.

.

ماذا لو استمعت إليّ النّهضة

بتاريخ : 2021-08-13 الساعة : 13:53:06

التصنيف : مقالات وآراء     عدد القراء : 1158

 ماذا لو استمعت إليّ النّهضة



يخالجني أمرٌ يحتاج تنفيذُه عزيمةً قويّة وزهدًا في الدّنيا وحرصا على مرضاة الله تعالى ثمّ على مصلحة البلاد.

قلت ماذا لو فكّرت النّهضة في راحة تمتدّ على دورتين تشريعيّتين، لا تشارك فيها في الحكم ولا تكون فيها حتّى في المعارضة؟!

وقد رأيت في الأمر عنصرين، أحدهما بسيط وثانيهما مركّب. فأمّا البسيط فهو تفرّغ للذّات ومراجعة للنّفس وتخفّف من الهموم واقتراب من الله جلّ وعلا وفرار إليه. وأمّا المركّب فمِن متضادّين، إثباتٌ أو نفيٌ.

قد أعجبتني كثيرا استعارة الرّجل التّونسيّ الفذّ، لتبيين حالة النّهضة في البلاد التّونسيّة - وقد تسلّط عليها كثيرٌ من الخلق بتشجيع من العملاء في الدّاخل والخارج – فقد رآها كقطعة القماش الحمراء التي يستعملها مصارعو الثّيران في إسبانيا والبرتغال، ورأى معظم الشّعب التّونسيّ مدمنَ الفرجة مبطلَ وظيفةِ عقله كذلك الثّور الهائج الذي تستفزّه تلك القطعة فيهاجمها دون قناعة فيتسبّب لنفسه في سكاكين حادّة تغرز دون رحمة في ظهره. ورأى أو رأيتُ ذلك المصارع هؤلاء المحلّلين السّياسيّين وهذه الصّحافة البائسة وهذه الأحزاب وهذه المنظّمات العاملة على تخريب البلاد وإنهاك اقتصادها وهؤلاء المأجورين عملاء الخارج المتاجرين بالذّمم.

رأيت ضرورة تغييب قطعة القماش الحمراء علّ ذلك يغيّر في سلوك الثّور فينتبه إلى بقيّة الألوان أو ينتبه إلى المصارع اللّئيم الذي أثخن ظهره وهو يراوغه بالقطعة الحمراء، فإنّه إن فعل تفطّن أساسا إلى خسّة المصارع ونذالته؛ إذ ظلّ يتلهّى في الميدان بقطعة القماش كي يصرف عنه وعن جريمته الأنظار وكي يردي الثّور دون حراك ويضحك المنتشين بموته عليه.

في انسحاب النّهضة كما قلت متضادّان، فإمّا أن يتّضح أنّ غيابها عن الحكم وعن المعارضة قد ساهم في استقامة الأخلاق وانتعاش الاقتصاد وتقدّم البلاد واستتباب الأمن وتحابب النّاس، فيكون في ذلك خير لها وللنّاس وللبلاد. وإمّا أن يتّضح – لا سمح الله - أنّ غيابها قد زاد في تعكير الأجواء وسوء الأخلاق وتدهور الاقتصاد واستفحال المحسوبيّة وتأخّر البلاد وانتعاش الصّائلين وإشاعة الكره، فينتبه الثّور إلى دور بقيّة الألوان وينتبه بالخصوص إلى المصارع المجرم اللّئيم فيؤدّبه – وهو قادر على ذلك - ويُفهمه أنّه لم يعد يستفزّه اللونُ الأحمرُ ولا غيره من الألوان وأنّه قد تفطّن إلى جريمته هو؛ إذ لولاه ما تنازعت الألوان.

ورأيت تغييبها مشروطا بما يجري في الميدان، فإنّ النّهضة – كما رأيت – لم تحكم في البلاد، ولكنّها احتمت بالحكم، ليس لجبن فيها ولكن تحسّبا للؤم المجرمين في البلاد. فإنّ في تونس من لا يخشى الله تعالى، وهو بذلك لا يتورّع - إن سنحت له الفرصة - عن تحريق الإسلاميّين وشرب دمائهم في مشاهد أبشع بكثير من تلك التي وردت علينا من ميدان رابعة في القاهرة أو من السّفارة السّعوديّة في إسطنبول. فابتعاد النّهضة الذي أقترحه إذن لا يكون إلّأ محروسا باحترام الدّستور في البلاد وبالمحافظة على الحرمات ويكون بعد أن يُجعل للحمار عقل يعرّفه بجريمة أكله الدّستور والخروج عنه. فإنّ ما قام به واصف نفسه بالحمار أو الأتان اعتداء على السّيادة واستهزاء بالنّخبة من المفكّرين وأهل الحقوق والقانون واستهزاء بالشّعب كذلك. وإنّ إقباله على وضع يديه في يد المطبّعين جريمة كما سمّاها هو بنفسه زمن كان يتودّد لكرسيّ ألصقه بالأرض وأطغاه ولم يُبق له قيمة. وإنّ إطعامنا أموالهم إهانة ومذلّة لا تليق بالأحرار ولا بالذي يتطلّع لقيادة البلاد.

وعليه، فإنّ ما خالجني يصبح في غياب الضّمانات المجتمعيّة المدنيّة والدّستوريّة هراءً لا يأتيه عاقل. والله من وراء القصد ونسأل الله لبلادنا السّلامة ولشعبنا التّحابب والتّقارب والرّغبة إلى الله تعالى.



عبدالحميد العدّاسي

 

مصدر الخبر : بريد الــحــــوار نــــت
 
 
 تعليقات الزوّار

 

 
التعليقات المنشورة لا تعبّر إطلاقا عن موقف الحوار نت  وإنّما عن رأي كاتبها فقط ، ونحن ننشرها إيمانا منّا بحرّية الرّأي وفتحا لنافذة النـّقد البنـّاء وتبادل الآراء. لذلك نرجو منكم التزام الموضوعية تجنّب الإساءات مهما كان نوعها

 

 

احجز اسمك المستعار لتتمكن من استخدامه في التعليقات بشكل شخصي ( عند استخدامك لاسمك المستعار في التعليقات لا يمكن لشخص آخر استخدام هذا الاسم )

الرئيسية | منتدى الحوار | أرسل مقالاً | اتصل بنا | من نحن | الأرشيف | مواقع ذات صلة | أضفنا للمفضلة | اجعلنا صفحتك الرئيسية

ما ينشر في شبكة الحوار نت لا يعبّر بالضّرورة عن رأي الإدارة ولا يلزم إلا كاتبه.