.

.

لسنا "رودسوكور" يا بنت الكلب!

بتاريخ : 2021-08-02 الساعة : 09:19:27

اسم الكاتب : نصرالدين السويلمي     التصنيف : مقالات وآراء     عدد القراء : 1430




 مقالات أُخرى للكاتب - نصرالدين السويلمي
الاندبندنت تحذّر من المؤامرة التي تدور في تونس
في السادس من رمضان وصل الجيش إلى شراة العلوية
في الثاني من رمضان وضع عقبة بن نافع الفهري حجر الاساس لمدينة القيروان
أمريكا تخضع لطالبان وتعلن الانسحاب الكلّي...
خطّة خبيثة تستهدف التجربة الليبيّة.. السيسي يستعين بسعيّد!
هيّا نتعلم فنّ الإيثار من أبي بصير...
ملكة ماليزيا ليست من عائلة تقدّميّة..!
الداهيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة..!
لماذا تركّز البخاريفوبيا حروبها على محمّد بن إسماعيل بالذّات؟!!!
هل أصاب الشيخ العفّاس؟ هل أخطأ النّائب العفّاس؟

المزيد من المقالات

 لسنا "رودسوكور" يا بنت الكلب!

عندما دخلت فرنسا إلى تونس كتب بعض من ينتسبون إلى "التأريخ" أنّ طريقها كان سالكا! أرادوا تزوير التاريخ، أرادوا القول أنّ هذا الشعب يألف الاستكانة وينخّ بسرعة كالدّجاجة وليس حتى كالجمل! كذبت فرنسا وكذب صنّاعها وعبيدها، منذ اليوم الأوّل قبل أن ترسي بواخرها كانت المقاومة تتصدّى، بل هناك من نزل إلى الميناء بأدوات حصاد "منجل" ومات وسلاحه في يده. اقرؤوا عن قبائل خمير، عن اجتماع القيروان الشهير عشيّة استسلام الباي، اقرؤوا عن صفاقس وملحمة مدينة في حجم امبراطوريّة..
تدرك فرنسا أنّنا لم نستسلم ولن نستسلم، وليس من مرحلة من مراحل الاحتلال أو دولة القمع التي زرعتها في بلادنا خنع فيها الشعب واستسلم إلى آلة البطش، ضدّ فرنسا كانت ملاحم مشرّفة، وضدّ الدكتاتوريّات كانت أيضا ملاحم مشرّفة، هذه البلاد لم تسبل يديها إلّا في الصلاة نزولا عند بعض الأقوال الفقهيّة وليس نزولا عند الأوامر القمعيّة، بل لم ترفع الرّاية البيضاء في تاريخها، من علي بن خليفة النفاتي إلى علي بن غذاهم إلى الدغباجي إلى الحركة اليوسفيّة إلى اليسار إلى النقابيّين إلى الإسلاميّين، من ديغول إلى بورقيبة إلى بن علي إلى سعيّد، كلّ الدكتاتوريّات وجدت من يقاومها ولو أقليّة نيابة عن الأغلبيّة إلى أن تنتبه الأغلبيّة، بل قبل فرنسا بكثير، حين أعلنها المهدي باطشة قمعيّة صارخة، وقرّر إخضاع الجميع بما فيهم مسجد عقبة، هناك كان الشيخ الثمانيني، شهيد محراب جامع عقبة بن نافع، كان ذلك في عهد الدولة الفاطميّة، حينما دخل خيّالة من جيش المهدي إلى مسجد عقبة بخيلهم، وداست سماط المسجد، ثمّ راثت فوقه، عندها نهض الشيخ التسعيني"قيّم المسجد" بالكاد يتماسك، وقف أمام قائد الخيّالة وأنكر عليه بشدّة، فأجابه " إنّ أرواثها وأبوالها طاهرة إنّها خيل المهدي".. بعد هذا الجواب السليط كان على الشيخ أن يختار بين أمرين، إمّا أن يمضي إلى الآخر ويكون أخذ بالعزيمة، وإمّا أن يكتفي بذلك ويكون قد أنكر ثمّ جنح إلى الرخصة، فكان أن اختار الشيخ الحسنة الكبرى.. وجنح إلى كلمة الحقّ وقالها مدوّية: " إنّ الذي يخرج من المهدي نجس فكيف بالذي يخرج من خيله ؟".. هناك في مسجد العزّ والكرامة والمنارة، هناك بالقرب من محراب عقبة بن نافع، خيّر الشيخ التسعيني أن ترتفع روحه ويهوي جسده ويتدفّق دمه ليغسل السّماط من نجاسة الطواغيت.
من وقفة الشيخ في جامع عقبة قبل أكثر من 1100 إلى وقفة الشيخ أمام برلمان الثورة في فجر السّادس والعشرين من جويلية 2021، بين تلك الوقفة وهذه وقفات طوال مشرّفة تحكي قصّة شعب لا يخضع ولا يستسلم ولا يُغمد لواء المقاومة ولا يلفّه ويُوْدعه دهاليز النسيان.
قاومنا بالأمس البعيد والقريب ونقاوم اليوم، قاومنا فرنسا بشحمها ولحمها، وها نحن نقاوم فرنسا بشحم تونسي ولحم تونسي خائن متعفّن.. هؤلاء نوّابنا ملاحقون.. نقــــــــــاوم.. تلك بناتنا ونساؤنا وأمهاتنا تحت الترويع والاعتداء والاقتحامات.. نقــــــــاوم.. ذاك المريض بكورونا يلاحقه عسس الانقلاب.. نقـــــــــــــاوم... هذا المحامي في قصر العدالة تطوّقه قوّة الانقلاب .. نقــــــــــــــــــاوم...هنا أحزاب ترفض الانقلاب.. نقـــــــــــــاوم... جمعيّات رفضت الانقلاب .. نقــــــــــــــــــــاوم...أطفال لا يبكون بل يصرخون في وجه عسس الانقلاب... نقــــــــــــــاوم...
تدرك فرنسا أنّنا لن نستسلم لمجرّد أنّ نكرة على عالم النّضال مدمن قعود باس كتف رئيسها في غفلة من نخوة التونسيّين.. تدرك فرنسا أنّها مصنّفة استعمار غاشم وإن منحها الخائن لقبا غير ذلك، تدرك أنّها تعول على تخّ الكأس، ولا تعول على شخصيّة قادمة من عمق النّضال ومن السّاحات ومن معارك الحريّة، تدرك أنّها بصدد شخصيّة قادمة من الكسل الطويل وجدت من يمكر لها لتقفز على مرحلة انتقاليّة صعبة وشاقّة.
تدرك فرنسا أنّ فضلات بن زايد لن تمرّ في تونس كما مرّت في مصر، تدرك أنّنا ندرك أنّ حربها على الإسلام والعربيّة لا تقل بطشا عن حربها على الحريّة والديمقراطيّة إذا تعلّق الأمر بمستعمراتها القديمة.. وأخيرا تدرك فرنسا أنّنا على وعيّ تامّ بأنّها خسرت تشاد فأرادت التعويض بتونس.. خسرت بوابات افريقيا السمراء فأرادت أن تهيمن على القارة عبر بوابات اخرى اعتقدتها افريقيا البيضاء! كلنا سمراء يا بنت الحلّوف.. لسنا "رودسوكور" يا بنت الكلب.
نصرالدّين السويلمي

مصدر الخبر : الحـــــو ا ر نــــــــــــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.