصّغائر" وأكبر من كلّ من أراد التشويش على السّادس.

كنت زمن جواز الحديث عن الأولويات، قد قدّمت أولويّة رأيت العناية بها عناية تشريعيّة، تُخرج أبناء مجموعة الإنقاذ الوطنيّ ممّا تردّى أفرادها فيه. قدّمت تلك الأولويّة قبل أن تتضخّم الأولويات "الوطنيّة" الحاجبة المانعة، وطالبت وقتها باستصدار نصّ من البرلمان يسمح لأفراد هذه المجموعة تأمين فترة ينعمون فيها في بلادهم بكرامة لا يجوز شرعا ولا قانونا ولا أخلاقا حرمانهم منها. كان ذلك ولازال ممكنا، سيّما وقد سبق في تونس فعل ذلك كما حصل مع أبناء مجموعة برّاكة السّاحل. فقد وقع ملفّ قضيّتهم بيد رجلٍ رجلا، كان يشغل رئاسة الجمهوريّة وكان قائد أعلى للقوّات المسلّحة. كان يمكن وقتها تمرير ملفّ مجموعتنا سيّما وقد دعت مجريات العدالة الانتقاليّة إلى التّعجيل بذلك، غير أنّ ذلك لم يكن كذلك. وقع أفراد مجموعتنا في الزّوايا الميّتة حيث تصعب رؤيتهم، ووقعوا في زاوية رآهم النّاس - هواة الباطل كارهو تونس - فيها ملوّثين باحتمال انتساب للنّهضة. كانوا يتعاملون مجبرين مع النّهضة في البرلمان وفي غيره من المنابر ولم يجدوا ما يعضّوا من النّهضة إلّا هذه المجموعة التي انتسبت افتراضا أو واقعا إليها.

فقدنا حتّى كتابة هذه الكلمات (21) واحدا وعشرين أبيّا من مجموعتنا الكريمة، كان أوّلهم محمّد المنصوري من مدينة نفزة وآخرهم محمّد بوعلّاق من مدينة قبلّي، في مشهد يحمّل البلاد كلّها مسؤوليّة السّكوت على هذا الجرم الذي لن يكون أقلّ من جرائم القتل البطيء العمد، التي قمنا نحن لمقاومتها سنة 1987. كان الدّكتاتور يومها يقتل أهلنا القتل البطيء العمد، فلمّا قمنا لهم مناصرين مضحّين بالغالي والنّفيس رأيناهم فيما بعد يشهدون مع النّاس قتلنا البطيء العمد دون أن يحرّك ذلك فيهم ساكنا. إنّها لمفارقة فارقة يخجل التّاريخ من كتابتها وتدوينها.

هنيئا للجميع احتفالاتهم هنا وهناك، وهنيئا للآخرين نجاحاتهم المتمثّلة في تجاهلنا وعدم الاكتراث لموتنا. ولئن كتبت هذه الجمل فليس لاستجداء أحد فيكم أو منكم أيّها المسؤولون في تونس، فإنّا نصابر وإنّه لم يبق منّا إلّا بعض عشرات، قد لا يستغرق موتهم جميعا سوى بعض سنوات، ولكنّي كتبت مشفقاعليكم، فإنّ سؤالا خطيرا أدخل العالم والمجاهد بالنّفس والمجاهد بالمال النّار لا شكّ أنّه سيطرح علينا وعليكم: (ماذا عمِلت فيما علِمت)!..

وكلّ عام والجميع بخير وعافية وستر.

 

عبدالحميد العدّاسي

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.